آخر المستجدات
مدعي عام عمان يقرر تكفيل الزميلين محمد الوكيل وغدير الربيحات وزير المياه: انشاء وحدة تنظيم المياه لن يرتب اية كلف على المواطن عاطف الطراونة يطالب الرزاز بإصدار تعليمات ضريبية لتجنيب سوق عمان المالي مزيدا من الخسائر اعتصام امام نقابة الصحفيين تضامنا مع الزميلين الوكيل والربيحات الزبيدي يكتب: قانون الضريبة دفع مستثمرين اجانب للخروج من البورصة.. وسهامه ستصيب الجميع الرحاحلة لـ الاردن24: نتائج دراسة الضمان الاكتوارية مطلع العام القادم لقاء سري يجمع وزير المياه بوزير الطاقة الاسرائيلي - تفاصيل ابو حسان يهاجم تخبط الاشغال في ملف "الصحراوي".. والطلب من المقاولين ابطاء العمل! مصادر ترجح اجراء الرزاز تعديله الوزاري الثاني الاسبوع القادم المطاعم: عام 2018 الاكثر كارثية.. والقادم اسوأ "عشائر سحاب" تطالب بالافراج عن محمد الوكيل.. وتحذر من الفتنة الرزاز يعلق على مطالب الافراج عن المعتقلين: لا سلطة لأحد على القضاء وقف التداول جزئيا في بورصة عمان يومي الاربعاء والخميس احتجاجا على الضريبة الجيش يصدر بيانا تفصيليا حول اراضي تلاع العلي - وثائق رئاسة الوزراء تنشر التوصيات المشتركة للجنتيّ فاجعة "البحر الميت" العناني يدعو الملك للتدخل وتجميد قانون ضريبة الدخل.. ويقول: الأفضل اغلاق البورصة! دراسة لتأسيس هيئة لتنظيم قطاع المياه.. هذا ما كان ينقص! الغموض يلف بورصة عمان.. النوتي: الأنظمة تساعد على انتهاك حقوق عاملات المنازل من قبل عصابات الاتجار بالبشر بنك الاتحاد يقبل استقالة رئيس ادارة المخاطر وأمين سر مجلس الادارة
عـاجـل :

القدس عاصمة فلسطين كاملة

سعيد خليل العبسي
نوايا الولايات المتحده الامريكيه الاعتراف بالقدس عاصمه للكيان الصهيوني هو التعبير الاكثر وضوحا وواقحه والتي تخالف كل القوانين الدوليه والتاريخيه التي تؤكد بان القدس بكاملها هي فلسطينيه منذ الازل والتي لا تقبل القسمه وهذه الحقيقة لا تقبل من اي كان من كلن ان يغير هذه الحقيقه وان كانت لديه كل ادوات الدمار والخراب وبانها ستعود كامله لتكون عاصمه لفلسطين كامله من النهر الى البحر ومهما طال الزمان بفضل شعبها المناضل والمكافح منذ اكثر من مئة عام وبغضل مسانده ومؤازره كل الاحرار في العالم ورغم انف كل قوى الطغيان و الظلم والعدوان

ويضاف الى هذا الطغيان ما يتردد على السنه الصهاينه وداعميهم بان دوله الاحتلال هي دوله يهوديه ومحاوله داعميها الاعتراف وجر بعض زبانيتهم للاعتراف بذلك وما يحمله ذلك من عنصريه وطرد الفلسطينيين من ديارهم مرة اخرى وبما يعني شطب حق العوده للاجئين لمدنهم وقراهم ومزارعهم الذين عاشوا فيها على مر التاريخ

ان الولايت المتحده هي الداعم الفعلي لاستمرار الاحتلال والداعم لدوله الصهينه بكل وسائل الدمار والخراب فهي تسير بعكس حقائق التاريخ والطبيعه والتي تؤكد بما لا يدع مجالا بان الحق سيعود كاملا لاهله والذي سيترجم بتحرير فلسطين من النهر الى البحر وبكل تاكيد ستكون عاصمتها القدس الشريف ومهما طال الزمان لان الشعب الفلسطيني وبمساعده كل الشرفاء في العالم اجمع متمسكون بحق الشعب الفلسطيني بان تعاد له حقوقه كامله غير منقوصه

وقد يقول قائل بانه ليس بامكان تحقيق ذلك في ظل عدم توازن القوى وفي ظل الجيل الحاضر ولكن بكل تاكيد فان لم يكن بمقدور الجيل الحاضر انجاز المهمه فلترحل المهمه الى الاجيال والذين بكل تاكيد سيواصلون نضالهم وبشتى الطرق والسبل لاعاده حقوقهم وحقوق ابائهم واجدادهم وبناء مستقبل مشرق لابنائهم ولنا في التاريخ العديد من العبر بانه لايمكن ان يضيع حق وراءه مطالب ومهما طال الزمان .