آخر المستجدات
تعليق إضراب موظفي الزراعة إثر الشروع بتنفيذ مطالبهم ‎تحويل طلبة إلى المدعى العام إثر مشاجرة جامعة العلوم الاسلامية - فيديو النداء الأخير لمجلس النواب: سبعة خطوات لإسقاط اتفاقية الغاز بعد احتجازهم لشهرين دون تهمة.. إخلاء سبيل المساعيد وعقل والشيخ "ذبحتونا": الجامعة الأردنية تحاول حصر التعليم بالأغنياء رئيس بلدية إربد يكشف للأردن 24 أسباب تعطيل تصنيع الأسمدة ومشروع المزرعة الشمسية الطفايلة يعلنون الإضراب عن الطعام أمام الديوان الملكي اجواء باردة نسبيا وحالة من عدم الاستقرار الجوي خلال 3 ايام العجارمة ل الأردن 24: لا تمديد لعطلة المدارس اكاديميات تدريب: وزارة العمل تتخبط في إدارة برنامج وطن وكلفتنا الكثير من الخسائر إرسال قانون الإدارة المحلية لمجلس الأمة قريبا وزير الصحة لـ الاردن 24 : نعمل على تحسين جودة الخدمات الصحية عبر خطط وبرامج وزير العمل: اللجنة الثلاثية ستلتئم لاتخاذ قرار بخصوص الحد الأدنى للأجور موظفو عقود في القطاع العام يحتجون على عدم شمولهم بزيادة الرواتب هل تبرّر فرص البطالة المقنّعة أداء وزارة العمل؟! البنك الدولي يطالب الأردن بإصلاحات هيكلية بالدين العام والطاقة على صفيح ساخن.. الأطباء في انتظار مجلس نقابتهم.. وخياران لا ثالث لهما دية: مستوردات المملكة من الألبسة والأحذية تراجعت بنسبة 12% العام الحالي سلطات الاحتلال ستسمح للغزيين بالسفر للخارج عبر الأردن فقط عقباويون يستيقظون من حلم تملّك "شاليهات" على وقع قضية "تعزيم" جديدة!
عـاجـل :

المربع الأول

كامل النصيرات

العرب على وجه العموم مغرمون بالرجوع للمربع الأول..ولديهم تبريرات يقنعون أنفسهم بها ..! العربي الذي تراه (يُنظّر) عليك ليل نهار..ويشرح لك فكرته التقدميّة ..ويطلب منك أن تركب معه قطار الحضارة وسيارتها وبسكليتها؛ هو ذاته عند أوّل تغيير في مزاجه يطلب منك النزول من القطار والسيارة والبسكليت والرجوع مشياً إلى المربع الأول حيث أقنعك بالركوب من هناك ..!
كلنا الآن نعيش في المربع الأول في العقل و التفكير و القرارات ..رغم الشكل الحضاري الذي ترونه..! نناقش أعمق الأفكار و نقرر اضعف القرارات..نلبس آخر الموضة و نعود بعدها للصحراء القاحلة كي (نتمردغ ) فيها..نسافر لآخر الدنيا طلباً للشهادة وليس للعلم ..نضيّع عمرنا كي نقنع الآخر بضرورة التغيير ونحن لا نتغير عن جاهليتنا الأولى و الأخيرة..!!
حتى في الزواج ..ما زال مصير كثير من المتعلمات متعلقاً برأي أخيها غير المتعلم وابن عمّها الذي يتقن (الطخطخة) ولا يتقن الانتصار بالحياة ..! حتى في الحبّ ما زلنا نمشي أشواطاً ..ونعيش الحكاية..وفجأة وبلا مقدمات ؛ يدزّنا مزاج الخوف وتأنيب الضمير إلى المربع الأول رغم التنظيرات السابقة و الحسم بعدم العودة للوراء..!
نحن مشوهون من الداخل..نخاف من المربعات الأخرى في الطريق..الصحراء ترحل معنا بخيمتها و غنمها وقهوتها المُرّة..! نحن وإن خدعنا المرآة بأننا أجمل الناس؛ فإننا أقبح الناس في دوامة الحضارة هذه ..نحن ما زلنا نستمع للموسيقى كي نحنّ إلى صوت السيوف ..!
المربع الأوّل ليس مربعاً وهميّاً ؛ بل مكانًا نعقد فيه كلّ صفقاتنا ..وكل قصص حبّنا..وكل مواعيد فناجين قهوتنا ..وكلّها يضيّعها المتحالفون مع الخراب كي تبقى الحضارةُ لدينا شكلاً لا مضمون فيه ..والمصيبة أننا نملك كمّاً هائلاً من الكلام بأننا لسنا في المربع الأول..بل نحن في الشوط الأخير قبل الانتصار..!
ما أكذبنا..نحن في المربع الأول وبنينا عليه سوراً لا يمكن الخروج منه ..!