آخر المستجدات
ذبحتونا: نتائج صندوق دعم الطالب تمهيد لإقرار القروض البنكية وتحويل الطلبة إلى غارمين تعديلات على أسس وآليات تقديم الخدمات الأساسية والتكميلية ضمن برنامج الدعم التكميلي البريزات : لا تقويض لنظام الحكم ولا تغيير لكيان الدولة في نشاط الحراكيين خبراء: الحكومة تحاول تغطية فشلها بالتنقيب عن السيولة في مدخرات الضمان مجلس الوزراء يوافق على تخفيض رسوم تصريح عمل المياومة (الحر) بشكل دائم تخفيض ضريبة المبيعات على 76 سلعة أساسيّة وغذائيّة اعتباراً من شباط قانونيون لـ الاردن24: قرار النواب لا يلغي اتفاقية الغاز.. والقانون قد لا يرى النور مجلس الوزراء يوافق على السير بإجراءات ترخيص ثلاث جامعات طبية خاصة فرانكشتيان جديد يبتلع أمانة عمّان.. اختزال الدولة في شركات! الحكومة توضح حول مقترح قانون حظر استيراد الغاز الاسرائيلي: سندرس توافقه مع الدستور والاتفاقيات احتجاج في العقبة على أسس توزيع الأراضي: آلية تثير الريبة.. وغير عادلة - صور #غاز_العدو_احتلال تهاجم النواب وقرارهم: مجلس شريك ومتواطئ الزبيدي يكتب عن تباطؤ نمو الطاقة المتجددة في المملكة.. ارشيدات لـ الاردن24: قانون منع استيراد الغاز من الاحتلال سيحظر استيراده منذ صدوره في الجريدة الرسمية النواب يوافق على مقترح بقانون لحظر استيراد الغاز من الاحتلال الاسرائيلي تزامنا مع مناقشة قانون يحظر استيراده من الاحتلال.. اعتصام أمام النواب للمطالبة بالغاء اتفاقية الغاز جابر لـ الاردن24: تعديلات على نظام الصحة المدرسية.. وفرق متخصصة لمتابعة أوضاع الطلبة سيف لـ الاردن24: استمرار دراسة دمج هيئات النقل.. ولا مساس بحقوق الموظفين أصحاب شركات نقل ذكي يطالبون بالتصدي لغير المرخصين: النقل غير جادة الأرصاد: تساقط للثلوج صباح الثلاثاء.. وتراكمها في الجنوب
عـاجـل :

المسجد الحسيني .. يا معالي الوزير

ماهر أبو طير

المسجد الحسيني في وسط البلد، بيت من بيوت الله، وهو ايضا ملف متوارث، من حكومة الى حكومة، ومن وزارة الى وزارة، دون ان يأتي احد يتسم بالمبادرة والشجاعة ليأخذ قرارات مهمة ازاء هذا المسجد، وتاريخه وسط عمان.

حظي المسجد وساحته بعد اثارات سابقة بحملة من التنظيف الداخلي والصيانة،مع حملة اخرى لتنظيف ساحته مما فيها،من ممارسات مؤسفة،غير ان هذه الممارسات سرعان ماعادت.

امام ساحة المسجد تقف العمالة الباحثة عن عمل،وباعة الحلويات،ومن يقومون بشوي اللحوم ليلا لبيعها،فوق النشالين واصحاب الاسبقيات،والباحثين عن صيد في صفقة صغيرة هنا او هناك.

مع هذا فان عددا من المشردين ينامون ليلا في ساحة المسجد،وعند بواباته،والذي يذهب بعد منتصف الليل يرى هؤلاء بأم عينيه اغلب الايام،ان لم يكن كلها،والشفقة على الناس تفرض ان نقرأ حكاياتهم وان نساعدهم ايضا.

المسجد من الداخل بحاجة الى تغيير سجاده،والى تطويرالبنيان،بشكل جمالي،وقيل سابقاً ان المسجد بحاجة الى بناء طابق اضافي،أو..توسعة البنيان عرضاً،وقد رد البعض ان ارض المسجد تحتها ماء ولاتحتمل اي توسعة،ولانعرف مدى دقة هذا الرأي اساسا؟!.

المسجد يستحق وقفة من المسؤولين واصحاب القرار،ومن اهل الخير،لعل وزيرالاوقاف الحالي،يطلق مشروعا لتطوير المسجد والمكان،وان يرد الروح الى هذا الموقع،ومثل هذا المشروع يمكن تمويله من الحكومة،او حتى من جهات وشخصيات مستعدة للتبرع لمثل هكذا مشروع،في وسط العاصمة،بدلا من ترك المسجد وساحته ليتقادما يوما بعد يوم دون اي لمسات جمالية.

لا تعرف لماذا يصبح الكلام عن المساجد،موضة قديمة في نظر البعض،وربما تثور الدنيا على دوار بحاجة الى اهتمام،فيما لاتحظى المساجد،بأي اهتمام،وحال عشرات المساجد لايختلف عن حال الحسيني اذ ان بعضها بحاجة الى ترميم وصيانة،والى تأمينها بخطباء ومؤذنين،والى رعايتها حق الرعاية؟!.

ملف المسجد الحسيني نضعه بين يدي المسؤولين مجددا،وعلى بعضهم ان يقوموا بزيارته وتفقده،ووضع خطة لتأهيله وتوسعته،والحفاظ على حرمته ايضا بدلا من تحول ساحته الى كل شيء،عدا كونها ساحة مسجد،فيما داخل المسجد بات احيانا منامة للعاطلين عن العمل،او المتعبين،او المارين عبر السوق.

لعل هناك من يجيب ويستجيب.

الدستور