آخر المستجدات
300 ألف أردني مهددون بالسجن اكاديميات تدريب: وزارة العمل تتخبط في إدارة برنامج وطن وكلفتنا الكثير من الخسائر إرسال قانون الإدارة المحلية لمجلس الأمة قريبا وزير الصحة لـ الاردن 24 : نعمل على تحسين جودة الخدمات الصحية عبر خطط وبرامج وزير العمل: اللجنة الثلاثية ستلتئم لاتخاذ قرار بخصوص الحد الأدنى للأجور موظفو عقود في القطاع العام يحتجون على عدم شمولهم بزيادة الرواتب المعتصمون أمام الديوان الملكي يلوحون بالاضراب عن الطعام.. ويستهجنون التهميش الحكومي البلقاء التطبيقية: بدء الامتحانات النظرية لشتوية الشامل 2020 غدا السبت هل تبرّر فرص البطالة المقنّعة أداء وزارة العمل؟! البنك الدولي يطالب الأردن بإصلاحات هيكلية بالدين العام والطاقة على صفيح ساخن.. الأطباء في انتظار مجلس نقابتهم.. وخياران لا ثالث لهما دية: مستوردات المملكة من الألبسة والأحذية تراجعت بنسبة 12% العام الحالي سلطات الاحتلال ستسمح للغزيين بالسفر للخارج عبر الأردن فقط عقباويون يستيقظون من حلم تملّك "شاليهات" على وقع قضية "تعزيم" جديدة! وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء العمري لـ الاردن24: سنتوسع في دعم أجور نقل الطلبة بعد انتهاء تطبيق "الدفع الالكتروني" العوران يطالب الرزاز بترجمة تصريحاته إلى أفعال نقابة الصحفيين.. (1) الغابر ماثلاً في الحاضر النقابي الصحة: 71 اصابة بالانفلونزا الموسمية الخدمة المدنية: قرار زيادة العلاوات يشمل كافة موظفي أجهزة الخدمة المدنية
عـاجـل :

الفساد بعيون عربية

ماهر أبو طير

يتم توقيف الرئيس الفرنسي السابق، نيكولا ساركوزي، على خلفية اتهامه بالحصول على المال من الرئيس الليبي السابق، معمر القذافي، من اجل تمويل حملته الانتخابية.
شهادة ساركوزي الذي تولى الرئاسة بين 2007 و2012 سيتم الاستماع اليها في تحقيق امام شرطيين من المكتب المركزي لمكافحة الفساد والتجاوزات المالية والضريبية، وهكذا يقف الرئيس الفرنسس السابق امام فضيحة سياسية كبيرة، ذات ظلال مرتبطة بالمنطقة العربية.
هذه ليست اول حادثة، نراها في الغرب، اذ نسمع دوما عن حوادث شبيهة، تخص شخصيات وازنة، في مواقع مختلفة، وهي ايضا، ليست مجرد تصفية حسابات سياسية، وان كانت تصفية الحسابات واردة، الا انها تمثل ايضا القيمة الاساس، التي تحمي الدول، اي محاربة الفساد، والشفافية، وان لاكبير ابدا امام هكذا قضايا تهز الرأي العام الغربي، الذي يعتبر المسؤول ايا كان رتبته مجرد موظف عام، عليه ان يلتزم بمعايير اخلاقية محددة، خلال موقعه.
حتى الاحتلال الاسرائيلي، يمارس ذات السلوك، ورئيس الحكومة الاسرائيلية السابق ايهود اولمرت دخل السجن لسنوات، على قضية قد تعتبر في العالم العربي، امرا عاديا، او تافها، فيما يخضع رئيس الحكومة الاسرائيلية الحالي، لملاحقات وتحقيقات، على قضايا قد تبدو ليست ذات قيمة في دول اخرى، في هذا العالم.
لايمكن ان نفصل بين الذهنية التي تدير هكذا نماذج من الدول، وواقع الحال، لان المنظومة السياسية، ليست مجرد نصوص على الورق، بل واقع تعيشه تلك الشعوب، التي على مافيها من مشاكل او علل، الا انها لاتتهاون ابدا مع اي مسؤول، يتورط في قضية فساد، او اي ممارسة تتجاوز سلطاته المقررة وفقا للدساتير او القوانين والانظمة.
ازدراء الغرب، وهي سمة موجودة في العالم العربي، ازدراء ينزع الى الشعور بفوقية العرب، وان بقية الاجناس اقل شانا، وان مصير كل هؤلاء الى جهنم، امر سائد، وهذا الازدراء يتوجب ان يتبدد امام قيم مهمة جدا، يمارسها الغرب، تاريخيا، اغلبها يتعلق بحقوق الانسان، والعدالة والشفافية، وطبيعة البنية الداخلية، الى آخر القضايا التي يمكن الحديث حولها.
هذا الازدراء يتجلى بصورة ثانية، اذ يقول بعضنا، ان كل هذه القيم، قيم عربية واسلامية، يمارسها الغرب، ونتخلى عنها نحن، وهذا الكلام، على صحته، الا انه يصر على رد هذه القيم الينا فقط، برغم انها قيم انسانية، استمدت قوتها وعناوينها من الطبيعة البشرية السوية، ونراها في امم ليس لها علاقة اساسا في المنطقة، ولم تتأثر بأي فكرة فيها، ولم تتصل بنا، بطريقة او اخرى، لكنها النزعة الفوقية التي تصر على اننا مصدر كل الاشياء الجيدة في العالم، حتى لو لم نمارسها في حياتنا.
اغلب الدول الغربية، تضع اسسا غير موجودة عند اغلب الدول الاخرى؛ قيم تهتم بالانسان وحقوقه، وتحدد الفواصل بين كل السلطات والاطراف في اي بلد، وتفعل بقوة كل الجهات القادرة على الرقابة ومنع اي اختلالات او تجاوزات، ولربما الاهم، ان هذه البنية باتت عامة، بمعنى ان الكل يتربى على هذه القيم، ولايحاول خرقها، ولايسمح بخرقها اساسا، الا في حالات نادرة، وعلينا ان نلاحظ ان اي مجتمع يضع مثل هذه الاسس ويصونها، ايا كانت مدرسته السياسية- الصين نموذجا- سيكون قادرا على التطور بطريقة سريعة جدا، لان السر يرتبط بالرؤية وتنظيم الداخل ووضع معايير لكل شيء.
من المؤلم ان نبقى في العالم العربي، في خانة الذي يتمنى ان يصبح مثل غيره، وحتى ذلك الحين، نتغذى فقط، اما على الذكريات التاريخية، او على تعويض الفروقات، بأزدراء الاخرين والانتقاص منهم لاي سبب، وفي احسن الحالات، القول انهم يأخذون قيمنا ويطبقونها، فيما نحن لانطبقها!.