آخر المستجدات
الشياب لـ الاردن24: لن نلجأ لعزل أحياء أو مناطق في اربد حاليا، وننتظر نتائج فحص (880) عينة العمل: جولات تفتيشية مكثفة على المنشآت للتحقق من التزامها بشروط السلامة الكلالدة لـ الاردن24: نراقب الوضع الوبائي.. ونواصل الاستعداد المكثفة للانتخابات بني هاني لـ الاردن24: نحو 7000 منشأة في اربد لم تجدد ترخيصها.. وجولات تفتيشية مكثفة استقبال طلبات القبول الجامعي بعد 72 ساعة من اعلان نتائج التوجيهي مواطنون يشكون سوء خدمات أورانج.. ومركز خدمة المشتركين خارج التغطية! الأمير الحسن: مدعوون كعرب ألا نترك بيروت معجزة أثينا.. حكاية المعلم في الحضارة الإغريقية الكباريتي يحذر من انكماش الأسواق ويطالب الحكومة بمعالجة شح السيولة تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا في عجلون الحكومة تعلن أسس اعادة الأردنيين على حساب "همة وطن" العضايلة: كل مواطن معرض للمخالفة بعد تفعيل أمر الدفاع رقم (11) جابر: تسجيل (14) اصابة محلية جديدة بالكورونا.. والقبض على 73 شخصا حاولوا الهرب من الحجر صرف دعم الخبز سيبدأ نهاية الشهر.. وأولويات تحدد ترتيب المستحقين الحكومة تعلن تفعيل أمر الدفاع رقم (11) اعتبارا من يوم السبت - تفاصيل الصحة لـ الاردن24: ننتظر نتائج (1500) عينة لمخالطي مصابي اربد والعينات العشوائية عبيدات يرجح تسجيل مزيد من الاصابات المحلية بكورونا: الحالات اكتشفت في وقت متأخر طلبة توجيهي يطالبون بعقد دورة تكميلية قبل بدء العام الجامعي الجديد الناصر لـ الاردن24: نعدّ قوائم احالات على التقاعد لمن بلغت خدماتهم 30 عاما جابر لـ الاردن24: الوضع الوبائي سيكون العامل الحاسم في طبيعة دوام المدارس

المقاومة في أزمة، وهم كذلك!

حلمي الأسمر
قهر بلا حدود، ونزف ذهني وعاطفي، ومع كل هذا، ثمة شعور غريب بالزهو، يتسلل إليك من بين كل هذه الآلام، صواريخ؟ بلى، صواريخ! تسوقهم أمامها كقطيع الغنم بالملايين، هربا إلى «الغرف الآمنة»! إنها كما قال لي صديقي رشاد أبو داود، نقلة وتغير تاريخي، له ما بعده!
لم تصب أحدا؟ من قال هذا؟ أولا، لا يتم نشر شيء في فلسطين المحتلة إلا بعد المرور على الرقابة العسكرية، وثانيا، هناك تعتيم كامل على أي أضرار تحدثها الصواريخ، حفاظا على «الجبهة الداخلية» و «تماسكها، والأهم حتى لا يفرح مطلقو الصواريخ بأي إنجاز، لذا تُحجب الأخبار، وراء ستار حديدي، ومع هذا، هل يتصور أحد، أن المحاصرين، هم الأحرار القادرين على إلحاق الأذى الحقيقي، بعدو متغطرس، يعامل العرب كلهم، حتى حلفاءه منهم، باحتقار وتعال؟
يبدو حتى الآن كأنهم متماسكون، وملتفون وراء قيادتهم، ولكنهم يكذبون، تفلت من شمعون شيفر في يديعوت أمس عبارة، مختنقة، يعترف فيها، رغم أنفه، وانف قادته و»شعبه» بأن «جميع الحيل الدعائية في الايام الاخيرة التي تحدثت عن اقتراحات لنزع سلاح القطاع أو هدنة لعشر سنين، فان اكثرها لا اساس له. ومعنى ذلك أنه يجب علينا أن نستعد للجولة التالية من القتال لأنه لا يبدو أننا سننجح، في الإطار الحالي على الاقل، في احراز شيء ما يتجاوز استعادة تفاهمات عمود السحاب. ما زالت حماس تملك مخزونات صواريخ كبيرة. وبقيت قدراتها الهجومية على حالها برغم أنها تضررت تضررا شديدا في ايام القتال العشرة. ومع ذلك فلا شك في أنها معزولة استراتيجيا وأنها في ازمة!»
حسنا، حماس في أزمة، وفتح، والضفة الغربية، والأمة العربية كلها، أيضا، والأزمة الكبرى هي في «إسرائيل» فقد تمنوا أن يروا «الراية البيضاء» تلوح في سماء القطاع، وظلوا يحلمون بها، ولكنها لم تظهر، ولن تظهر، للمرة المليون يخطىء اليهود في تقدير الموقف، الفدائي لا يرفع الراية البيضاء، التي رأوها في معاركهم أمام جيوش نظامية، الفدائي ينتصر أو يستشهد، هم معذورون في وهمهم، لأنهم لم يقرأوا لا تاريخ القسام ولا عمر المختار، وكلاهما قالها: نموت أو ننتصر، نصر أو استشهاد، وحتى لو قرأوا ولعلهم فعلوا، فهم لا يمتلكون أداة الاستقبال المناسبة التي تجعلهم «يفهمون» ما قرأوا، فهم «أحرص الناس على حياة» مهما كانت هذه الحياة!
كم نتألم، وكم تزورنا الكوابيس، وكم تطاردنا وجوه الأطفال البريئة، وعيونهم المنطفئة، كم تقهرني حبات «الحلو» التي توزعها ختيارة فلسطينية «حلوان» استشهاد ابنها أو حفيدها، وحتى صديقي الصحفي الغزاوي محمد عثمان، يستفزني حينما يحول صورته على الفيسبوك إلى أيقونة مكتوب عليها: شهيد برسم الانتظار، كل هذا يستفزني، ولكنني لا أنسى أن المقاومة، المحاصرة عربيا ويهوديا ودوليا، برا وبحرا وجوا، صنعت معجزة، وهددتهم في عقر «دارنا» فلا ديار لهم، والدار التي يسكنوها هي لي، داري، وستظل كذلك، أما هم فلا مكان لهم، وليعودوا من حيث أتوا، وكل شي بوقته «حلو»!

الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies