آخر المستجدات
الرزاز: إنجازات الأردن فاقت عمر الدولة الانتربول يسلم الأردن فاسدا هاربا.. والمدعي العام يقرر توقيفه 15 يوما هنطش يسأل عن اتفاقية الغاز: لو طلبناها من الاحتلال لوصلتنا.. الحمود يقرر اشراك ضباط ببرامج الماجستير - اسماء الخزاعلة لـ الاردن24: رسالة الاردنيين للرزاز واضحة.. جيب المواطن لم يعد يحتمل الملك: لا بد من تطوير قانون الانتخاب.. ونواجه تحديات اقتصادية يمكننا تجاوزها رئيس مجلس النقباء لـ الاردن24: ننحاز إلى الشارع.. وعلى الحكومة سماع رأي المحافظات اقتصاديون لـ الاردن24: حديث الرزاز عن "المكاشفة" ليس انجازا.. والحكومة تريد فتح البرميل بالمقلوب! فشل لقاء الحكومة بالأهالي في جرش وانسحاب الفريق الوزاري على وقع الاحتجاجات غاضبون يجبرون الفريق الوزاري على الانسحاب من لقاء عجلون مدارس خاصة تعارض الزامها بتحويل رواتب المعلمين الى البنوك.. والصوراني: المدارس الحكومية في مأزق الحكومة تحدد موقفها من العفو العام مطلع الشهر القادم.. وتستثني هذه القضايا الطباع لـ الاردن24: المواطن يدفع 102% من ثمن السيارة كضرائب.. وضريبة وزن السائق كانت اجتهادا فرديا نتائج القبول الموحد صباح الاحد.. ومسيئو الاختيار مساء شاهد كيف تحتسب قيمة فاتورة الكهرباء.. والمبالغ الاضافية التي يدفعها المواطن - فيديو زيادين يدعو الحكومة لوقف جولات تسويق تعديلات الضريبة على المحافظات.. ويطالب باعادة الاعفاءات الشيشاني لـ الاردن24: ضبط التهرب الضريبي يوفر المليارات.. ورد المحافظات واضح الرقب ينتقد اصرار الحكومة على اجراء جولاتها رغم قناعتها بالرفض الشعبي المطلق لقانون الضريبة الموت يغيب الكاتب والزميل خيري منصور امانة عمان تتعنت.. والشواربة يتمسك بالبقاء في برجه العاجي!
عـاجـل :

القدس عاصمة فلسطين كاملة

سعيد خليل العبسي
نوايا الولايات المتحده الامريكيه الاعتراف بالقدس عاصمه للكيان الصهيوني هو التعبير الاكثر وضوحا وواقحه والتي تخالف كل القوانين الدوليه والتاريخيه التي تؤكد بان القدس بكاملها هي فلسطينيه منذ الازل والتي لا تقبل القسمه وهذه الحقيقة لا تقبل من اي كان من كلن ان يغير هذه الحقيقه وان كانت لديه كل ادوات الدمار والخراب وبانها ستعود كامله لتكون عاصمه لفلسطين كامله من النهر الى البحر ومهما طال الزمان بفضل شعبها المناضل والمكافح منذ اكثر من مئة عام وبغضل مسانده ومؤازره كل الاحرار في العالم ورغم انف كل قوى الطغيان و الظلم والعدوان

ويضاف الى هذا الطغيان ما يتردد على السنه الصهاينه وداعميهم بان دوله الاحتلال هي دوله يهوديه ومحاوله داعميها الاعتراف وجر بعض زبانيتهم للاعتراف بذلك وما يحمله ذلك من عنصريه وطرد الفلسطينيين من ديارهم مرة اخرى وبما يعني شطب حق العوده للاجئين لمدنهم وقراهم ومزارعهم الذين عاشوا فيها على مر التاريخ

ان الولايت المتحده هي الداعم الفعلي لاستمرار الاحتلال والداعم لدوله الصهينه بكل وسائل الدمار والخراب فهي تسير بعكس حقائق التاريخ والطبيعه والتي تؤكد بما لا يدع مجالا بان الحق سيعود كاملا لاهله والذي سيترجم بتحرير فلسطين من النهر الى البحر وبكل تاكيد ستكون عاصمتها القدس الشريف ومهما طال الزمان لان الشعب الفلسطيني وبمساعده كل الشرفاء في العالم اجمع متمسكون بحق الشعب الفلسطيني بان تعاد له حقوقه كامله غير منقوصه

وقد يقول قائل بانه ليس بامكان تحقيق ذلك في ظل عدم توازن القوى وفي ظل الجيل الحاضر ولكن بكل تاكيد فان لم يكن بمقدور الجيل الحاضر انجاز المهمه فلترحل المهمه الى الاجيال والذين بكل تاكيد سيواصلون نضالهم وبشتى الطرق والسبل لاعاده حقوقهم وحقوق ابائهم واجدادهم وبناء مستقبل مشرق لابنائهم ولنا في التاريخ العديد من العبر بانه لايمكن ان يضيع حق وراءه مطالب ومهما طال الزمان .