آخر المستجدات
تنقلات وترفيعات قضائية - اسماء حمادة: العروض الرمضانية سببها ضعف القوة الشرائية معتصمو السلط : على الحكومة ان تعترف بفواتير التزامات الاردنيين قبل ان تقتطع الضريبة طهبوب : الكلام حول خط الفقر تسويق لقانون الضربية .. و اين الدراسة التي تؤكده؟! خسائر شركة الفوسفات العام الماضي (46.6) مليون .. و رواتب بعشرات الالاف لأعضاء مجلس الادارة 1363 قاعة في 474 مدرسة لعقد امتحان ‘‘التوجيهي‘‘ العرموطي يسأل الملقي عن جمعية الصداقة " الاردنية الإسرائيلية" نقيب المحامين : صيغة قانون الجرائم الالكترونية جاءت فضفاضة بشكل مقصود للتلاعب بالعقوبات إقامة مجانية بفندق في العقبة لـ 3 ايام لمن يتزوج من مرتبات الأمن العام الحكومة تدين إعلان إسرائيل بناء وحدات استيطانية جديدة النائب هديب يستهجن استخدام القوة المفرطة واهانة مواطن في مخيم جرش إرادة ملكية بتعيين 5 أعضاء في مجلس التعليم العالي - أسماء ترامب يلغي قمة كيم جونغ أون.. ويتحدث عن "عداء مفتوح" الحالة الجوية خلال الأسبوع الثاني من رمضان البحث الجنائي يحبط محاولة سلب بنك في الصويفية ويضبط المتورط الملك يمنح عددا من المؤسسات الوطنية ومجموعة من الأردنيين والأردنيات أوسمة ملكية - اسماء اعتصام لذوي اصحاب بسطات امام محافظة اربد.. والعتوم: فارضو اتاوات - صور الأمانة توقف مراقبا عن العمل ظهر في فيديو يسيء لعامل وتباشر بالتحقيق احالات على التقاعد في التربية تشمل مدير التعليم الخاص ومديرة المناهج - اسماء بينو يطالب بإعادة النظر في آلية اختيار رؤساء الحكومات.. واقالة الملقي
عـاجـل :

الموقف الاردني ... هل من مزيد

عمر العياصرة
 بلا شك ان الاردن الرسمي غاضب جدا، وقلق، من قيام واشنطن نقل سفارتها الى القدس، وازداد غضبه بعد تصريحات كوشنير التي مست الولاية الدينية للاردن على المقدسات.
هذه يجعلنا نناقش بقوة اولئك الذين يجاولون وضع الاردن في ذات الوعاء الذي يضم مواقف عربية خليجية تبدو موافقة على نقل السفارة، لا بل شكلت غطاءا لهذا النقل احيانا.
الاردن متضرر من نقل السفارة، وطذلك هو متضرر جدا من تصفية القضية الفلسطينية، لذلك علينا ان نكون على قناعة تامة ان موقف الدولة لن يقبل بحال من الاحوال التساهل مع هكذا قرارات.
الاردن اعترض، ندد بالخطوة، كانت اللهجة حاسمة، فلا يمكن ان يتواطأ ولا بالاحلام، تلك مقاربة مستحيلة، لانها تعني التفريط بكيانه ووجوده وهويته وسلمه الاهلي.
لكن يمكننا ان نختلف او نتفق على الشكل والمستوى الذي يعبر فيه الاردن عن رفضه للموقف الاميركي الجديد من الصراع الفلسطيني الاسرائيلي.
خذ مثلا جنوب افريقيا، التي قامت بسحب سفيرها من تل ابيب اعتراضا على القتل الاسرائيلي الموجه للفلسطينيين، وهنا نطرح السؤال، هل يمكن القيام بمثل تلك الخطوة، ما المانع، ما الذي يجعلنا نتردد.
موقفنا مهم، لاننا طرف آني، وفي المآلات، بل نحن في الاهمية نأتي بعد الفلسطينيين، لذلك اعتقد ان الضغوط الاميركية والعربية كانت مكثفة على عمان لنمرر الخطوة، واعتقد انه من الخطأ الفادح الاستجابة لها.
علينا ان نتقدم في موقفنا خطوة للامام اكثر، فما جرى في غزة مبرر لاستدعاء السفير من تل ابيب، وعلينا ان نلجأ للاردنيين داخليا كي يساعدوا في دعم وتغطية تطوير الموقف الاردني.
ندرك التحديات التي تحيط بنا، ونعرف ان هناك ازمة اقتصادية خانقة، وذاكرتنا حية تجاه المساعدات الاميركية الاخيرة، لكن كل ذلك لا وزن له امام اهمية القدس، ولا قيمة له امام التأثيرات الخطيرة لصفقة ترامب على الاردن كيانا وهوية.
لذلك ادعو الدولة، ان تطور موقفها الرافض لما يجري فلسطين، علينا ان نتجرأ اكثر، فاترفاع منسوب ردود فعلنا قد يكون مفيدا لنا وللفلسطينيين ايضا.