آخر المستجدات
النائب بينو: الموازنة الحالية ستنهك الاقتصاد الوطني والحكومة ليس لديها خطة خلاص احتجاجا على تخفيض مخصصات مجالس المحافظات.. أعضاء مجلس محافظة الكرك يلوحون باستقالات جماعية التربية تعتزم تعيين 800 معلمة ومساعدة في رياض الأطفال نقيب تجار القرطاسية: تخفيض أسعار المواد المكتبية لن يلمسه المواطن في هذا الموسم.. والقرار صدر دون استشارتنا المصري لـ الأردن 24: لم نخفض موازنة مجالس المحافظات وإنما حوّلت مبالغ لمشاريع الشراكة حملة غاز العدو احتلال: غدا فرصة مجلس النواب الأخيرة ليثبت أنه يمثل الشعب ولا يمثل عليه مشرفون تربيون يرفضون استلام شهادات التدريب الخاصة بمناهج كولينز.. والتربية تدعو لعدم إصدار الأحكام المسبقة أهالي العقبة يحذرون من إثارة النعرات عبر شروط توزيع الأراضي.. والاحيوات يلوحون بالتصعيد بعد تأكيده استمرار إضرابه حتى الإفراج أو الموت.. ذوو المعتقل الزعبي يحمّلون الجهات المعنيّة المسؤوليّة عن حياته بعد تأكيده استمرار إضرابه حتى الإفراج أو الموت.. ذوو المعتقل الزعبي يحمّلون الجهات المعنيّة المسؤوليّة عن حياته متضرّرو التنمية والتشغيل يلوّحون بالاعتصام في كافّة المحافظات حتى إعادة جدولة القروض أجواء باردة وغائمة وأمطار على فترات الناصر: الغاء الدور التنافسي عام 2028.. وتطبيق المسار المهني في 2021 العسعس: تعديلات على دعم الخبز.. والفيديوهات الساخرة أضحكتني الأردن يشارك في منتدى غاز المتوسط مجهول باغته برصاصة في الرأس.. الإعلان عن وفاة نجل الداعية أحمد ديدات فرصة لتساقط الثلوج فوق المرتفعات الثلاثاء.. وأمطار في أجزاء مختلفة الأجهزة الأمنية تعتقل الناشط الزيود أثناء محاولته زيارة معتقلين الخلايلة يستنكر اقتحام الأقصى والاعتداء على مصلّي الفجر: محاولة بائسة لتفريغ المسجد أعضاء في مجلس محافظة اربد يطالبون مجلس المحافظة بتقديم استقالة جماعية احتجاجا على الموازنة
عـاجـل :

القائد الإستراتيجي!

د. يعقوب ناصر الدين
أثارت ملاحظة جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين في لقائه أخيراً رئيس مجلس النواب ورؤساء اللجان النيابية بشأن عدم التطبيق الكافي لما ورد في الأوراق النقاشية التي قدمها لشعبه، موجة من التعليمات التي ركزت من جديد على أبعاد ومضامين تلك الأوراق، وذهب البعض إلى مناقشة أسباب ذلك التقصير في تطبيقها على أرض الواقع.

وكل حديث بهذا الشأن صحيح وموضوعي، وأذكر جيدا أن جامعات وهيئات أخرى عقدت ورشات عمل لمناقشة الأوراق الملكية، وخلصت إلى توصيات يبدو أنها لم تخرج عن نطاقها الضيق كالعادة، ولكن النقاش هو من فعل القول، أما العمل فيحتاج إلى جهد منظم، وبرامج تنفيذية، تلتزم بها المؤسسات والقطاعات كل في مجاله، وذلك ما لم يحدث على أرض الواقع بالصورة التي أرادها جلالة الملك.

ما لا يجب أن يغيب عن الذهن مسألة تتعلق بجلالة الملك من حيث هو قائد إستراتيجي، والمتتبع لأقواله وتوجيهاته في كل ما يتعلق بالشأن الداخلي ينطلق من وصف دقيق للقائد الإستراتيجي الذي يمتلك رؤية تسبق بكثير الأمر الواقع، ولديه تصور لمستقبل ناجح، ويدفع بقوة الدولة ومؤسساتها نحو ما يريد.

القائد الإستراتيجي بطبيعته يعلن عن عدم رضاه عن الوضع الراهن، ولديه رؤية لما ينبغي أن يكون، ويقود عملية إحداث التغيير، وبرامج الإصلاح الشامل، ويعمل على تحديد الاتجاه، وتخطيط التوجه، ويرعى ثقافة التميز والسلوك الأخلاقي، ويلتقي جميع الأطراف ذات العلاقة، من أجل الوصول إلى الأهداف التي رسمها.

لاحظوا أن جلالة الملك يتحدث دائما عن العوائق، من منطلق التغلب عليها، ومع إدراكه للعوامل الفردية والجماعية وحتى المؤسسية التي قد تكون عائقا بصورة أو أخرى فإنه بلقاءاته المتواصلة مع شعبه، ومع السلطات الثلاث، والهيئات الأخرى يمارس دور القائد الإستراتيجي الذي يقوم بنفسه بعملية التثقيف والتوعية بالأهداف ويشرحها.

القائد الإستراتيجي يعتبر القوة الفعالة عنصرا من أهم عناصر النجاح، وذلك يفسر تركيز جلالة الملك على قوة القانون وسيادته، ويرفض بشدة أي تدخلات من شأنها تجاوز القوانين والأنظمة، بل إنه كذلك يقول بشكل مباشر إن المسؤول يجب أن يكون قويا في اتخاذ القرار، وأن يكون لديه الثقة بالقرارات التي يتخذها، حتى تتحمل المؤسسات مسؤولياتها من حيث إعداد البرامج والإستراتيجيات لتحفيز النمو، وتنمية الموارد البشرية.

إن الصفة الإستراتيجية لجلالة الملك هي التي تفسر لنا هذا الصمود الذي صمده الأردن في مواجهة الأزمات والمخاطر الناجمة عن الوضع الإقليمي الراهن، وتظهر لنا قدرته على التفكير والتخطيط والإدارة لمصالح الأردن العليا، وحمايته من انعكاسات ذلك الوضع المأساوي، فضلا عن المخاطر الناجمة عن التدخلات الإقليمية والدولية ذات المآرب المتضاربة والمتصارعة، وموقف جلالته من تلك الصراعات واضح، فقد رآها قبل أن تقع حين حذر من تفاعل الأحداث وأثرها على الأمن القومي العربي، وهو اليوم يرى كيف ومتى ستنتهي! لا يحتاج جلالة الملك إلى التصفيق والمديح، ولكنني أردت أن ألفت النظر إلى صفة من صفاته، لعل المعنيين يفهمونه كما ينبغي!