آخر المستجدات
توقعات بإصدار «العفو العام».. الأربعاء الدكتور الأنيق لا يضرب إلا بالهراوات! توضيح هام حول الوظائف القطرية.. والعمل: تنتظر قوائم نهاية الشهر الحالي المهندسين والزراعيين تلوحان بتوسيع الاضراب ليشمل كافة منتسبيها في القطاع العام تراجع مبيعات محطات المحروقات عام 2018.. وسعيدات يطالب بوقف منح تراخيص انشاء محطات جديدة الامن: توقيف ١٨ شخصا شاركوا في احتجاجات الرابع بتهمة "التجمهر غير المشروع" سمير الرفاعي مغردا: انتهازية وحنث بالقسم واختباء وراء الملك! المعايطة لـ الاردن24: بدء الحوار حول قوانين الاصلاح السياسي الأسبوع الحالي.. وشروط محددة لتمويل الأحزاب الحكومة: الاسهم الخاضعة للضريبة التي يتم بيعها وشراؤها في العام الواحد ابتداء من 2019 الاردن يدين قرار استراليا باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل بيوعات كبيرة لمستثمرين اجانب في سوق عمان.. وشريم يدعو لقرارات جريئة تحافظ على ما تبقى! التربية ل الاردن24: أرسلنا مطالب المهندسين والزراعيين الى مجلس الخدمة المدنية.. وهو صاحب القرار الصحة توضح حقيقة فيديو "صاروخ الحديد" اقتصادنا يتداعى ومواطننا يئن تحت وطأة الحاجة والاستبداد..والحكومة منهمكة في قانون الجرائم الأرصاد: تأثير التغيرات المناخية سيزداد كل عام ابو علي ل الاردن 24 : التعليمات الخاصة بمستثمري سوق عمان المالي الاسبوع الحالي الصحفيون على الرابع: من شهود الى ضحايا مصدر رسمي ل الاردن 24 : اللجنة القانونية ستناقش مسودة قانون العفو العام الاسبوع الحالي العتوم ل الاردن٢٤: حولنا ٤٤ قضية لهيئة مكافحة الفساد عودة 5703 لاجئين سوريين منذ إعادة فتح حدود جابر
عـاجـل :

الهواملة يستهجن "سرعة الملقي الجنونية" للانخراط في مشاريع التصفية الاقليمية

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - استهجن النائب غازي الهواملة "سير حكومة الدكتور هاني الملقي بسرعة جنونية نحو الانخراط في المشاريع الاقليمية وما يطبخه الغرب للمنطقة من ترتيبات وبرامج اقليمية وصفقات تصفية تدور في الخفاء وتقسيمات يخطط لها منذ عشرات السنين".

جاء ذلك تعقيبا على قرار مجلس الوزراء بالسماح لحاملي جوازات السفر المؤقتة بالتملك في الاردن.

وأضاف الهواملة لـ الاردن 24 إن المتتبع للبرامج والاجراءات الحكومية يجد انها مرتبطة ارتباطا وثيقا بالمشاريع والمخططات الخارجية للمنطقة، مشددا على أن "النهج الاقتصادي خير دليل على ذلك، ولا يمكن ان يخرج عن هذا المضمار".

وقال الهواملة: "يجب أن لا نعتقد في أي لحظة من اللحظات ببراءة الصهيونية العالمية مما يجري في بلادنا على أيدي بعض المسؤولين، سواء من ناحية الضغط على أرزاق الناس والمقامرة بصحّتهم وفرض قيود على حرّيتهم واضعاف المؤسسات العامة بهذ الشكل".

وختم الهواملة حديثه بالاشارة إلى وجود يقين لدى كثير من الناس حول وجود "ما يُطبخ للوطن"، مشيرا إلى أن ما يشهده الشارع من احتجاجات في بعض المناطق ليس أكثر من "نداءات أشخاص يخافون على مصير البلاد مما يُحاك لها، ويأملون أن تصل أصواتهم إلى صاحب القرار الذي يحبّونهم بكلّ تأكيد".