آخر المستجدات
وقفة احتجاجيّة أمام التربية السبت رفضا لمناهج كولنز الحكومة: دمج وإلغاء المؤسسات المستقلة يتطلب تعديلا لتشريعات ناظمة لعملها بينو ينتقد "اللهجة الدبلوماسية الناعمة" للأردن بعد قرار نتنياهو الداخلية تلغي مؤتمر السلام بين الأديان وتضاربات في رسائل الجهة المستضيفة تكفيل رئيس فرع نقابة المعلمين في الكرك قايد اللصاصمة وزملائه ذنيبات والعضايلة الشوبكي يكتب: الأردن غير مكتشف نفطيا.. واسئلة حول حقل الريشة الداخلية لـ الاردن24: دخول حملة الجنسيات المقيّدة محدد بشروط تضمن عدم الاقامة في المملكة تصريحات اليانكيز والخزر.. والرد المنتظر من عمان المصري لـ الاردن24: أنهينا مسودة "الادارة المحلية" واحالته إلى مجلس الوزراء الساعات القادمة حملة شهادة الدكتوراة يعودون للاعتصام أمام رئاسة الوزراء: كل الجهود فشلت ارشيدات لـ الاردن24: نقوم بجمع بيانات حول الاعتقالات.. ووقف الترافع أمام أمن الدولة غير مستبعد نتنياهو يأمر ببدء ضم غور الأردن قصف صاروخي اسرائيلي كثيف على محيط دمشق جابر لـ الاردن24: مقترح لانهاء مشكلة الأطباء المؤهلين وتمكينهم من العمل في الخارج النقل تخاطب الاتصالات لحجب ٤ تطبيقات نقل.. والجبور لـ الاردن٢٤: يلتفّون على الحجب مسيرة ليلية في وسط البلد للمتعطلين عن العمل من أبناء حيّ الطفايلة.. وتنديد بالمماطلة الحكومية المناصير يكتب: إلى الزميل السعايدة.. اخفاقاتكم أكبر بكثير! المتعطلون عن العمل في المفرق: لن تردعنا الضغوط الأمنية.. وخيارنا التصعيد بعد اعلان دمج مؤسستهم.. عاملون في سكة الحديد يحتجون ويلوحون بالتصعيد المالية: تخفيض الضريبة على المركبات تدخل حيز التنفيذ الأسبوع المقبل
عـاجـل :

القوانين والقيم !

د. يعقوب ناصر الدين
لقد أقمنا دولة منذ سبعين عاما وفق حسابات النظام العالمي للدول الذي تشكل بعد الحرب العالمية الثانية ، واستقلت قبلنا ومعنا وبعدنا دول كثيرة ، منها من قدم التضحيات في سبيل الحرية والاستقلال ، ومنها من جاء ضمن برنامج لجنة تصفية الاستعمار ، وتم إدراجنا في قائمة دول العالم الثالث ، حيث العالم الأول تحتله منظومة الدول الرأسمالية الصناعية الكبرى - أمريكا الشمالية وأوروبا واليابان - فيما أطلق تعبير العالم الثاني على منظومة الدول الاشتراكية - الاتحاد السوفييتي ، والصين ، وأوروبا الشرقية - ولما لم نكن لا من هذه ولا من تلك ، وجدنا أنفسنا في مساحة تعرف بمنظومة دول عدم الانحياز .
هكذا تقسم العالم إلى دول ومجموعات وأحلاف ، لتظل المصالح السياسية والاقتصادية تجتذب الأعضاء ، ودائما لا بد من دولة محورية أو أكثر في كل إقليم ، تلعب دور المحرك للأحداث والتطورات ، إنها دول تظن أنها أرفع من أن تظل في المرتبة الثالثة معتقدة أن مواردها الطبيعية ، وسعيها لامتلاك برنامج نووي ، يكفى لكي تخرج من حلقة العالم الثالث ، حتى لو لم تتمكن من الدخول إلى العالمين الأول والثاني !
مرة أخرى نحن ننتمي إلى المجموعة العربية من دول العالم الثالث ، تلك المجموعة التي ضربت في الصميم حين تهاوت أنظمة وأوطان عربية على مدى الخمس سنوات الأخيرة لتهبط إلى دول العالم الرابع ، أي الدول التي لا تستطيع المحافظة على نفسها كعضو في المجتمع الدولي ، والعضوية في المجتمع الدولي تعني القدرة على التعامل مع الحياة المعاصرة ، والوفاء بالالتزامات والاتفاقيات الدولية وغيرها مما لا يتسع المجال لتفصيله .
إنه عالم يتخلى عن قيمه ، والغاية فيه تبرر الوسيلة ، والضحايا لا حصر لهم ، فمن يحاسب الضحايا على ما فعلته بهم الأحداث ، وهم ليسوا فئة معينة ، أو مجموعات منفصلة كما هو حال اللاجئين في كل مكان ، إنهم شعوب بأكملها تتزايد عليهم الضغوط ، وتضيق عليهم فسحة الأمل ، والأمثلة كثيرة للأسف !
نعم ، نحن نقيم دولة القانون ، ونعترف بأخطائنا ، ولا نهرب من مشاكلنا ، ولا من التزاماتنا القومية والدولية ، وحين استحضرنا ذكرى مئة عام على الثورة العربية أردنا أن نقول أن القوانين التي تمثل مجموعة قواعد السلوك العامة الملزمة ، التي تنظم الروابط الاجتماعية ، وحقوق كل فرد والتزاماته ليست كافية للحفاظ على مكتسباتنا الوطنية ، وإنما القيم والمبادئ والمثل العليا هي التي تحفظ سلامنا الاجتماعي ، وترفع من شأن بلدنا وتحميه .
وفي ظني أن انهيار القيم لا يهدد دولا بعينها ، إنه تهديد يطال القوي والضعيف ، والكبير والصغير ، بل إنه يهدد اليوم العلاقات الدولية ، والنظام المالي والاقتصادي العالمي لأنه صار بلا قيم !
مع تقديري لكل ما يقال عن مشاكلنا الداخلية ، وفي مقدمتها الفقر والبطالة وتدني مستويات المعيشة ، وغلاء الأسعار ، وبعض التجاوزات والفساد الإداري والمالي ، فإن بقاء الأردن وسط هذه الأحوال الإقليمية والدولية ، وإصراره على الصمود والإصلاح الشامل وهو في حد ذاته تحد يفوق كل التحديات .
تعالوا نعزز قيمنا الدينية والأخلاقية والاجتماعية والسلوكية ، تعالوا نعيد النظر في طريقة تعاملنا ونظرتنا للقوانين على أنها الناظمة للحياة العامة ، فهي في الأصل قائمة على تشريعات أقرها ممثلو الشعب ، ذلك أن جهات محلية ودولية لعبت لعبة خبيثة حين راحت تزرع في الأذهان فكرة القوانين على أنها أدوات لفرض سلطة مستبدة ، وكان هدفها أن نتحول إلى دولة بلا قوانين ، وبلا قيم !


Yacoub@meuco.jo
www.yacoubnasereddin.com