آخر المستجدات
الخارجية تستدعي سفير الاحتلال الاسرائيلي لدى الاردن احتجاجا على الانتهاكات في الاقصى التعليم العالي تعلن بدء تقديم طلبات التجسير اعتبارا من الاثنين - تفاصيل الامن يثني شخصا يعاني اضطرابات نفسية عن الانتحار في مستشفى الجامعة - فيديو العبادي يكتب: عن اية ثقافة نتحدث.. فلنقارن جمهور الفعاليات الثقافية بالحفلات الغنائية! الجمارك تضع اشارة منع سفر على عدد من أصحاب مكاتب التخليص.. وأبو عاقولة يطالب برفعها 23 ناديا ليليّا في عمان.. ووزير الداخلية: ما جرى مؤخرا يحدث في جميع دول العالم النواب يسمح بتعديل بطاقة البيان للمنتجات المخالفة.. واعادة تصدير المنتجات المخالفة إلى غير بلد المنشأ خالد رمضان ينسف مزاعم الحكومة بخصوص تعديلات قانون المواصفات: 80% من دول العالم تشترط بلد المنشأ بني هاني لـ الاردن24: انهاء ظاهرة البسطات نهاية الشهر.. ولن نتهاون بأي تجاوزات من قبل الموظفين البستنجي: الخزينة خسرت 225 مليون دينار بسبب تراجع تخليص المركبات بـ”الحرة” الناصر ل الاردن 24 : الحكومة ستعلن عن الوظائف القيادية الشاغرة خلال الشهر الحالي المعاني لـ الاردن24: جميع الكتب متوفرة بالمدارس.. والتنسيق مستمر مع ديوان الخدمة لتعيين معلمين الخصاونة ل الأردن 24: نعمل على تطوير خدمات النقل العام وشمول المناطق غير المخدومة انتشال جثامين 3 شهداء ومصاب شمال قطاع غزة النواب امام اختبار جديد.. إما الانحياز إلى الشعب أو الجنوح نحو حماية مصالح الحيتان الخارجية تباشر اجراءات نقل جثمان أردنية توفيت في ماليزيا طلبة الشامل يحتجون على نوعية الامتحان.. وعطية يطالب المعاني بانصافهم الاحتلال: القبة الحديدية اعترضت صواريخ اطلقت من غزة صدور أسس وآليات تقديم الخدمات ضمن برنامج الدعم التكميلي "تكافل" بينو يحذّر من الجريمة المنظمة.. ويسأل: لماذا يُترك أصحاب الأسبقيات ويُلاحق الغارمون؟!

المواطنة.. بين التذبذب وتصحيح المسار

سارة محمد ملحس
لا مغالاة أبداً عند القول أننا كأردنيّون (برغم كلّ شيء) كلّما مرّت بِنَا الأعوام ازداد انتماؤنا الحقيقي الأصيل للوطن حتى وإن ادّعينا -انفعالاً واحباطاً- غير ذلك. فالانتماء الوطني الحقيقي عنصر أساسي ثابت لا متغيّر في معادلة حبّ الوطن، وهو غير مرتبط بعلاقة طردية بالرضا والكمال. إنَّما هو مبدأي غير مشوَّه أو متذبذب؛ فطريّ لا ظرفي ولا مشروط؛ ولا يحتاج لقوانين أو رقابة...

إلاّ إنّه في هذا التوقيت وفي المرحلة القادمة بالذات،،،، هو بحاجة إلى إعادة تفعيل، أو ربما هو - حتّى يصحّ القول- بحاجة لتصحيح مسار.... فالمجتمع الحداثي المنشود؛ والثريّ بمخرجات سليمة وإيجابيّة، لا بدّ أن يُقرَن بالمواطنة الصحيحة..... حيث لا شكّ أبداً أنّ للمواطنة الحقيقية قوّة خالصة لا مردّ لأثرها الإيجابي إن ترافقت ببوصلة صحيحة وأولويّات غير مشوّهة.

لذا علينا (جميعاً) التنبّه أنّ جمود (جميع الأطراف) الراهن في نقطة تقاطع العام والخاص وعدم القدرة على تحديد الاتجاه بعد هذه النقطة لن يصيبنا إلاّ في مقتل!!! ولذلك لا بدّ من تجاوز الذات الفردية من أجل الهويّة العامَّة الجامعة وإعادة تأسيس التلاقي (المفقود حالياً) بين المصلحة العامة للوطن والحاجات الفردية للمواطنين في هذه المرحلة الوطنيّة الحساسة. وبرغم كل التعب والإنهاك والاستنزاف الذي أصاب الوطن والمواطن في ظل بلاءات الدول العربية المحيطة بِنَا،، إلاّ أنّه لا بدّ من إعادة تأطير التفاعل المنتِج والهادف بين العام والخاص باعتباره ضروري جدا لإنجاح ما فشلت السلطتان التنفيذية والتشريعية في تحقيقه أو حتى إثبات حسن النيّة في محاولات تحقيقه على مدى سنين طويلة.

ولذلك فالتغيير للأفضل واجب؛؛ على الجميع وعيه وإدراكه والمساهمة فيه، سواء أكان هذا التغيير مطلوبٌ من المواطن نفسه أو مرغوبٌ له، باعتباره -أي المواطن- الجزء الأهم من هذه الدولة التي نريدها ونرغبها ونسعى إلى أن تكون مدنيّة. وهنا في هذا المقام لا نعني أبداً أنّ المواطنة الحقّ هي بأيّ شكل تعبيرٌ عن التنازل عن أيّ حقّ من حقوق أي مواطن، فتعرّضنا كمواطنين لظروف صعبة مستمرّة أو إحساس الغُبنِ الذي يجتاحنا بعد أي قرار حكومي (غير رشيد)،، كل ذلك لا يعطي أي منّا المبرر للتخلّي عن مواطنتنا الحقيقية ولكنّه في ذات الوقت لا يعطينا المبرر للاستكانة والرضى بأقل من حقوقنا.

الوطنيّة الحقّ ليست رداء إن أضافت لنا ارتضينا بها وإن أحسسنا بواجب الإضافة لها خلعناها عنّا، فمثلما نعتبر الحفاظ على الحضارة والموروث جزء من شخصية كل أردنيّ محب للوطن كذلك أيضاً هي الإضافة والمساهمة في واقعنا الحالي اليومي.

في هذه المرحلة علينا جميعاً عبء إثبات وطنيّتنا بالانتماء الجاد المترجم إلى إنجازات بعيداً عن السلبية أو الانفعال غير المحسوبة نتائجه.
علينا جميعاً نحن الأردنيّون إثبات أنّنا أردنيّون جدّاً..... وللحديث بقية....