آخر المستجدات
"غاز العدو احتلال" تطالب باستعادة الأسرى الأردنيين.. والغاء اتفاقية الغاز ومحاكمة المسؤولين عنها تواصل الاحتجاجات في الرمثا: اغلاق طرق رئيسة بالاطارات المشتعلة.. والدرك يطلق الغاز المسيل للدموع احتجاجات لبنان تتصاعد.. و"اتفاق حكومي" على قرارات إصلاحية د. توقه يكتب عن: البيروقراطية والمشاكل الإدارية في الأردن الوطنية للأسرى الأردنيين تطالب الحكومة بالغاء الاتفاقيات مع الاحتلال الصهيوني الرزاز : التوصل لصيغة توافقية لنظام الخدمة المدنية ضرورة الرحاحلة لـ الاردن24: خدمات الضمان العام القادم الكترونية.. وخطة لشمول كافة القطاعات النقباء: تفاهمات مع الحكومة حول "العلاوة الفنية" و"الخدمة المدنية" لبنان: ثورة إستعادة الكرامة ...والأموال المنهوبة بعد شكاوى "الكباتن".. النقل تخاطب شركات التطبيقات الذكية وتؤكد: الغاء التصريح مسؤولية الهيئة سطو مسلح على فرع بنك في المحطة وسلب مبلغ مالي وقفة احتجاجية أمام محكمة أمن الدولة بالتزامن مع جلسة ابو ردنية والعيسى مواطنون يتهمون الزراعة بالسماح بقطع أشجار سنديان عمرها ١٠٠٠ سنة.. والوزارة تنفي سائقو التربية يواصلون اضرابهم: اجراءات لذرّ الرماد في العيون - صور شاهد- صلوات علنية للمستوطنين داخل الأقصى واعتداء على المرابطين فرح ينتقد تعاطي الخارجية مع ملف الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال العبادي لـ الاردن24: تصريحات الرزاز تعاكس الواقع.. ونسمع جعجعة ولا نرى طحنا الأردن سيتسلم أراضي الباقورة والغمر في العاشر من الشهر القادم آلاف المستوطنين يقتحمون حائط البراق بالقدس المحتلة المواصفات: مواصفات قياسية لبطاريات الهايبرد خلال 6 أشهر
عـاجـل :

المواطنة.. بين التذبذب وتصحيح المسار

سارة محمد ملحس
لا مغالاة أبداً عند القول أننا كأردنيّون (برغم كلّ شيء) كلّما مرّت بِنَا الأعوام ازداد انتماؤنا الحقيقي الأصيل للوطن حتى وإن ادّعينا -انفعالاً واحباطاً- غير ذلك. فالانتماء الوطني الحقيقي عنصر أساسي ثابت لا متغيّر في معادلة حبّ الوطن، وهو غير مرتبط بعلاقة طردية بالرضا والكمال. إنَّما هو مبدأي غير مشوَّه أو متذبذب؛ فطريّ لا ظرفي ولا مشروط؛ ولا يحتاج لقوانين أو رقابة...

إلاّ إنّه في هذا التوقيت وفي المرحلة القادمة بالذات،،،، هو بحاجة إلى إعادة تفعيل، أو ربما هو - حتّى يصحّ القول- بحاجة لتصحيح مسار.... فالمجتمع الحداثي المنشود؛ والثريّ بمخرجات سليمة وإيجابيّة، لا بدّ أن يُقرَن بالمواطنة الصحيحة..... حيث لا شكّ أبداً أنّ للمواطنة الحقيقية قوّة خالصة لا مردّ لأثرها الإيجابي إن ترافقت ببوصلة صحيحة وأولويّات غير مشوّهة.

لذا علينا (جميعاً) التنبّه أنّ جمود (جميع الأطراف) الراهن في نقطة تقاطع العام والخاص وعدم القدرة على تحديد الاتجاه بعد هذه النقطة لن يصيبنا إلاّ في مقتل!!! ولذلك لا بدّ من تجاوز الذات الفردية من أجل الهويّة العامَّة الجامعة وإعادة تأسيس التلاقي (المفقود حالياً) بين المصلحة العامة للوطن والحاجات الفردية للمواطنين في هذه المرحلة الوطنيّة الحساسة. وبرغم كل التعب والإنهاك والاستنزاف الذي أصاب الوطن والمواطن في ظل بلاءات الدول العربية المحيطة بِنَا،، إلاّ أنّه لا بدّ من إعادة تأطير التفاعل المنتِج والهادف بين العام والخاص باعتباره ضروري جدا لإنجاح ما فشلت السلطتان التنفيذية والتشريعية في تحقيقه أو حتى إثبات حسن النيّة في محاولات تحقيقه على مدى سنين طويلة.

ولذلك فالتغيير للأفضل واجب؛؛ على الجميع وعيه وإدراكه والمساهمة فيه، سواء أكان هذا التغيير مطلوبٌ من المواطن نفسه أو مرغوبٌ له، باعتباره -أي المواطن- الجزء الأهم من هذه الدولة التي نريدها ونرغبها ونسعى إلى أن تكون مدنيّة. وهنا في هذا المقام لا نعني أبداً أنّ المواطنة الحقّ هي بأيّ شكل تعبيرٌ عن التنازل عن أيّ حقّ من حقوق أي مواطن، فتعرّضنا كمواطنين لظروف صعبة مستمرّة أو إحساس الغُبنِ الذي يجتاحنا بعد أي قرار حكومي (غير رشيد)،، كل ذلك لا يعطي أي منّا المبرر للتخلّي عن مواطنتنا الحقيقية ولكنّه في ذات الوقت لا يعطينا المبرر للاستكانة والرضى بأقل من حقوقنا.

الوطنيّة الحقّ ليست رداء إن أضافت لنا ارتضينا بها وإن أحسسنا بواجب الإضافة لها خلعناها عنّا، فمثلما نعتبر الحفاظ على الحضارة والموروث جزء من شخصية كل أردنيّ محب للوطن كذلك أيضاً هي الإضافة والمساهمة في واقعنا الحالي اليومي.

في هذه المرحلة علينا جميعاً عبء إثبات وطنيّتنا بالانتماء الجاد المترجم إلى إنجازات بعيداً عن السلبية أو الانفعال غير المحسوبة نتائجه.
علينا جميعاً نحن الأردنيّون إثبات أنّنا أردنيّون جدّاً..... وللحديث بقية....