آخر المستجدات
الحكومة: عدد الالتزامات التي تعهّدنا بها ضمن وثيقة الأولويّات 187 التزاماً أوبر تكم صفقة للاستحواذ على كريم بقيمة 3.1 مليارات دولار أبو البصل : إيداع المبالغ المالية المستحقة على 1088 غارمة التربية تردّ على بيان ذبحتونا.. وترفض أشكال الوصاية على طلبتها ترامب يوقع الإثنين مرسوم اعتراف بلاده ب"سيادة" إسرائيل على الجولان المحتلة النواب أمام لحظة تاريخية: إما العار، أو اسقاط اتفاقية الغاز - اسماء الدهامشة لـ الاردن24: ملتزمون بتصويب أوضاع الوافدين المستفيدين من العفو العام ضمن المهلة المحددة المياه: حملة منع الاعتداء على مصادر المياه مستمرة ولن نتهاون المعشر يطلب تأجيل مناقشة مذكرة طرح الثقة بعدد من الوزراء الاردن24 تنشر تفاصيل حول حادث حريق بئر النفط في الجفر.. وتحذيرات من كارثة أكبر النائب الجراح لوزراء: "الله يلعن هيك واسطة.. بطلوا كذب واشلحوا سناسيلكم" حكومة الرزاز.. دراسة في جينولوجيا العلاقة بين عالم الأفكار وعالم المحسوسات والاشياء.. هل ثمة فرصة؟ عطية يطالب الرزاز بالافراج عن باسل برقان: ما ذكره اجتهاد علمي.. وحرية التعبير مصانة "النواب" يرفض تصريحات ترامب حول الجولان المحتل سلامة يكتب: هل تورطت السلطة الفلسطينية في اغتيال الشهيد أبو ليلى ؟ نقيب المحامين لـ الاردن24: القانون لا يجيز للمؤسسات والأفراد التبرع من المال العام! مركز الشفافية يطالب بالافراج الفوري عن باسل برقان: توقيفه يؤشر على توجه لملاحقة كلّ صاحب رأي الطباع لـ الاردن24: محاولات لقتل قضية "غرق عمان".. وعلى الامانة تحمل مسؤولياتها بعد صدور التقارير الرسمية ذبحتونا: فيديو التوجيهي مضلل ويستخف بعقول الطلبة والأهالي ونطالب "التربية" بسحبه منخفض قطبي يؤثر على المملكة مساء الأحد
عـاجـل :

المعارضة السورية في الأردن..وظيفة أم تطهّر؟!

ماهر أبو طير
ليس جديدا الكلام عن وجود خلايا نائمة لدمشق الرسمية في الاردن، والتسريب الذي اشار الى اكتشاف بعض هذه الخلايا، خلال عملية التصويت للانتخابات السورية في السفارة في عمان، يرتبط بأمر محدد تماما، رصدته السلطات مع المعارضين السوريين.
أسماء كثيرة من السوريين الذين قدموا الى الاردن خلال الازمة، كانت محسوبة على المعارضة السورية، وبعضهم كان عضوا في مجموعات سياسية معارضة.
البعض الاخر كان يتصدر نشاطات للمعارضة السورية في الاردن، او يتلقى مساعدات مالية من جمعيات خيرية، وكان لافتا للانتباه ان اغلب هؤلاء ينفقون في الاساس فوق اوضاعهم المعلنة باعتبارهم لاجئين يعانون من ظروف مالية صعبة.
المفاجأة كانت فقط في اشهار هؤلاء الولاء للنظام السوري في دمشق، عبر القدوم للسفارة والتصويت، وهؤلاء تم رصدهم من جانب معارضين سوريين كانوا قد قدموا اساسا للتظاهر ضد الانتخابات على مقربة من السفارة، مما سبب لهم شعورا بالصدمة، اذ يرون رفاقا سابقين وناشطين في المعارضة واذ بهم يرفعون صور الاسد.
تفسير المشهد بسيط للغاية، بعض هؤلاء كان في مهمة اساسا تم تكليفه بها لاختراق المعارضة السورية في كل مكان، من الاردن الى تركيا، وغيرها من دول، والمخابرات السورية، كلفت الاف الافراد بالانشقاق والخروج المبكر للدخول في حلقات المعارضة في الخارج، على مستويات مختلفة، لرصد المعارضين السوريين، من جهة، ولتوظيفهم في ادوار مرسومة، وهذا ليس غريبا على دولة أمنية لها خبرة في هذا المجال.
السبب الثاني الذي لايمكن انكاره هنا، ان بعض المعارضين واللاجئين ندموا حقا على الثورة وعلى الخروج، بعد ان اكتشفوا ان ثورتهم يتيمة، وانهم خسروا كل شيء، وبعضهم يريد العودة لسورية، وكانت هذه هي فرصته للقدوم والتطهر من معارضته، بتجديد الولاء، والتصويت في الانتخابات، وختم جواز السفر بما يثبت تصويته، وبما سيساعده لاحقا في العودة الآمنة اذا قرر ذلك، وعلينا ان نعترف ان كثرة ندمت على ثورتها، ويريدون تبييض سجلاتهم.
هذا يعني ان من رأتهم السلطات، ومن راقبتهم المعارضة السورية ممن نقلوا البندقية الى الكتف الاخرى، عبارة عن نوعين فعلا، نوع وظيفي، ونوع تائب!.
اللافت للانتباه هنا ذاك التحليل الذي يقول ان السفارة عبر قنوات محددة تعمدت كشف النقاب عن وجوه بعض رجالها، في موسم مثل الانتخابات، من اجل ان تشيع قصة الاختراق والدور الوظيفي للبعض.
الهدف إثارة ذعر بقية السوريين في الاردن، ومن اجل نزع الثقة بين اي سوري عادي، وآخر معارض، وتقديم المعارضين بصورة المعارض الوظيفي الذي يعمل سرا مع دمشق، مما سيؤدي الى انفضاض مئات الاف السوريين عن المعارضين والناشطين، باعتبارهم قد يكونوا مجرد ادوات ترصد انفاسهم، فوق شك دول الجوار في اي معارض حقيقي.
ليس جديدا ابدا الاعتقاد بوجود خلايا نائمة، فدمشق اساسا صنعت عشرات التنظيمات العسكرية بأسماء دينية وقومية، تدعي حربها على الاسد، وهي تعمل مع النظام، وهذا اساس احد اسباب الخشية من تسليم المعارضة السورية اي اسلحة متطورة، فقد يكون المستلم هنا، مخترقا، ولا احد يعرف مآلات السلاح، وهي صدّرت رموزا سياسية للمعارضة في الخارج كل دورها خلط الاوراق كل فترة، بحيث لا تتوحّد المعارضة.
الازمة في سورية، ليست مجرد حرب اهلية، او بين نظام ومعارضة، او بين العالم وسورية، اذ ان هناك تعقيدات اكثر، تؤكد ان هناك ادارة امنية لهذا الظرف، وهي ادارة تلعب في كل مساحة ممكنة داخل سورية وخارجها.
مجرد ظهور ناشطين سوريين معارضين كانوا ضد الاسد عند السفارة يهتفون لصالح الاسد، باعتبارهم كانوا في مهمة وظيفية لاختراق المعارضة، وقد انتهت، او لمجرد رغبتهم بالتطهر من معارضتهم سيؤدي الى أمر واحد، مضمونه الشك في كل ناشط سوري، من جانب السوريين ودول الجوار.
هذا ماتريد دمشق تحقيقه، بحيث لايكون هناك احد مكان ثقة او اتكاء، والغاية النهائية إضعاف المعارضة السورية المنظمة أو الشعبية في الخارج.

الدستور