آخر المستجدات
دراسة إحالة موظفين ممن بلغت خدماتهم (۲۸) سنة فأكثر إلى التقاعد النواصرة يطالب باستئناف صرف علاوات المعلمين كاملة.. ويدعو التربية والعمل للقيام بمسؤولياتها سعد جابر: توصية بفتح المساجد والمقاهي ومختلف القطاعات بدءا من 7 حزيران المركزي: عودة العمل بتعليمات التعامل مع الشيكات المعادة توقع رفع اسعار البنزين بسبب عدم تحوط الحكومه! وزارة الأوقاف تنفي صدور قرار بإعادة فتح المساجد الأردن يبحث حلولا لعودة قطاع الطيران تدريجيا تسجيل سبعة إصابات جديدة بفيروس كورونا النائب البدور: عودة الحياة لطبيعتها ترجح حل البرلمان وإجراء الانتخابات النيابية بدء استقبال طلبات الراغبين بالاستفادة من المنحة الألمانية للعمل في ألمانيا.. واعلان أسس الاختيار لاحقا المرصد العمّالي: 21 ألف عامل في الفنادق يواجهون مصيراً مجهولاً التعليم العالي لـ الاردن24: قرار اعتبار الحاصلين على قروض ومنح مسددين لرسومهم ساري المفعول التربية: تسليم بطاقات الجلوس لطلبة التوجيهي في المديريات والمدارس اليوم الصمادي يكتب: ثورة ما بعد الكورونا قادمة فحافظ على وظيفتك! العوران لـ الاردن24: القطاع الزراعي آخر أولويات الحكومة.. والمنتج الأردني يتعرض لتشويه ممنهج عبيدات لـ الاردن24: سنتواصل مع الصحة العالمية بشأن دراسة ذا لانسيت.. ولا بدّ من التوازن في الانفتاح التربية لـ الاردن24: تحديد موعد تكميلية التوجيهي في آب التعليم عن بُعد: هل يتساوى الجميع في الحصول على تعليم جيّد؟ العضايلة لـ الاردن24: لن نجبر موظفي القطاع العام على التنقل بين المحافظات معيش إيجاري.. حملة الكترونية لإيجاد حل عادل لمعضلة بدل الإيجار

الله اكبر

ماهر أبو طير
تنهمر الفيديوهات اثر مذبحة حلب الاخيرة، فتسمع الناس يكبرون، فرادى وجماعات، قائلين الله اكبر، وهو ذات التعبير الذي سمعناه في فلسطين على مدى اكثر من ستين عاما، وسمعناه في العراق ولبنان، وغزة حصرا، اذ عند كل مأساة تتردد ذات الجملة.
واليأس حل في صدور كثيرين، فتقرأ كلاما يقترب الى الخروج من الملة من بعض المعلقين الذين يقولون لماذا لا يتدخل الله ويمنع هذه المذابح، وآخرون يقولون ما ذنب الاطفال والصغار، فتتداخل التكبيرات بالشكوك، وتتجلى الفتن في اسوأ صورها؟!.
علينا ان نعرف اولا، ان الله عز وجل بعظمته لم يمنع «قابيل» من قتل «هابيل»، والارض كانت في بدايتها، وافتراض التدخل الالهي، على صحته، وانتقامه للمظلوم، تدخل يجري وفقا لما يريده الله، وليس وفقا لما نريده نحن من حيث الشكل او التوقيت، فنحن العبيد لله، لا يحق لنا هنا اساسا افتراض شكل التدخل وتوقيته وأسسه وسرعته ايضا.
لم يسمع العرب والمسلمون كل صيحات الفلسطينيين، طوال اكثر من ستة عقود، وشهدنا وسمعنا مئات الالاف يدعون لله عز وجل، والبعض يكبر، والبعض الاخر يشكو ويبكي، والامر ذاته شهدناه في العراق، التي دكت مساجدها وبيوتها، وقتل فيها الاطفال والابرياء، وامتد ذات الامر الى كل مكان آخر.
كل هذه الدعوات والابتهالات، لا تضيع عند لله عز وجل، لكنها لا تلغي العامل البشري، في ادامة هذه الازمات، او حتى وقفها، فالازمات بحاجة لعمل بشري، وليس لدموع وانكسار.
هناك جانب يتوقف على البشر، فالقتل قرار انساني، واستمراره ايضا، قرار بشري، فلماذا ننسب هذه القبائح لله عز وجل، باعتبارها من فعله وأمره ، وبالتالي عليه ان يوقفها، باعتبارها فاضت عن الاحتمال، والقدرة على التعامل معها؟!.
لا احد ينكر قدرة الله، ولا تدخله، لكن علينا ان لا نغيب العامل البشري وقراراتنا واختياراتنا في كل مانراه، فالقبائح البشرية، صنع بشري محض، والخير من الله فقط.
عند كل مصيبة دموية يهرع الناس الى التكبير، قائلين الله اكبر، وعند كل تفجير او قتل يرتكبه احدهم يقال الله اكبر، والواضح ان التعبير بات يتم ربطه بالدم، برغم ان معناه الشرعي واللغوي مختلف تماما، لكنها تعبيرات الحاجة او الغضب او المحنة، تبررها فقط، ساعة المحنة التي أطلت على الانسان، فما وجد تعبيرا سوى ..الله اكبر.
اخطر ما في توظيفات هذا التعبير ان الافراط في استعماله، ونشر الفيديوهات التي نسمع عبرها استعماله، توظيفات غير مناسبة، لاننا طوال عمرنا نسمع تعبير «الله اكبر» فلا تتراجع الازمات بل تزيد حدتها، لاننا ربطنا بشكل خاطئ بين نمطية الاستغاثة اللغوية، وما يجري على الارض، ولم يقل لنا احد واع، ان علينا ان نوقف ازماتنا بطرق مادية مختلفة، باعتبارها من صنيعنا نحن اولا واخيرا.
الله اكبر، طاهرة عظيمة، بكل ما تعنيه الكلمة، لكن لا يكفي ان نتذكرها فقط في ساعات المحن، وننساها بقية العام، ونفترض فوق ذلك ان تهتز السماء والارض تجاوبا معنا، حين نقولها.

 
Developed By : VERTEX Technologies