آخر المستجدات
ارتفاع بطالة الشباب الأردني إلى أعلى المستويات العالمية الصبيحي ل الاردن 24 : سنخضع العاملين في شركتي أوبر وكريم للضمان الاجتماعي ‎أبو حيدر: الحكومة تتنصل من وعودها وأضرت بقطاع التكسي الأصفر وسنعلن عن إجراءات تصعيدية إذا استمرت بمنح ترخيص التطبيقات الذكية‎ ‎خريجو تخصص معلم الصف يعلنون عن بدء اعتصام مفتوح أمام مبنى وزارة التربية ويتهمونها بالتنصل من وعودها‎ الكباريتي ل الاردن 24 : ارتفاع كلف الانتاج يعيق دخول المنتجات الأردنية للسوق العراقي وعلى الحكومة وضع الحلول المعاني ل الأردن 24: لجنة مشتركة مع نقابة المعلمين لبحث كافة الملفات ومنها علاوة ال 50% أيام سودانية.. من انتفاضة الخبز إلى "العهد الجديد" 3 دونمات شرط إقامة المستشفيات والمدارس اعتصام ليلي في المفرق للافراج عن المعتقلين .. ورفضا لاملاءات صندوق النقد - صور سلامة يكتب: بين تردي المستشفيات الحكومية و"بزنس" الخاصة .. أبقراط يقدم استقالته! القبض على صاحب اسبقيات اطلق النار على شخص آخر في الصويفية العبوس يحذر من التسارع في الانفلات الأخلاقي: يُنذر بانفلات أمني.. النائب المجالي يحذّر من تيار "الدولة المدنية" صدور التعليمات الخاصة بـاعفاء مركبات الاشخاص ذوي الاعاقة - تفاصيل اقتصاديون لـ الاردن24: اقالة حكومة الرزاز واجبة.. وما نعيشه نتيجة طبيعية لسياسة خرقاء.. والقادم اسوأ اصابة مستوطنين بعملية دهس جنوب بيت لحم.. واستشهاد المنفذ رشيدة طليب ترد على إسرائيل: قررت تأجيل زيارة جدتي وأرفض شروطكم الجائرة ترامب: نائبتا الكونغرس ضد اليهود.. وطالبت الإسرائيليين بمنعهما العثور على طفل لقيط في اربد والامن يحقق احالات واسعة على التقاعد في وزارة التربية- أسماء
عـاجـل :

المعلمين: حديث المعاني عن تحسين الرواتب وهمي

الاردن 24 -  

وصفت نقابة المعلمين التحسين الذي تحدّث عنه وزير التربية والتعليم وليد المعاني أمام عدد من النواب يوم الأحد، ب"التحسين الوهمي".

وأكّدت النقابة في بيان لها صباح الإثنين أن علاوة الـ50 ٪ هي حق ومستحق للمعلمين، وأن تحسين أوضاع المعلمين المعيشية هو ضرورة وطنية، وأن السبيل إلى ذلك يكون بالمكاشفة واحترام وعي المواطن الأردني وليس بغير ذلك.

وتالياً نص البيان :

إن وعي معلمنا الأردني، وتنبه الرأي العام في مجتمعنا إلى محاولات الحكومة التسويق لوعود مضللة، هو ما نراهن عليه في قادم الأيام.

تحدث وزير التربية والتعليم أمام مجموعة من النواب، معلنا عزم الحكومة عن رغبتها بتحسين رواتب المعلمين؛ لكن معاليه يقصد -وهذا ما بينه لاحقا- أن التحسين المنشود من خلال المسار المهني المرفوض بصورته الحالية من قبل المعلمين جملة وتفصيلا.

إن تحسين الرواتب الذي تحدث عنه المعاني تحسينا وهميا، وذلك لاعتماده على نظام ينتزع حق نقابة المعلمين في المشاركة بوضعه.

حيث أن مجلس اعتماده وترخيصه تعتبر النقابة فيه واحدة من بين 15 عضوًا فيه، فيما يعين الوزير 12 عضوًا، وهذا يعكس انعدام الحادية والمهنية في رؤية وصياغة النظام.

أما الترقيات فمرتبطة بسماح الموازنة وتوفر الشاغر، وكلنا يعلم أن الموازنة منذ عقود لا تسمح، والشواغر لا تتوفر إلا لقلة يتم من خلالهم تجميل المشهد الوظيفي والحقوقي.

وفي حالة عدم اجتياز المعلم لامتحان الترقية بهدف الحصول على العلاوة لا يسمح له باإعادته مباشرة بل عليه الانتظار عامين كاملين، كما وتلغى جميع الحوافز عن المعلم اذا أخفق لظرف ما.

لا وبل تعتمد الحوافز على ما تحصله الوزارة مما يسمى بضريبة المعارف، والتي تستخدم في الإنفاق على العديد من الأمور بحيث تتشتت ولا يبقى منها إلا القليل، هذا إن بقي!.

كما سيتم بناء على هذا النظام على خفض علاوة التعليم من 100% الى 50%، وليس رفعها كما يشاع.

إن المعلم في بداية تعيينه سيحتاج إلى ثلاث سنوات من عمره ليتمكن من قطف أول فائدة من هذا المسار، غيرها الكثير من النقاط التي غابت عن ذهن معاليه وهو يصدر الوعود المزخرفة والتي في الحقيقة لا تسمن أو تغني من جوع.

وعليه فإن نقابة المعلمين الأردنيين تؤكد أن علاوة الـ50 ٪ هي حق ومستحق للمعلمين، وأن تحسين أوضاع المعلمين المعيشية هو ضرورة وطنية، وأن السبيل إلى ذلك يكون بالمكاشفة واحترام وعي المواطن الأردني وليس بغير ذلك.