آخر المستجدات
طاهر المصري تنبأ بالاجراءات الاسرائيلية وحذّر منها قبل عامين ونصف! ارشيدات يتحدث عن قرار المحكمة الدستورية بخصوص اتفاقية الغاز.. ويدعو النواب لتوجيه سؤال جديد معلمون يخرجون بمسيرة من الموقر دعما لنقابتهم.. والتربية: نسبة الاضراب في اللواء ١٠٠٪ المعاني: أبواب الوزارة مفتوحة للحوار بين المعلمين والفريق الحكومي تصعيد جديد من التربية ضد المعلمين ودعوى قضائية لحل النقابة.. ونديم: الميدان متماسك الحكومة تفرض ٤٠ دينارا رسوما جديدة على الشاحنات.. وشركات تدرس الرحيل النائب الطراونة يحذر الحكومة.. ويدعو لاستئناف الحوار مع المعلمين مصدر لـ الاردن٢٤: ترتيبات فنية لاستعادة الباقورة والغمر شاهد- استشهاد فلسطينية على حاجز قلنديا 4 وفيات في حادث سير على الطريق الصحراوي وفيات الاربعاء 18/9/2019 خلل في قبولات مكرمة العشائر والأقل حظًا، وذبحتونا تطالب بفتح تحقيق في ملف التوجيهي كاملًا أبو غزلة يكتب عن طلة الرئيس: انفعال سببه التضليل.. والأمل بتدخل ملكي الصحة تنفي: لم نستحدث أي ادارة لشقيق مستشار للوزير.. ولا أقارب للمستشارين في الوزارة المعلمين: لم ولن نغلق أبواب الحوار النواصرة: الاضراب مستمر.. وهناك احتجاجات من الأهالي على المناهج.. وسنفتح هذا الملفّ لاحقا هاني الملقي: هذه أسباب عدم خروج الأردنيين من عنق الزجاجة.. ولهذا توقف بناء أحد الفنادق الكبرى الحكومة: متمسكون بالحوار في وزارة التربية والتعليم اين هي الدواليب الدائرة المتحركة يا جمانة غنيمات؟! د. بني هاني يكتب: الاقتصاد ومجتمع اللايقين
عـاجـل :

الله يجيب الصبيان!

حلمي الأسمر
لو لم يكن البرد شديدا إلى هذا الحد .. لربما تمكنت من التعبير عن أفكاري بشكل أفضل .. لكن تفكيري مشوش تماما..
أنا أصلا لا أعلم لماذا أكتب لك.. أو ما الذي كنت أرغب في قوله تحديدا؟!! ..
كانت أمي تناديني قبل لحظات لأنظف السجادة.. فقد هوى طبق الطعام من يد أخي -الذي تجاوز العشرين- على الأرض وتناثرت حبات الأرز .. لم ينكسر الطبق، لم تكن ثمة شظايا لزجاج مكسور .. كانت هناك حبات الأرز فقط !! .. لكنه مع ذلك ادعى أنه لا يعرف السبيل إلى تنظيفها.. فأوكلت المهمة إلي ..
من السهل جدا على الذكر، الرجل، الولد .. سمه ما شئت .. من السهل عليه التملص من أداء أية مهمة .. يكفيه فقط أن يقول : لا أعرف !
تلك العبارة تعد كفرا مخرجا من الملة في قاموسنا نحن البنات.. كيف لا تعرفين؟! تعلمي جربي حاولي حتى تنجحي.. ماذا تنتظرين؟! أن أقوم به أنا ؟ .. بنات آخر زمن !!
مهما فعلنا فنحن سيئات مقصرات دائما.. الذكور أهم منا.. وجودهم ضروري حتى لو لم يفعلوا أي شيء!
لا تمل أمي من ترديد هذه العبارة كلما سمعت أن إحداهن رزقت بمولودة.. أنثى : الله يجيب الصبيان .. الله يجيب الصبيان!
حتى أثناء حرب غزة .. أذكر أن إحدى العائلات قد فقدت ابناً وحيداً ونجت بناتها وأظنهن خمسا .. فصرخت عمتي أثناء استماعها للخبر ولطمت وجهها قائلة: يا حسرتي عليهم يا حسرتي عليهم راح الولد وضلوا البنات يا حسرتي عليهم !
هل البنات بهذا السوء.. في عائلتي تحديداً.. حين يعود أبي من عمله متعبا .. أساعده في تبديل ملابسه وأخلع عنه جواربه .. بينما تقوم أختي بقياس نسبة السكر في دمه.. فيما تقوم أمي بإعداد العشاء له..في هذه الأثناء يكون أخي في غرفته مستلقياً.. يثرثر على الهاتف أو نائماً .. ماذا أفدنا من وجوده حينها ؟ لا شيء.
أحمد الله أحيانا أنني لست الطرف الأقوى في المنزل.. وإلا لدخلت غرفهم غرفة غرفة .. ورميت الأثاث من النوافذ.. ولأحرقت ملابسهم وقلت لإخوتي: إلى الشارع !!
فماذا يفعلون سوى خنقنا ومضاعفة قيودنا ؟ لا شيء مطلقا.. هذا ممنوع وذاك عيب وذلك كله حرام في حرام.. يحاولون محاولات ساذجة أن يجعلوا ممنوعاتهم تتخذ طابعا دينيا !
هي رسالة من سياق مستمر، لم احدث تغييرا يُذكر عليها، فهي تصرخ في كل حرف، بما لا تقوله الكثيرات من بنات هذا المجتمع، ويعتبرنه احيانا حقا من حقوق الذكور، مع أنه ليس كذلك، ولن يكون!
إنها صرخة، ليست اولى، ولن تكون كذلك، فلعلها تصيب أذنا تسمع، أو عقلا يعي!


(الدستور)