آخر المستجدات
العزب: نتائج فحص المخالطين لمصاب العارضة المركزي سلبية بين الوباء وبؤر الفقر.. كي لا ننسى أبناء المخيمات سلامة يكتب: متبرع صيني يفضح اثرياء الأردن ويعري تجار الوطنيات الزائفة الرزاز يوافق على استئناف العمل بمشروعات الباص سريع التردد اعتبارا من الثلاثاء الأمن: تكثيف الرقابة على حركة المركبات وحملة تصاريح الحركة الفراية يعلن عزل حيّ الربوة في ماركا.. ويؤكد التحقيق مع جميع المتورطين في بيع وتزوير تصاريح الحركة الاردن يعلن تسجيل 22 اصابة جديدة بفيروس كورونا.. وشفاء 36 شخصا العضايلة: لا موعد محدد لفتح الحدود.. ولا قرار بشأن استئناف عمل المؤسسات الحكومية والخاصة الملك يوجّه الحكومة بدراسة إمكانية التدرج في استئناف عمل القطاعات الإنتاجية أبناؤنا خارج البلاد في مهب الجائحة.. كي لا ننسى! مستشفى رحمة: جميع عينات المرضى بفترة مناوبة الطبيب المصاب بكورونا سلبية الشراكة والانقاذ يدعو الحكومة للاستماع إلى آراء الجميع.. وحماية الفئات الأقل حظّا خرفان لـ الاردن24: سنوزع طرود الخير على أبناء مخيم الحسين والنزهة خلال يومين جابر يوعز باتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان فحص العينات الواردة للمختبرات "العمالية المستقلة" تقدم مقترحا لتجنب "انفجار ما بعد الكورونا" مربو ثروة حيوانية يحذرون من كارثة بعد نفوق أبقارهم.. والخرابشة: سنعلن آلية منح التصاريح اليوم الضمان يؤجل أقساط سلف متقاعدي الضمان عن شهر نيسان القطاع الخاص ينهي خدمات 1281 عاملا منذ اعلان حظر التجول بسبب كورونا فتح عيادات الأسنان في المراكز الشاملة للحالات الطارئة.. وبدء استقبال مسحات الولادة الحديثة وهل يُغلق وطن؟ - شاهد
عـاجـل :

اللجوء أمنية

أحمد حسن الزعبي
كنت أعتقد انه مجرد شاب يائس، يرغب في لفت نظر حكومته اليه..عندما شاهدت تقريراً لقناة الجزيرة انتهى بمقابلة مع شاب لبناني يقف قريباً من البحر في بيروت ويقول لمعد التقرير..أحاول الحصول على وثائق سورية لتأمين هجرة الى أوروبا وختمها قائلاً «نيّالن السوريين»!!.. بقيت عبارة الشاب البيروتي تلف في محيط التفكير ثم حاولت أن اقنع نفسي انه مجرّد حالة خاصة..
قبل يومين أوقفني شاب أردني في السوق، ورجاني كثيراً أن أساعده، سألته عن ماهية المساعدة..فقال: تدلني على حدا يدبرني بــ «هوية سورية» او «جواز سفر سوري» بدي اطلع من هالبلد مشان الله.. حاولت تهدئته، وضعت يدي على كتفه، لكن لم تجد معه كل «حبوب» التطمين ولا «كبسولات» الرضا بالواقع التي حاولت ان أصفها له، لاكتشف من حديثه انه وصل الى مرحلة القنوط التام من كل شيء..كان في عينيه خليط من الغلّ والاحباط والجوع والضعف والكره لكل ما يحيطه.. لا استطيع ان أقول ان هذا الشاب أيضاَ حالة خاصة.. عندما يصل الشخص الى سن 35 او 40 عاماً دون ان يجد وظيفة يعيش منها او عملاً يستره يصبح اللجوء أمنية، عندما يصل الشاب الى سن 35 أو 40 عاماً ولا يستطيع ان يكوّن أسرة وعائلة كأي كائن حي يصبح اللجوء أمنية، عندما يشعر ان من هم في سنّه من أبناء الذوات صاروا برتبة أمين عام وربما وزير.. يصبح اللجوء أمنية.. عندما تغيب العدالة في الفرص يصبح اللجوء أمنية.. عندما يحمل المسؤول دبّوساً ليفقأ كل أحلام الشباب وطموحاتهم يصبح اللجوء أمنية..
انتبهوا للشباب، انتبهوا لهذه الطاقة التي تتفاعل بصمت وغضب بسبب التهميش، ما يجري من تحول في تفكيرهم حول الوطن والإيمان به خطير للغاية، عندما يصل اليأس الى 70% من مكونات الوطن يجب ان ندقّ كل أجراس الخطر وصفارات الإنذار السياسية.. إعادة تدوير نفس الوجوه في مواقع السلطة، سبب رئيس لإحباط الشباب، السير الى الخلف في البلد بمختلف القطاعات اقتصاد، ووظائف سبب رئيس في إحباط الشباب، الفساد الذي ينمو ويتقدم متلوّنا بكل ألوان الطيف، سبب رئيس في إحباط الشباب.. انتبهوا جيّداً لأولادنا فهم ثلاثة أرباع الوطن واذا تسلل اليأس الى ثلاثة أرباع الوطن من سيحمله ويحميه..؟
فكروا طويلاً.. لماذا أصبح اللجوء أمنية؟

الرأي.
 
Developed By : VERTEX Technologies