آخر المستجدات
أوامر تغييرية على عطاءات جسور البحر الميت بـ 4 مليون دينار تثير موجة أسئلة.. والاشغال ترد - وثائق سعيدات يرجح خفض اسعار المحروقات بنسبة 3% على الاقل.. ويؤكد: كلها انخفضت عالميا ايهاب سلامة يكتب: ضد الدولة! موانئ العقبة تفرض رسوما جديدة.. وأبو حسان لـ الاردن24: طفح الكيل.. والحكومة اذن من طين وأخرى من عجين! تدهور الحالة الصحية للمعتقل عطا العيسى نتيجة الاضراب عن الطعام ذبحتونا: 260% نسبة زيادة رسوم التمريض في أردنية /العقبة عن نظيرتها في المركز النواب يضع نفسه أمام اختبار جديد.. المطلوب ليس الاعتصامات بل الالتزام بالتوصيات! سليمان معروف البخيت.. بطل ليس من ورق - صور الاحتلال يحاكم أردنيا بزعم محاولة تنفيذ عملية طعن.. والخارجية لا تجيب النواب يرفض تعديل الأعيان على أصول المحاكمات المدنية بمنح صلاحيات التبليغ لشركات خاصة خريجو تخصص معلم الصف يبيتون ليلتهم الأولى أمام مبنى وزارة التربية والتعليم ويطالبون بلقاء الوزير المعايطة: نظام التمويل المالي للأحزاب جاء إثر توافقات لتحفيزها بالمشاركة بالحياة السياسية والبحث عن مصادر للتمويل غيشان يطالب ببرنامج وطني للاحتفال بأراضي الباقورة والغمر جابر يكشف عن توجه لدمج مديريات واستحداث موقعين للأمين العام.. ولجنة تخطيط القطامين يحذر من "قنبلة موقوتة" تنتظر الأردن.. ويطالب الحكومة بالاستقالة - فيديو أنا لست أنت.. خمسون قاعدة لعيش مطمئن بلاغ طلال ابو غزالة الاخير.. لغة هدّامة ومنطق رأسمالي جشع! اعلان موعد واسماء المدعوين لامتحان المفاضلة للطلبة الحاصلين على معدلات متساوية في التوجيهي العربي الحكومة تعلق على حوادث النوادي الليلية.. وتقرّ تعليمات الأوامر التغييرية للأشغال والخدمات الفنيّة الحجايا لـ الاردن24: مهلة الحكومة لاقرار مطلب المعلمين تمتد حتى نهاية أيلول.. ولن نتراجع
عـاجـل :

الهروب من «الدائرة»

أحمد حسن الزعبي
عدد المسجلين للانتخابات النيابية وصل بشكله النهائي الى مليونين و281 ألفاً و606 ناخبين وناخبة...و المعطيات الأولية، والقراءة المتأنية للنوايا «المبيّتة» تؤكد ان عدد المرشحين للانتخابات القادمة لن يقل عن نفس الرقم : 2 مليون و281 الف و606 مرشّحين ومرشّحة ..بمعنى آخر جميع الأردنيين المسجلين للانتخابات سيترشّحون لها...
ما هذا ؟!.. ما ان اقترب من وزير «رُبعي» - أي أمضى 3 اشهر في وزارته- او نائب «دبلوم»، او مدير دائرة ،او رئيس قسم ،او نقيب لدورة واحدة، او مديرة مدرسة ، او رئيس جمعية «الفرّي» الوطني ،أو وكيل متقاعد ، او صاحب لمحل كل قطعة بدينار ، او طبيب أسنان، أو دكتورة نسائية ، أو سائق باص كيا ، وأسأله عن آخر أخبار الانتخابات ..حتى يخرج من جيبته الداخلية..كرتونة طولها 15 سم في عرض 10 على الأرجح ممزوعة من كروز «دخان جلواز» ويذكر لك قائمته الوطنية التي شكّلها مؤكداً انه على الأقل سينجح منها 4 او 5 نواب...
***
طبعاً هذا الهروب من الدائرة والاحتماء بالقائمة..له علاقة وثيقة بالسيكيلوجيا الأردنية، فالأردني بطبعه يحب ان يجرّب أي شيء جديد ، علكة ،معسّل، دخان ،جرابات .. حتى المطاعم في يوم الافتتاح تشهد ازدحاماً تاريخياً ثم تعاني بعد ذلك من كساد وقلة الزبائن، وما ينطبق على ما سبق من أمثلة ينطبق على التجربة الجديدة في الديمقراطية الأردنية «القائمة»..ثانياً: خوض الانتخابات ضمن قائمة مكونة من عشرين عضواً أكثر «إحماء» للوجه في حال الرسوب..فاذا كان الموت مع الجماعة رحمة فكيف الفشل؟؟....ثالثاً: يعتبر الترشح مع القائمة اخف تكلفة على المرشّح..فاللافتات والإعلانات و»البوسترات» والكنافة والبيبسي و»نقوط العرسان» سيتم تقسيمها على عشرين شريكاً...بدلاً من القسمة على واحد في حال الترشح عن مقعد الدائرة...
***
طبعاً حتى اللحظة لم أصادف أي من مرشحي «الدائرة» الذي ظلوا يفوزون في قواعدهم الانتخابات طيلة السنوات الماضية بقدرة قادر وبفعل فاعل، مع انهم كانوا مكروهين حتى من زوجاتهم ..كلهم تبخّروا فجأة والتصقوا بقفا القوائم لنفس الأسباب التي تم ذكرها آنفاً..
***
على صعيد آخر، اعتقد انه من الآن وصاعداً لن يعود مجدياً ان تسال أي شخص تودّ التعرّف عليه السؤال التقليدي : «منين الله محييك»؟؟..فكل الأردنيين الآن صاروا اعضاء بقوائم وطنية!..فقط قل له:
«من أي قائمة الله محييك»؟؟..فيرد من»قائمة الأمة»..وسيستمر الحديث:
- في بنت اختي مجوّزة مع «قائمة الأمة الموحدة» قرايبكو ؟
- في نسب بس قرابة لأ..
- والأخ من أي «قائمة الله محييك»!
- من قائمة «ابناء الوطن»
- والله والنعم منك ومن قائمتك..في خدم معي واحد من «قائمة ابناء الوطن»..اسمه فارس تعرفه!؟
- فارس ابن عمي..
- بالله عليك..وين صار هسع؟
- مرشح بقائمة الإصلاح..وتجوّز وحده من قائمة «الشعب» ووضعه مليح!
- بالله اذا بتشوفه سلملي عليه..
- الله يسلمك من كل تزوير!
- هسع جيرة الله ع الغدا..
- الله يبارك فيك..
- عزومة كربة ترى!
- ان شاء الله نيجيك بالاصلاح يا رب.
**
ختاما:
اقترح على الهيئة المستقلة للانتخابات ان تعيد الصناديق التي استلمتها قبل ويومين وتستبدلها بــ» حصّالات» نقود صغيرة..فإذا كان الشعب كلّه مرشح مين اللي بده ينتخب؟؟



(الرأي)