آخر المستجدات
الاعتداء على خط الديسي ووقف الضخ منه.. ما هكذا تُدار الأمور! كتاب فايز الطراونة يواصل اثارة الجدل عبر تويتر: في خدمة العهدين.. هكذا وقع الأردن بالدين - صور الحباشنة لـ الاردن24: خلافات حول قانون الانتخاب.. والحكومة تريد نوابا "على قد اليد" التربية تستعد لبدء دوام المدارس الاسبوع القادم.. وتكلف فرقا ميدانية لتفقد المباني رئة الأرض تحترق.. وماكرون يغضب رئيس البرازيل اجراءات جديدة مشددة في مركز حدود جابر.. ومنع ادخال أكثر من كروز دخان تحت طائلة حجز السيارة - تفاصيل المعلمين: ضغوطات لمنع لقائنا بالإعلاميين.. وسنعقده ولو بالشارع تعيينات واسعة في وزارة الصحة - أسماء مقتل مجندة اسرائيلية واصابات خطيرة بانفجار عبوة شمال رام الله الحكومة تفكر في فرض ضرائب على إعلانات التواصل الاجتماعي مدعوون للتعيين ولمقابلات ووظائف شاغرة في التربية (أسماء) بعد فرض رسوم عليها... قرار "التجارة الإلكترونية" يشعل غضبا في الأردن الفلاحات يطالب الحكومة بالافراج الفوري عن كافة المعتقلين: تتطاولون على الدستور الاحتلال الاسرائيلي يعتقل مواطنة أردنية.. والخارجية: نتابع القضية ناشطون يحتجون على الرابع: يا حرية وينك وينك.. أمن الدولة بيني وبينك الاردن24 ترصد ابرز ردود الفعل على كتاب فايز الطراونة عبر وسائل التواصل الاجتماعي - صور المياه تبين المناطق التي ستتأثر بتوقف الديسي كفافي يوضح حول تعيينات اعلام اليرموك واستقالة عميد الكلية.. ودعوة لتشديد الرقابة على التعيينات ترجيح خفض أسعار المحروقات.. والشوبكي: الضريبة المقطوعة ستحرم الأردنيين من فائدة أكبر تشكيلات أكاديمية واسعة في الجامعة الأردنية - اسماء
عـاجـل :

!المتربصون

د. يعقوب ناصر الدين
بعض دول المغرب العربي تستخدم مصطلح "التربص" بمعنى التدريب، والمتربصون يعني "المتدربون"، أي أولئك الذين هم في حالة انتظار وترقب وتربص لنيل فرصة عمل مناسبة، خلال فترة معينة يتلقون أثناءها المهارات التي تؤهلهم للقيام بمهام الوظيفة أو المهنة التي يتدربون من أجلها، وقد يكون المصطلح قاصرا عن الإلمام بجميع مقاصد التدريب وغاياته، مع قناعتي أن دول المغرب العربي شأنها في ذلك شأن البلاد العربية قد تجاوزت المصطلحات إلى الأهداف الحقيقية للتدريب، مع تنامي وعي المؤسسات العامة والخاصة بأهميته لتطوير الموارد البشرية وتنميتها بما يتناسب مع احتياجات الأفراد والمؤسسات والمجتمع كله.

ما أعادني إلى ذلك المصطلح المغاربي تحقيق صحفي منشور في صحيفة الغد الأردنية أجرته الصحفية "رانيا الصرايرة" تحت عنوان "مختصون: التدريب المهني بلا إستراتيجية، وبرامجه تركز على مهن تقليدية محدودة" وتورد في التحقيق شهادات وانطباعات عدد من المتدربين والمتدربات، تقول إحداهن إنها وزميلاتها تدربن لمدة عام وحصلن على شهادة في مجال الخياطة والتطريز، ولكن من دون إتقان المهارات التي تمكنهن من الدخول إلى سوق العمل!

ولفت انتباهي كلام قاله مدير بيت العمال السيد حمادة أبو نجمة حول غياب إستراتيجية وطنية مرتبطة باحتياجات أصحاب العمل، وذلك في ظل عوامل أخرى من أهمها غياب القطاع الخاص عن "حاكمية " قطاع التدريب المهني، فضلا عن نقص المخصصات المالية لمؤسسات التدريب على مستوى الدولة، وعدم القدرة على مواكبة معدات وتجهيزات التدريب لتحقيق التطور العلمي والتكنولوجي والصناعي، ونقص المدربين، وغياب برامج صقل وتطوير مهاراتهم.

في عام 2016 شاركت بصفتي أمين عام مجلس حوكمة الجامعات العربية في أعمال الاجتماع الثاني عشر لمسؤولي التدريب والابتعاث في الدول العربية، عقد في مقر المنظمة العربية للتنمية الإدارية في القاهرة، وسمعنا ما لا يسر عن نظرة المؤسسات الحكومية للتدريب، ومدى ضعف برامجه وجديته، فتم الاتفاق على أن تقوم الأمانة العامة لمجلس حوكمة الجامعات بوضع دليل خاص بحوكمة التدريب، اشتمل على فصول حول الحوكمة كعملية واجبة لضبط الأداء العام وتجويده، والتدريب بوصفه نظاما متكاملا، ووسيلة لتطوير مهارات القوى البشرية، إلى جانب إستراتيجيات وسياسات الحوكمة المرتبطة بالتدريب ومؤسساته ومتلقي خدمته.

وخلاصة القول أن واقع التدريب عندنا وعند غيرنا هو نتيجة متوقعة لغياب أو عدم فعالية الإستراتيجية العامة الوطنية لتحقيق التنمية المستدامة، وما يرتبط بها من عمليات التحديث والتطوير والإنتاج، والتي يجب أن يكون التدريب فيها هدفا في حد ذاته، إلى  جانب أنه الذراع القوي لرفع كفاءة القوى البشرية المدربة لتسريع الخطوات نحو الأهداف عن طريق تطوير المهارات والأساليب الحديثة في إدارة العمليات الإنتاجية بمختلف أشكالها.

ها نحن إذن نتربص الفرصة التي نتمنى أن يدركها المعنيون حتى يبادروا إلى وضع الإستراتيجية المنشودة، ويدركوا كذلك الأهمية القصوى لحوكمة المؤسسات العامة والخاصة ومنها مؤسسات التدريب كلها.