آخر المستجدات
تحذير من تشكل السيول في الاودية والمناطق المنخفضة! - تفاصيل الطفل أمير لا يملك إلا ضحكته البريئة.. ووالده يستصرخ: أنقذوا ابني عشرات القتلى ومئات الجرحى جراء تفجيرات استهدفت كنائس وفنادق في سريلانكا خلال الاحتفال بعيد الفصح وفاة طفل أخرج رأسه من مركبة أثناء "فاردة فرح" في السلط الرزاز يطلب رفع الحصانة عن أحد النوّاب بناء على شكوى قدّمها مواطن الأردن ومواجهة "صفقة القرن".. صمود أم استجابة للضغوط؟ - تحليل الاعتداء على طبيب في مستشفى معان أثناء علاجه طفلا سقط عن مرتفع الفوسفات توزع أرباح على المساهمين بنسبة 20 بالمئة من القيمة الاسمية للسهم الشوحة لـ الاردن24: نريد العنب وليس مقاتلة الناطور.. واجتماع الأحد سيحدد موقفنا من "الاوتوبارك" فشل محاولات انهاء فعالية أبناء حي الطفايلة المعطلين عن العمل امام الديوان الملكي.. وتضامن واسع مع الاعتصام البستنجي لـ الاردن24: اعادة فتح المنطقة الحرة الاردنية السورية نهاية شهر أيار المقبل مصدر لـ الاردن24: ما نشر حول "تعيين سفير في اليابان" غير دقيق لماذا يتلعثم الرسميون ويبلعون ريقهم كلما تم مطالبتهم ببناء شبكة تحالفات عربية ودولية جديدة؟ صرف مستحقات دعم الخبز لمتقاعدي الضمان الأحد الاوقاف: النظام الخاص للحج سيصدر خلال اسبوعين ضبط 800 الف حبة مخدرات في جمرك جابر البطاينة: اعلان المرشحين للتعيين عام 2019 نهاية الشهر.. ولا الغاء للامتحان التنافسي.. وسنراعي القدامى أسماء الفائزين بالمجلس الـ33 لنقابة الأطباء الهيئة العامة لنقابة الصحفيين تناقش التقريرين المالي والاداري دون الاطلاع عليهما! عن تقرير صحيفة القبس المفبرك.. اخراج رديء ومغالطات بالجملة وقراءة استشراقية للمشهد
عـاجـل :

القطرميز المناسب

أحمد حسن الزعبي
أعتقد ان جيناً وراثياً يسيطر على بعض سلوكياتنا ويمنعنا من التغيير اسمه «جين الحوينة» ،هذا الجيب يزيّن درجة الاستفادة من الغرض والنفعية المرجوة منه فيضخمها ويحاول ان يظهر طرق الاستعمال المفيدة لهذا الشيء وحجم التوفير الذي ستجنيه لو أبقيته ولم تستغن عنه ..مثلاً غطاء علبة سمنة قبل ان تهم بوضعه في برميل القمامة..يوسوس لك «جين الحوينة» ويقول: حوينة عليه!..تستطيع ان تقوم بتثقيبه وتعليق عصاه نظيفة من عند النجار بمنتصفه فيصبح مصفاة زيت للعوامة والمقالي..لا شعورياً تجد نفسك تضع غطاء «علبة السمنة» فوق الثلاجة للاستفادة منه لاحقا..كذلك زجاجة «دواء القحّة» بعد ان تفرغ تماماً وتهم برميها في سلة المطبخ..يقول لك «جين الحوينة».. ع شو مستعجل؟ نظفها ..وضع فيها أزرار القمصان وكبسات البناطيل المنزوعة وابر الخياطة...طيب لماذا اقتني «كبسات البناطيل»المنزوعة أو أزرار القمصان القديمة من أصله ..»بجوز تحتاج كبسة أو زر وما تلاقيها الا في القنينة» فتطيعه دون جدال...
أمس الأول وجدت اكثر من عشرين قنينة بيبسي حجم 2.5 ليتر فارغة في غرفة الخزين..سألت عن سبب تكويمها بهذا الشكل..فردت ام العيال انها تحتاجها لكبس الزيتون العام القادم..طيب وعبوات الليتر من «السفن أب» كان الجواب : وحدة للشطة ، ووحدة رح اعصر فيها ليمون بس يرخص، والباقيات الا ما نحتاجهن يوم ... وفي جولة سريعة في المطبخ وجدت ان علبة حلاوة السرور نضع فيها «ملح» وقطرميز النسكافية الصغير فيه «فلفل أسود».. وقطرميز رب البندروة الفارغ فيه «كمّون حب»... وقطرميز عسل الشفاء فيه «قزحة».. وفي الرفوف العلوية من خزانة المطبخ لاحظت ان علبة حليب نيدو تحتوي على «عدس مجروش»، وعلبة كواليتي ستريت فيها «فاصوليا بيضاء» ، أما العبوة المعدنية الكبيرة المكتوب عليها منّ وسلوى أبو عفيف والتي جاءتني يوماً ما هدية من أربيل فيها «غريّبة وبرازق مكسّرة».. كنت أشتهي أن أجد اسماً على مسمى في زوايا ورفوف المطبخ فالعبوات لماركات معروفة بينما المحتوى الذي نستخدمه مغرق في المحلية.. بالمناسبة ما ينطبق على «قطرميزاتي» ينطبق على التعيينات في المناصب الحكومية ،المسمى الوظيفي يختلف تماماً عن الحشوة .. ثم أنه لولا «جين الحوينة» نفسه الذي يسيطر على عقليتنا لما احتفظنا بهذا الكم الهائل من المسؤولين الذين ما زلنا نعتقد اننا سنستفيد منهم يوماً ما ..

الراي