آخر المستجدات
المعلمين تعلن سلسلة وقفات احتجاجية في الأسبوع الثالث من الاضراب نتائج الاعتراضات والمناقلات بين الجامعات الرسمية السبت تويتر يحذف 4258 حسابا مزيفا تعمل من الامارات والسعودية وتغرد بقضايا اقليمية اسرائيل امام ازمة - اعلان النتائج النهائية لانتخابات الكنيست "جائزة ياشين".. فرانس فوتبول تستحدث كرة ذهبية جديدة ناجحون بالامتحان التنافسي ومدعوون للتعيين .. أسماء “فاجعة عجلون” و”قنبلة عمياء” و”الصحراوي” يخلفون 12 وفاة و7 إصابات وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة القبول الموحد توضح حول أخطاء محدودة في نتائج القبول وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم مشاركون في اعتصام الرابع: الحكومة تتحمل مسؤولية اضراب المعلمين.. وعليها الاستجابة لمطالبهم - فيديو الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري المعلمين: الوزير المعاني لم يقدم أي تفاصيل لمقترح الحكومة.. وتعليق الاضراب مرتبط بعلاوة الـ50% انتهاء اجتماع الحكومة بالمعلمين: المعاني يكشف عن مقترح حكومي جديد.. ووفد النقابة يؤكد استمرار الاضراب العموش: الأردن يسخر امكاناته في قطاعي الهندسة والمقاولات لخدمة الأشقاء الفلسطينيين وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي مجلس نقابة الأطباء يعلن عن تجميد جميع الإجراءات التصعيدية المالية: وقف طرح مشروعات رأسمالية إجراء اعتيادي عند إعداد الموازنة
عـاجـل :

النواب يضع نفسه أمام اختبار جديد.. المطلوب ليس الاعتصامات بل الالتزام بالتوصيات!

الاردن 24 -  
وائل عكور - يمكننا أن نجزم ونحن مطمئنون بعدم وجود أردني يؤيد الابقاء على معاهدة السلام مع العدو الصهيوني، ولا أحد يحبّ بقاء سفير الاحتلال على الأراضي الأردنية، وبالتأكيد فإننا جميعا نريد وقف كافة أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني، وهو بالضبط ما ذهب إليه أعضاء مجلس النواب من خلال تصويتهم على مقترحات لجنة فلسطين النيابية خلال اجتماعهم، الاثنين، بتكليف اللجنة القانونية باعادة النظر في اتفاقية وادي عربة وطرد السفير ووقف أشكال التطبيع والاعتصام على جسر الملك حسين وغيرها من التوصيات.

النواب ومن حيث لا يدركون وضعوا مؤسسة البرلمان في حرج جديد، فالمتابع لأعمال المجلس يجد أن المجلس نفسه كان قد كلّف اللجنة القانونية قبل نحو عامين باعادة النظر باتفاقية وادي عربة، وقد أقرّت اللجنة فعلا بأن الكيان الصهيوني قد خرق الاتفاقية مرارا، وكانت النتيجة أن لا شيء حدث على أرض الواقع!

المشكلة، أن النواب يملكون خيارات وأدوات أكثر واقعية وجدوى من الدعوة لاعتصام على جسر الملك حسين الجمعة، فالمجلس يملك مثلا سحب الثقة من حكومة الدكتور عمر الرزاز في حال لم تقم بالغاء اتفاقية الغاز مع الاحتلال الصهيوني دون انتظار مخاطبة المحكمة الدستورية، كما يملك المجلس مساءلة الحكومة عن عدم اتخاذ أي اجراء عملي لاستعادة أراضي الباقورة والغمر بشكل نهائي.

الحقيقة أن البرلمان وضع نفسه أمام اختبار جديد بضرورة اسقاط هذه الحكومة في حال لم تلتزم بتوصيات النواب المتعلقة باعادة النظر باتفاقية وادي عربة، وطرد سفير الاحتلال وسحب السفير الأردني، وبالتأكيد الغاء اتفاقية الغاز بشكل فوري وعاجل..