آخر المستجدات
تظاهرة إلكترونية احتجاجا على إلغاء المعاملة التفضيلية لأبناء التكنولوجيا في مدارس اليرموك وصلوا ميار للأردن.. صرخة على وسائل التواصل الاجتماعي لإنقاذ حياة طفلة ترامب يخطر الكونغرس رسميا بانسحاب أمريكا من منظمة الصحة العالمية الصحة العالمية تقر لأول مرة بظهور دليل على احتمال انتقال كورونا عبر الهواء السلطة التنفيذية تتربع على عرش التفرد في صنع القرار.. والبرلمان يضبط إيقاعه على وضع الصامت!! شكاوى من تأخر معاملات إصابات العمل.. ومؤسسة الضمان تؤكد تشكيل خلية لحل المسألة في أسرع وقت فريز: احتياطيات العملات الأجنبية مُريح ويدعم استقرار سعر صرف الدينار والاستقرار النقدي زواتي: استئناف تحميل النفط الخام العراقي للاردن خلال يومين سعد جابر: لم تثبت اصابة طبيب البشير بكورونا.. وسجلنا اصابتين لقادمين من الخارج زواتي تعلن استراتيجية الطاقة: زيادة مساهمة الطاقة المتجددة.. وعودة النفط العراقي خلال يومين العضايلة: الموافقة على تسوية الأوضاع الضريبية لعدة شركات واستقبلنا 411 طلب سياحة علاجية الكباريتي يدعو الحكومة لمراجعة قراراتها الاقتصادية.. ويحذّر من الانكماش الموافقة على تكفيل الزميل حسن صفيرة اغلاق 2300 منشأة لعدم التزامها بأوامر الدفاع وإجراءات السلامة العامة أداء النواب خلال كورونا: 48 سؤالا نيابيا.. و76 تصريحا وبيانا - انفوغرافيك الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا: لن نعترف بأي تغييرات لا يوافق عليها الفلسطينيون عبيدات لـ الاردن24: تصنيف الدول حسب وضعها الوبائي قيد الاجراء.. ومدة الحجر بناء على التصنيف القرالة يكشف تفاصيل حول الطبيب المشتبه باصابته بكورونا.. ويطالب بصرف مستحقات أطباء الامتياز ممثلو القطاع الزراعي: سياسات الحكومة المتعلقة بالعمالة الوافدة تهدد بتوقف عجلة الانتاج العوران لـ الاردن24: حكومة الرزاز تتجاهل التوجيهات الملكية.. وترحّل الأزمة للحكومة القادمة

المتعافون من كورونا.. هل يصابون مجددا بالفيروس؟

الاردن 24 -  
تماثل أكثر من 119 ألف شخص للشفاء من فيروس كورونا (كوفيد 19) حتى الآن حول العالم، وسط تساؤلات حول ما إذا كان الناجون من الوباء معرضين أيضا للعدوى إذا لامسُوا الفيروس مرة أخرى.


وبحسب ما نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن خبراء، فإن الأشخاص الذين يتعافون من فيروس كورونا يصبحون محصنين ضد الوباء في المستقبل، حتى وإن كان الدراسات مستمرة بشأن هذا الاحتمال.

وتشكلُ مناعة المتعافين ضد المرض خبرا سارا للعالم، لأن هذه الحصانة مفيدةٌ بأكثر من طريقة، وأولها أن الأشخاص الذين تعافوا يستطيعون تقديم مساعدة لمن هم في حالة خطيرة.

وحين يتزايدُ عدد المحصنين ضد الفيروس في أي منطقة، فهذا يبشر بقدرتها الوشيكة على إنهاء الوباء، لأن عدد الأشخاص المعرضين للخطر يتناقص باستمرار.

وبوسع هذه المناعة أن تساعد الأطباء على الوصول إلى علاج، وذلك عبر أخذ أجسام مضادة من أجسام الأشخاص الذين تعافوا من الفيروس، ثم استخدامها لمساعدة من يعانون أعراض الوباء.

ويوم الثلاثاء الماضي، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية على استخدام بلازما الدم المستخلصة من أشخاص متعافين لأجل علاج بعض حالات الإصابة الحرجة بفيروس كورونا.

وبلازما الدم عبارة عن مادة سائلة وشفافة، تتخذ لونا أقرب إلى الاصفرار، وتشكل ما يقاربُ 55 في المئة من حجم الدم في جسم الإنسان.

وقبل يوم من ذلك، كشف حاكم ولاية نيويورك، أندريو كيومو، عن السماح بإجراء تجارب على بلازما الدم لدى المتعافين، في مسعى إلى الاستفادة منها في علاج مرضى كورونا.

مناعة مؤقتة؟

لكن السؤال الذي يشغل العلماء في الوقت الحالي يتمحور حول مدة هذه المناعة، فهل سيظل المتعافي محصنا ضد العدوى مدى الحياة، أم إنه سيصبح معرضا للخطر بعد سنوات.

وحين يقوم الجسم بإنتاج أجسام مضادة لبعض الفيروسات مثل شلل الأطفال والحصبة، يظل جسم الإنسان محصنا بشكل دائم، لكن الوضع يختلف في حالة الإصابة ببعض أنواع الإنفلونزا.

 
وفي حالة إنفلونزا "سارس كوف 2" وهي من عائلة كورونا، كشفت الدراسات العلمية أن الشخص المتعافي يظل محصنا من الفيروس لمدة تتراوح بين ثماني وعشر سنوات، وفق الباحث في علم الفيروسات بجامعة تكساس، فينيت ميناشري.

أما من يصابون بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية المعروفة بـ"ميرس" فيبقون محصنين لفترة أقصر، وتدوم مناعتهم ضد الفيروس مدة تتراوح بين العام والعامين.

 
Developed By : VERTEX Technologies