آخر المستجدات
الطراونة: الاردن لا يتبنى مواقف دول الحصار بشأن حماس والإخوان تفاصيل حول حادثة المعتمرين: الشركة استبدلت الحافلة على الحدود، والعناية الالهية أنقذتنا من كارثة! الامن: ضبط شخص اقدم على طعن اخر في وسط البلد جيش الاحتلال يشن غارات على غزة الموجة الحارة تبلغ ذروتها اليوم ودرجات الحرارة تلامس الـ40 درجة وزير خارجية قطر يجري مباحثات مع نظيره الامريكي لحل الازمة الخليجية البيت الأبيض يتهم بشار الاسد بالتحضير لهجوم كيميائي.. ويقول انه سيدفع ثمنا باهظا اربد: اغلاق مطعم وجبات سريعة لمخالفات حرجة.. واحالة مالكه إلى القضاء وفاة طفلين بحادث دهس تسبب به سائق غير مرخص في اربد وزير النقل لـ الاردن24: سائق الحافلة سلك طريقا غير مؤهل.. وتعليمات جديدة لنقل المعتمرين قريبا الاوقاف تكشف مخالفات لدى الشركة التي تعرضت احدى حافلاتها لحادث تدهور وتلغي اعتمادها ألمانيا: مطالب دول حصار قطر مستفزة جدا.. ومن الصعب تنفيذها وزارة الصحة تحذر من المخاطر الصحية التي قد تنتج عن ارتفاع درجات الحرارة مهندس أردني يقتل زوجته في القاهرة بواسطة شاكوش مطاردة تنتهي باحباط تهريب 100 ألف حبة كبتاجون .. وفرار المهربين - صور تحويل حالتين حرجتين من مصابي حادث حافلة المعتمرين الى مستشفى الامير حمزة الوزيرة السابقة شبيب تشخص اسباب حادثة المعتمرين بدقة.. ازمة الاستقلالية والنزاهة في هيئة النزاهة ومكافحة الفساد ! الزراعة تدعو لاتخاذ اجراءات تقلل من آثار موجة الحر علي المزروعات والثروة الحيوانية الشياب يعود المعتمرين المصابين والحكومة تتحمل نفقات علاجهم
عـاجـل :

القهر الإجتماعي للمواطن العربي

علاء القصراوي
أبدأ مقالتي هذه بالمقولة: "لو كان الإستبداد رجلاً وأراد أن يحتسب بنسبه لقال: أنا الشَر، وأبي الظُلم، وأمي الإساءة، وأخي الغدرْ، وأختي المَسكنة، وعمي الضُر، وخالي الذُل، وإبني الفقير، وإبنتي الحاجة، وعشيرتي الجهالة، ووطني الخراب".

إنّ الإنسان يولد بطبعه نقياً، فالبيئة والعوامل المحيطة به هي التي تساعده على تكوين شخصيته العامة، وهي متسلسلة الحدوث خلال مسيرته التطويرية منذ الطفولة وحتى سن البلوغ، أما القهر والتسلط الإجتماعي الذي يمارسه بعض الأفراد تجاه البعض الآخر يُولِّد إنحراف مجتمعي خطير، فالفقر مثلاً يُعتبر إنعكاساً صارخاً لإنعدام العدالة الإجتماعية بين الطبقات، فيُولِّد رفضاً للقيم والأخلاق الإجتماعية التي يُؤمن بها الغالبية العظمى من أفراد النظام الإجتماعي، ولو إختل توازن القيم الإجتماعية (كما يعتقد إميلي ديركهايم) فإن حالة الفوضى والاضطراب ستسود الأفراد والمجتمع، ومن ضمن أسباب الإنحراف الإجتماعي الخطير أيضاً هو عدم التوازن بين الهدف الذي يبتغيه الفرد في حياته والوسيلة التي يستخدمها لتحقيق ذلك الهدف في النظام الإجتماعي.

لقد فقد كثير من المواطنين العرب إنتمائهم لأوطانهم وأرضهم، كرد فعل طبيعي لحالة اليأس التي يعيشونها، وعدم قدرتهم على إحداث ولو مجرد تغيير بسيط يُعطيهم الأمل لحياة كريمة، فإزدياد التطرف الفكري والإنحراف الأخلاقي والجريمة المنظمة وحتى الفردية، وذلك الظلم الإجتماعي المُتسلط على العِباد، لن يُثمر إلا ببيئة مواتية لكل صنوف الخلل المجتمعي والإنزلاق إلى هاوية يفقد فيها المواطن كل ما يربطه بمجتمعه من قيم بنّاءه، ولا شك أن هذا يمثل أهم أسباب تحلل بنيان المجتمعات.

إن حالة القهر والرضوخ التي يعيشها المواطن العربي، تجعل حياته غير ممكنة دون حلول عملية تظهر إنعكاستها عليه مباشرة، فهي تولِّد لديه توتراً نفسياً كبيراً يتجاوز طاقته على الإحتمال، وتجرمه من الإنسجام والتوازن اللذين لا بد منهما لكي يستمر في مسيرة الحياة، فالإنسان لا يمكنه العيش دون شيء من الإعتداد بالذات.

في العالم العربي يَكذب المُتسلط على المقهور بوعود إصلاحية وخطط تنموية ومستقبل أفضل، وللأسف يكذب الإنسان المقهور على المُتسلط متظاهراً بالولاء والتبعية، وهكذا يصبح الكذب جزءاً من نسيج المجتمع المقهور، وويل لذي النية الطيبة فإنه لا يخسر فقط من خلال إستغلاله، وإنما يُزدرى بإعتباره ساذجاً وغبياً.

إن لجوء بعض الأنظمة الحاكمة في الوطن العربي إلى القهر الإجتماعي، ناتج أساساً من عجز هذا النظام في سد وإشباع حاجات الفرد (المواطن) إشباعاً يتناسب مع كرامة الإنسان وحقه في العيش الكريم الرغيد أسوة بباقي الدول المتقدمة، ولا ريب أن الأغنياء المتسلطين على رأس المال، والحكام المتسلقين على أكتاف الناس لا يريدون للفقراء نفض غبار الفقر عن أسمائهم البالية، والنهوض إلى طبقة إجتماعية أرفع وأرقى، فلكي يبقى أصحاب الرأسمال في مواقعهم الإجتماعية والإقتصادية، فإنهم يُسلطون على الفقراء من يظلمهم إقتصادياً وسياسياً وإجتماعياً، لذلك فإنه يؤدي إلى القهر المجتمعي، وتتشكل ظاهرة الإنحراف المجتمعي الخطيرة ضد النظام الإجتماعي القائم على أساس الظلم وإنعدام العدالة الإجتماعية بين أفراد المجتمع والوطن.

وأختم مقالتي بالتساؤل؛ كم من طُغاة على مدار التاريخ، ظنوا في أنفسهم مقدرةً على مجاراة الكون في سُننه أو مصارعته في ثوابته؟! صنعوا بذلك أفخاخهم بأفعالهم.. وكانت نهايتهم الحتمية هي الدليل الكافي على بلاهتهم وسوء صنيعهم وجبروتهم على العِباد !!.