آخر المستجدات
مجلس العاصمة: مشاريع ورقية.. والحكومة غير جادة بملف اللامركزية العمل تعد خطة متكاملة لضبط العمالة الوافدة.. واعادة هيكلة للقطاعات المختلفة التلهوني يعلن تخفيض عمولات البنوك على حوالات ال"IBAN" حكومة النكبة.. تستمر في حرمان غالبية الاردنيين من العلاج في مركز الحسين للسرطان ! المحامين تقرر مقاطعة نظام الفوترة.. وارشيدات لـ الاردن24: مستعدون للحبس الاجهزة الامنية تمنع الناشط احمد النعيمات من السفر .. وتترك عائلته تسافر وحدها - صور العبادي يطالب الحكومة بالكشف عن خططها لاستثمار النفط والغاز والنحاس وفاة عامل في شركة كهرباء غرندل اثر سقوطه عن عامود في طبربور الحديد يهاجم الوزيرة زواتي: وكأنها ليست عضوا بالحكومة الأردنية.. وكأن تسريح العمال لا يعنيها خريجو تخصص معلم الصف يعلنون اعتصاما مفتوحا امام الديوان الملكي ردا على تأنيث تخصصهم "النقابات الصحية" تطالب بصرف كامل الزيادة على الحوافز ووقف الاعتداءات على كوادرها الكباريتي ل الاردن24: المملكة تمر بظرف اقتصادي صعب.. والأوضاع للأسوأ وعلى الحكومة إيجاد الحلول الحجايا لـ الاردن24: سنتابع ملف المتقاعدين.. وقرارات الحكومة مبتورة وهدفها التوفير على حساب المعلمين غباين ل الأردن 24: طلب متزايد على الحليب بعد حملة مقاطعة الألبان.. والمواطن وجد البديل مرشحون للتعيين في التربية - اسماء "النواب الأمريكي" يرفض صفقة بيع أسلحة للاردن الاوقاف تعلن سبب حريق المسجد الحسيني.. وتؤكد سلامة الجانب التاريخي والديني للمسجد اعتصام ليلي في الزرقاء: واسمع مني هالقرار.. يسقط نهجك يا دولار - صور حراك ذيبان يستهجن اتهامات بمنح 250 ناشطا رواتب شهرية.. ويرفض محاولات اثارة الفتنة في اللواء الدفاع المدني يعلن اخماد حريق المسجد الحسيني.. وتشكيل لجنة تحقيق- صور
عـاجـل :

اللص والمصحف

أحمد حسن الزعبي
قد لا تتجاوز مدة الفيديو الخمسين ثانية ،لكنه ربما يلخص سلوكنا جميعاً في كل شيء، صحيح ان الاثم يختلف باختلاف الفعل لكن المبدأ واحد ..انتشر هذا المقطع على مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية بشكل كبير في اليومين الماضيين ،و بإمكان القارىء أن يبحث عبر «اليويتوب» تحت هذا العنوان: «سارق يدخل صيدلية ويقبل مصحف ويسرق خزانة» ليشاهد ما شاهدته من سلوك متناقض..

الساعة في كاميرا المراقبة تشير الى 11:59 ..فجأة يكسر شاب واجهة الصيدلية الأمامية، يدخل حبواً من بين شظايا الزجاج ثم يتوجه الى صندوق المحل المربوط بشاشة اليكترونية..يحاول ان يزيل ما فوق الصندوق من أغراض فيجد «المصحف الشريف» على الخزنة ، يرفعه يقبله باحترام ويضعه على جبهته ، ثم يسحب الخزنة ويقطع سلك التوصيل ويهرب بالصندوق من ذات الكوة الزجاجية المكسورة...

تصرف شاب الصيدلية يبرهن انه يحترم جدا «المصحف الورق» ويوقّره ويقدّسه رغم ان أحداً لا يراه غير الكاميرا التي ترصد «سرقته»..لكنه في نفس الوقت لا يحترم المكتوب على ورق المصحف ولا تعنيه آيات النهي عن السرقة وأكل الحرام...مفارقة مضحكة مبكية حقاً...وستكون مضحكة مبكية أكثر...اذا ما تم القبض عليه ...ولجأ للحلفان على ذات المصحف الذي قبّله أنه لم يقم بالفعل المصور..

أنا لم استغرب من تصرف الشاب...نحن جميعاً ، نحترم «الورق» ونخشى «خطوطه وصفرة ألوانه»...لكننا نخالف ما كتب عليه من فضائل وآيات ومناهج الاستقامة ...نحن جميعاً نقبل المصحف ونضعه فوق رؤوسنا كلما نقلناه من مكان الى مكان، لكننا لا نكلف أنفسنا أن نقرأ ما فيه لننتقل من مكان الجهل الى مكان العلم ومن مكان الظلم الى مكان العدالة..

ما جرى في الصيدلية...يجري الآن في دول...في سوريا والعراق وفي بيروت و فرنسا ومالي وفي كل مكان .... الكل يحكم باسم الدين ويقتل باسم الدين ويقبل المصحف أو «الانجيل» ويضعه على جبينه ثم يمضي ليكمل باقي الجريمة...اللص والمصحف «نهج جديد» صرنا نشاهده في السياسة والعسكرة والاقتصاد والعالم الجديد...نقبل ثم نقتل...أو نظفر بالغنيمة...

تذكروا ان هناك كاميرا مراقبة معلقة في السماء..وكل أفعالنا مصورة...


(الرأي)