آخر المستجدات
عمان: ضبط سيدة لبنانية تمتهن الطب وعلاج التصلب اللويحي دون شهادة علمية مجلس التعليم العالي يقرر زيادة عدد مقاعد القبول في الجامعات الرقب لـ الاردن24: ادارة حكومة الملقي المتخبطة قد تُفشل فكرة اللامركزية عربيات يوعز بالتحفظ على أموال 100 مستثمر ومستأجر لعقارات الاوقاف احالات على التقاعد في التربية والصحة و مختلف الوزارات - اسماء اعلان المعلمين المرشحين للاعارة في الامارات - اسماء أعمال شغب في "طيبة إربد" احتجاجا على نتائج الانتخابات معان: إطلاق نار على محولات كهرباء في الحسينية المومني: القينا القبض على متورطين بالاعتداء على صناديق الموقر ونلاحق البقية محتجون على نتائج الانتخابات يغلقون طريق الكرك الأغوار - صور ريال مدريد يجدد فوزه على برشلونة ويتوج بلقب "السوبر" الملك سلمان يأمر بإرسال طائرات لاستضافة حجاج قطر "الهيئة" تعلن نتائج الانتخابات البلدية واللامركزية - اسماء الكلالدة: 6622 مرشحا تنافسوا على 2444 مقعدا دعم نواب لمرشحين في البلديات محظور وغير قانوني.. فمن يحاسبهم؟! نجاح الإخوان المسلمين في الأردن رسالة للداخل والخارج الطاقة الذرية تنفي تراجع "روس اتوم" عن الاستثمار بالمحطة النووية الأردنية 15،45 % نسبة التوجيهي الراسبين في المدارس.. وهذه أسباب الاخفاق الملك يتحدث عن التهدئة على الحدود الجنوبية.. ويشيد بجهود الهيئة المستقلة راصد: انتهاكات وخروقات عديدة خلال الانتخابات.. وانتشار لظاهرة بيع الاصوات

القهر الإجتماعي للمواطن العربي

علاء القصراوي
أبدأ مقالتي هذه بالمقولة: "لو كان الإستبداد رجلاً وأراد أن يحتسب بنسبه لقال: أنا الشَر، وأبي الظُلم، وأمي الإساءة، وأخي الغدرْ، وأختي المَسكنة، وعمي الضُر، وخالي الذُل، وإبني الفقير، وإبنتي الحاجة، وعشيرتي الجهالة، ووطني الخراب".

إنّ الإنسان يولد بطبعه نقياً، فالبيئة والعوامل المحيطة به هي التي تساعده على تكوين شخصيته العامة، وهي متسلسلة الحدوث خلال مسيرته التطويرية منذ الطفولة وحتى سن البلوغ، أما القهر والتسلط الإجتماعي الذي يمارسه بعض الأفراد تجاه البعض الآخر يُولِّد إنحراف مجتمعي خطير، فالفقر مثلاً يُعتبر إنعكاساً صارخاً لإنعدام العدالة الإجتماعية بين الطبقات، فيُولِّد رفضاً للقيم والأخلاق الإجتماعية التي يُؤمن بها الغالبية العظمى من أفراد النظام الإجتماعي، ولو إختل توازن القيم الإجتماعية (كما يعتقد إميلي ديركهايم) فإن حالة الفوضى والاضطراب ستسود الأفراد والمجتمع، ومن ضمن أسباب الإنحراف الإجتماعي الخطير أيضاً هو عدم التوازن بين الهدف الذي يبتغيه الفرد في حياته والوسيلة التي يستخدمها لتحقيق ذلك الهدف في النظام الإجتماعي.

لقد فقد كثير من المواطنين العرب إنتمائهم لأوطانهم وأرضهم، كرد فعل طبيعي لحالة اليأس التي يعيشونها، وعدم قدرتهم على إحداث ولو مجرد تغيير بسيط يُعطيهم الأمل لحياة كريمة، فإزدياد التطرف الفكري والإنحراف الأخلاقي والجريمة المنظمة وحتى الفردية، وذلك الظلم الإجتماعي المُتسلط على العِباد، لن يُثمر إلا ببيئة مواتية لكل صنوف الخلل المجتمعي والإنزلاق إلى هاوية يفقد فيها المواطن كل ما يربطه بمجتمعه من قيم بنّاءه، ولا شك أن هذا يمثل أهم أسباب تحلل بنيان المجتمعات.

إن حالة القهر والرضوخ التي يعيشها المواطن العربي، تجعل حياته غير ممكنة دون حلول عملية تظهر إنعكاستها عليه مباشرة، فهي تولِّد لديه توتراً نفسياً كبيراً يتجاوز طاقته على الإحتمال، وتجرمه من الإنسجام والتوازن اللذين لا بد منهما لكي يستمر في مسيرة الحياة، فالإنسان لا يمكنه العيش دون شيء من الإعتداد بالذات.

في العالم العربي يَكذب المُتسلط على المقهور بوعود إصلاحية وخطط تنموية ومستقبل أفضل، وللأسف يكذب الإنسان المقهور على المُتسلط متظاهراً بالولاء والتبعية، وهكذا يصبح الكذب جزءاً من نسيج المجتمع المقهور، وويل لذي النية الطيبة فإنه لا يخسر فقط من خلال إستغلاله، وإنما يُزدرى بإعتباره ساذجاً وغبياً.

إن لجوء بعض الأنظمة الحاكمة في الوطن العربي إلى القهر الإجتماعي، ناتج أساساً من عجز هذا النظام في سد وإشباع حاجات الفرد (المواطن) إشباعاً يتناسب مع كرامة الإنسان وحقه في العيش الكريم الرغيد أسوة بباقي الدول المتقدمة، ولا ريب أن الأغنياء المتسلطين على رأس المال، والحكام المتسلقين على أكتاف الناس لا يريدون للفقراء نفض غبار الفقر عن أسمائهم البالية، والنهوض إلى طبقة إجتماعية أرفع وأرقى، فلكي يبقى أصحاب الرأسمال في مواقعهم الإجتماعية والإقتصادية، فإنهم يُسلطون على الفقراء من يظلمهم إقتصادياً وسياسياً وإجتماعياً، لذلك فإنه يؤدي إلى القهر المجتمعي، وتتشكل ظاهرة الإنحراف المجتمعي الخطيرة ضد النظام الإجتماعي القائم على أساس الظلم وإنعدام العدالة الإجتماعية بين أفراد المجتمع والوطن.

وأختم مقالتي بالتساؤل؛ كم من طُغاة على مدار التاريخ، ظنوا في أنفسهم مقدرةً على مجاراة الكون في سُننه أو مصارعته في ثوابته؟! صنعوا بذلك أفخاخهم بأفعالهم.. وكانت نهايتهم الحتمية هي الدليل الكافي على بلاهتهم وسوء صنيعهم وجبروتهم على العِباد !!.