آخر المستجدات
في اعتصام لحملة إرجاع مناهج كولينز: تصريحات التربية كانت إبر تخدير وسنلجأ للتصعيد مشروع قانون الموازنة يعكس عمق الأزمة مجابهة التطبيع تحذّر من مشروع بوابة الأردن معايير جديدة لترخيص محطات الوقود أهالي المتعثرين ماليا يعتصمون أمام مبنى رئاسة الوزراء تساؤلات هامة حول نتائج الأردن في اختبار "بيزا".. ودعاس: استخفاف رسمي بالوطن والمواطن! بعد إقصائه من قبل اللجنة الأولمبية.. أردني يحطم الرقم القياسي في هنغاريا بني هاني ينتقد عدم استشارة البلديات في إعداد قانون الإدارة المحلية تأخر استخراج النحاس لدراسة الأثر البيئي انخفاض على درجات الحرارة ومنخفض قبرصي الاحد "النواب الأميركي" يصوت ضد مخطط نتنياهو لضم الأغوار خطة تحرير فلسطين بين وصفي التل وأكرم زعيتر ما تفاصيل الطلب الرسمي من مشعل التوسط لفك إضراب المعلمين؟ وما ينتظره الاخوان خلال أيام؟ - فيديو المجتمع المدني يكسر القوالب في لبنان والعراق والسودان والجزائر مواكبا الموجة الثانية من "الربيع العربي" الاتحاد الاوروبي يعلن عن حزمة مساعدات جديدة بقيمة 297 مليون للاردن ولبنان وزير خارجية قطر: هناك مباحثات مع الأشقاء في السعودية ونأمل أن تثمر عن نتائج إيجابية التعليم العالي لـ الاردن24: اعلان المستفيدين من المنح والقروض في شباط.. ونحو 63.6 ألف قدموا طلبات المصري يقدم توضيحا هاما حول زيادات رواتب المتقاعدين العسكريين وورثتهم فيديو - طالبة من أصول أردنية تفتح أبواب مسجد وتنقذ 100 من زملائها من اطلاق نار في أمريكا فتح الشارع المحاذي لمبنى الأمانة الرئيس امام حركة السير اعتبارا من السبت

القطرميز المناسب

أحمد حسن الزعبي
أعتقد ان جيناً وراثياً يسيطر على بعض سلوكياتنا ويمنعنا من التغيير اسمه «جين الحوينة» ،هذا الجيب يزيّن درجة الاستفادة من الغرض والنفعية المرجوة منه فيضخمها ويحاول ان يظهر طرق الاستعمال المفيدة لهذا الشيء وحجم التوفير الذي ستجنيه لو أبقيته ولم تستغن عنه ..مثلاً غطاء علبة سمنة قبل ان تهم بوضعه في برميل القمامة..يوسوس لك «جين الحوينة» ويقول: حوينة عليه!..تستطيع ان تقوم بتثقيبه وتعليق عصاه نظيفة من عند النجار بمنتصفه فيصبح مصفاة زيت للعوامة والمقالي..لا شعورياً تجد نفسك تضع غطاء «علبة السمنة» فوق الثلاجة للاستفادة منه لاحقا..كذلك زجاجة «دواء القحّة» بعد ان تفرغ تماماً وتهم برميها في سلة المطبخ..يقول لك «جين الحوينة».. ع شو مستعجل؟ نظفها ..وضع فيها أزرار القمصان وكبسات البناطيل المنزوعة وابر الخياطة...طيب لماذا اقتني «كبسات البناطيل»المنزوعة أو أزرار القمصان القديمة من أصله ..»بجوز تحتاج كبسة أو زر وما تلاقيها الا في القنينة» فتطيعه دون جدال...
أمس الأول وجدت اكثر من عشرين قنينة بيبسي حجم 2.5 ليتر فارغة في غرفة الخزين..سألت عن سبب تكويمها بهذا الشكل..فردت ام العيال انها تحتاجها لكبس الزيتون العام القادم..طيب وعبوات الليتر من «السفن أب» كان الجواب : وحدة للشطة ، ووحدة رح اعصر فيها ليمون بس يرخص، والباقيات الا ما نحتاجهن يوم ... وفي جولة سريعة في المطبخ وجدت ان علبة حلاوة السرور نضع فيها «ملح» وقطرميز النسكافية الصغير فيه «فلفل أسود».. وقطرميز رب البندروة الفارغ فيه «كمّون حب»... وقطرميز عسل الشفاء فيه «قزحة».. وفي الرفوف العلوية من خزانة المطبخ لاحظت ان علبة حليب نيدو تحتوي على «عدس مجروش»، وعلبة كواليتي ستريت فيها «فاصوليا بيضاء» ، أما العبوة المعدنية الكبيرة المكتوب عليها منّ وسلوى أبو عفيف والتي جاءتني يوماً ما هدية من أربيل فيها «غريّبة وبرازق مكسّرة».. كنت أشتهي أن أجد اسماً على مسمى في زوايا ورفوف المطبخ فالعبوات لماركات معروفة بينما المحتوى الذي نستخدمه مغرق في المحلية.. بالمناسبة ما ينطبق على «قطرميزاتي» ينطبق على التعيينات في المناصب الحكومية ،المسمى الوظيفي يختلف تماماً عن الحشوة .. ثم أنه لولا «جين الحوينة» نفسه الذي يسيطر على عقليتنا لما احتفظنا بهذا الكم الهائل من المسؤولين الذين ما زلنا نعتقد اننا سنستفيد منهم يوماً ما ..

الراي