آخر المستجدات
قانونية النواب تعلن انعقادها الدائم لرصد اختراقات الاحتلال الاسرائيلي المعاهدات مع الاردن اعتصام امام مجلس النواب يطالب بالغاء الاتفاقيات مع الاحتلال الاسرائيلي - صور #الغوها يكتسح تويتر الاردن البحث الجنائي يجدد التحذير من الترويج الإلكتروني لحوادث كاذبة 4 شهداء فلسطينيين و 1778 إصابة برصاص الاحتلال منذ قرار ترمب النواب يحيل قرار المحكمة الجنائية الدولية الى لجنته القانونية لاعداد مذكرة ردّ قانونية عليه اسم شارع الستين في السلط أصبح "القدس عربية" التربية :ندرس عقد امتحان الثانوية العامة لمرة واحدة سنويا وتقليص المواد الى 7 الصفدي لتيلرسون: "قرار القدس" يزيد التوتر ويغذي التطرف أعضاء بالكونغرس يطالبون ترامب بالاستقالة على خلفية مزاعم تحرش جنسي تجاوز عددها ال٣٠٠ وكر .. الامانة تدرس سبل التعاطي القانوني مع المباني المهجورة الزبن ل الاردن٢٤: قرار الجنائية الدولية وسيلة ضغط على الاردن العزة يُحذر من تحويل المعاهدات الدولية الى اداة ضغط يتم تفعيلها وتعطيلها حسب مصلحة عرب يعلق على اطلالة السفير السعودي: القانون يحظر على السفراء مخاطبة الاردنيين دون موافقة لليوم السادس على التوالي.. الاردنيون يحيطون بالسفارة الامريكية مطالبين باغلاقها مصدر رسمي ل الاردن24: قرار الجنائية الدولية لن يثنينا عن واجبنا تجاه القدس مكافحة الفساد: توقيف 4 أشخاص في "الجويدة" لتلاعبهم في عطاءات مشروعين الصفدي: دعم الخبز سيرتبط بالدخل الشهري وليس بما تملكه الأسرة من عقارات وسيارات رشيدات: قرار الجنائية الدولية ردة فعل امريكية صهيونية على موقف الاردن.. والفعل غير مجرّم الاردن: ندرس الخيارات القانونية والسياسية لتبعات قرار الجنائية الدولية.. وللبشير حصانة
عـاجـل :

القدس عاصمة فلسطين كاملة

سعيد خليل العبسي
نوايا الولايات المتحده الامريكيه الاعتراف بالقدس عاصمه للكيان الصهيوني هو التعبير الاكثر وضوحا وواقحه والتي تخالف كل القوانين الدوليه والتاريخيه التي تؤكد بان القدس بكاملها هي فلسطينيه منذ الازل والتي لا تقبل القسمه وهذه الحقيقة لا تقبل من اي كان من كلن ان يغير هذه الحقيقه وان كانت لديه كل ادوات الدمار والخراب وبانها ستعود كامله لتكون عاصمه لفلسطين كامله من النهر الى البحر ومهما طال الزمان بفضل شعبها المناضل والمكافح منذ اكثر من مئة عام وبغضل مسانده ومؤازره كل الاحرار في العالم ورغم انف كل قوى الطغيان و الظلم والعدوان

ويضاف الى هذا الطغيان ما يتردد على السنه الصهاينه وداعميهم بان دوله الاحتلال هي دوله يهوديه ومحاوله داعميها الاعتراف وجر بعض زبانيتهم للاعتراف بذلك وما يحمله ذلك من عنصريه وطرد الفلسطينيين من ديارهم مرة اخرى وبما يعني شطب حق العوده للاجئين لمدنهم وقراهم ومزارعهم الذين عاشوا فيها على مر التاريخ

ان الولايت المتحده هي الداعم الفعلي لاستمرار الاحتلال والداعم لدوله الصهينه بكل وسائل الدمار والخراب فهي تسير بعكس حقائق التاريخ والطبيعه والتي تؤكد بما لا يدع مجالا بان الحق سيعود كاملا لاهله والذي سيترجم بتحرير فلسطين من النهر الى البحر وبكل تاكيد ستكون عاصمتها القدس الشريف ومهما طال الزمان لان الشعب الفلسطيني وبمساعده كل الشرفاء في العالم اجمع متمسكون بحق الشعب الفلسطيني بان تعاد له حقوقه كامله غير منقوصه

وقد يقول قائل بانه ليس بامكان تحقيق ذلك في ظل عدم توازن القوى وفي ظل الجيل الحاضر ولكن بكل تاكيد فان لم يكن بمقدور الجيل الحاضر انجاز المهمه فلترحل المهمه الى الاجيال والذين بكل تاكيد سيواصلون نضالهم وبشتى الطرق والسبل لاعاده حقوقهم وحقوق ابائهم واجدادهم وبناء مستقبل مشرق لابنائهم ولنا في التاريخ العديد من العبر بانه لايمكن ان يضيع حق وراءه مطالب ومهما طال الزمان .