آخر المستجدات
بيان من الامن العام بخصوص اعتداء سيدة على طفلها الرضيع في الزرقاء على قارعة الموازنة.. مهمات مطروحة برسم المسؤولية الحكومة العراقية توافق على تسريع التعاقد مع الأردن لاستيراد الكهرباء أنكرت سقوط ضحايا ببغداد.. السلطات العراقية تتهم طرفا آخر بقتل المتظاهرين إنقاذ 12 شخصاً حاصرتهم السيول داخل بيت شعر في الرويشد (صور) وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء استمرار تأثر المملكة بحالة عدم استقرار جوي عطية: الرزاز وعدني بدراسة الافراج عن معتقلي الرأي تقديم طلبات الاستفادة من المنح الدراسية في هنغاريا اعتبارا من يوم غد الجمعة - رابط الاردن × استراليا.. مستوى هابط وخسارة متوقعة تستوجب استقالة اتحاد الكرة واقالة فيتال عاملون في مديريات الزراعة يلوحون بالاضراب عن العمل الاسبوع القادم بيان هام من الدفاع المدني بخصوص الحالة الجوية إنقاذ 10 أشخاص حاصرهم المطر والبرد في الرويشد بعد شهر من انهاء خدماته.. الخصاونة يعود مديرا للبترول الوطنية تواصل اعتصام المعطلين عن العمل في المفرق.. والمشاركون يجمعون هوياتهم لتسليمها للمحافظة ارشيدات مخاطبا وزير العدل: سنقف بكلّ قوة ضدّ المسار السريع للقضايا الضمان لـ الاردن24: دراسة اكتوارية حول كلف وآثار تعديلات قانون الضمان الرزاز يعلن عن مراجعة شاملة ورفع لرواتب موظفي القطاع العام.. والطراونة يتعهد بعدم فرض ضرائب البطاينة لـ الاردن24: لا تهاون بملف المفصولين من لافارج.. والشركة ملزمة بقرارات المحكمة الحباشنة يتحدث عن تعيينات من تحت الطاولة لصالح نواب وعلى نظام شراء الخدمات
عـاجـل :

المعارضة السورية في الأردن..وظيفة أم تطهّر؟!

ماهر أبو طير
ليس جديدا الكلام عن وجود خلايا نائمة لدمشق الرسمية في الاردن، والتسريب الذي اشار الى اكتشاف بعض هذه الخلايا، خلال عملية التصويت للانتخابات السورية في السفارة في عمان، يرتبط بأمر محدد تماما، رصدته السلطات مع المعارضين السوريين.
أسماء كثيرة من السوريين الذين قدموا الى الاردن خلال الازمة، كانت محسوبة على المعارضة السورية، وبعضهم كان عضوا في مجموعات سياسية معارضة.
البعض الاخر كان يتصدر نشاطات للمعارضة السورية في الاردن، او يتلقى مساعدات مالية من جمعيات خيرية، وكان لافتا للانتباه ان اغلب هؤلاء ينفقون في الاساس فوق اوضاعهم المعلنة باعتبارهم لاجئين يعانون من ظروف مالية صعبة.
المفاجأة كانت فقط في اشهار هؤلاء الولاء للنظام السوري في دمشق، عبر القدوم للسفارة والتصويت، وهؤلاء تم رصدهم من جانب معارضين سوريين كانوا قد قدموا اساسا للتظاهر ضد الانتخابات على مقربة من السفارة، مما سبب لهم شعورا بالصدمة، اذ يرون رفاقا سابقين وناشطين في المعارضة واذ بهم يرفعون صور الاسد.
تفسير المشهد بسيط للغاية، بعض هؤلاء كان في مهمة اساسا تم تكليفه بها لاختراق المعارضة السورية في كل مكان، من الاردن الى تركيا، وغيرها من دول، والمخابرات السورية، كلفت الاف الافراد بالانشقاق والخروج المبكر للدخول في حلقات المعارضة في الخارج، على مستويات مختلفة، لرصد المعارضين السوريين، من جهة، ولتوظيفهم في ادوار مرسومة، وهذا ليس غريبا على دولة أمنية لها خبرة في هذا المجال.
السبب الثاني الذي لايمكن انكاره هنا، ان بعض المعارضين واللاجئين ندموا حقا على الثورة وعلى الخروج، بعد ان اكتشفوا ان ثورتهم يتيمة، وانهم خسروا كل شيء، وبعضهم يريد العودة لسورية، وكانت هذه هي فرصته للقدوم والتطهر من معارضته، بتجديد الولاء، والتصويت في الانتخابات، وختم جواز السفر بما يثبت تصويته، وبما سيساعده لاحقا في العودة الآمنة اذا قرر ذلك، وعلينا ان نعترف ان كثرة ندمت على ثورتها، ويريدون تبييض سجلاتهم.
هذا يعني ان من رأتهم السلطات، ومن راقبتهم المعارضة السورية ممن نقلوا البندقية الى الكتف الاخرى، عبارة عن نوعين فعلا، نوع وظيفي، ونوع تائب!.
اللافت للانتباه هنا ذاك التحليل الذي يقول ان السفارة عبر قنوات محددة تعمدت كشف النقاب عن وجوه بعض رجالها، في موسم مثل الانتخابات، من اجل ان تشيع قصة الاختراق والدور الوظيفي للبعض.
الهدف إثارة ذعر بقية السوريين في الاردن، ومن اجل نزع الثقة بين اي سوري عادي، وآخر معارض، وتقديم المعارضين بصورة المعارض الوظيفي الذي يعمل سرا مع دمشق، مما سيؤدي الى انفضاض مئات الاف السوريين عن المعارضين والناشطين، باعتبارهم قد يكونوا مجرد ادوات ترصد انفاسهم، فوق شك دول الجوار في اي معارض حقيقي.
ليس جديدا ابدا الاعتقاد بوجود خلايا نائمة، فدمشق اساسا صنعت عشرات التنظيمات العسكرية بأسماء دينية وقومية، تدعي حربها على الاسد، وهي تعمل مع النظام، وهذا اساس احد اسباب الخشية من تسليم المعارضة السورية اي اسلحة متطورة، فقد يكون المستلم هنا، مخترقا، ولا احد يعرف مآلات السلاح، وهي صدّرت رموزا سياسية للمعارضة في الخارج كل دورها خلط الاوراق كل فترة، بحيث لا تتوحّد المعارضة.
الازمة في سورية، ليست مجرد حرب اهلية، او بين نظام ومعارضة، او بين العالم وسورية، اذ ان هناك تعقيدات اكثر، تؤكد ان هناك ادارة امنية لهذا الظرف، وهي ادارة تلعب في كل مساحة ممكنة داخل سورية وخارجها.
مجرد ظهور ناشطين سوريين معارضين كانوا ضد الاسد عند السفارة يهتفون لصالح الاسد، باعتبارهم كانوا في مهمة وظيفية لاختراق المعارضة، وقد انتهت، او لمجرد رغبتهم بالتطهر من معارضتهم سيؤدي الى أمر واحد، مضمونه الشك في كل ناشط سوري، من جانب السوريين ودول الجوار.
هذا ماتريد دمشق تحقيقه، بحيث لايكون هناك احد مكان ثقة او اتكاء، والغاية النهائية إضعاف المعارضة السورية المنظمة أو الشعبية في الخارج.

الدستور