آخر المستجدات
متقاعدون يعتصمون أمام البرلمان احتجاجا على قيمة الزيادة: 10 دنانير لا تكفي سائقو التربية يرفضون فكّ اضرابهم.. ويعتصمون أمام النواب - صور العسعس يتلو خطاب الموازنة.. ويؤكد بدء مباحثات مع صندوق النقد للاتفاق على برنامج جديد - نص الخطاب مجلس النواب يرفض رفع الحصانة عن النائبين صداح الحباشنة وغازي الهواملة فيديو || النواب يسمح بملاحقة الوزيرين سامي هلسة وطاهر الشخشير - اسماء النيران تلتهم مدرسة في الرمثا: تعرض 27 معلما وطالبا لضيق تنفس.. والنعيمي يتوجه إلى الموقع طلبة "أبو ذر" يمتنعون عن الدراسة احتجاجا على توقيف زملائهم المحاسبة يكشف تفاصيل “شحنة ثوم فاسدة” منخفض جوي يؤثر على المملكة العاملون في البلديات لن تشملهم زيادة الرواتب الجديدة سيارات نواب رئيس جامعة البلقاء حرقت بنزين بـ 24 ألف دينار (جدول) صرف مكافأة 7250 ديناراً لوزير زراعة سابق دون وجه حق إخماد حريق "هيترات" ماء فندق في العقبة تلاعب في “ترشيحات المنحة الهنغارية” وتحويل القضية لمكافحة الفساد ديوان المحاسبة: "الأمن" اشترت مركبات بـ798 ألفاً دون طرح عطاء​ المحاسبة: اعفاء سبائك واونصات ذهبية من رسوم وضرائب بـ 5.416 مليون دينار توافق نقابي حكومي على علاوات المسارات المهنية المحاسبة يكشف ارتفاعا مبالغا فيه برواتب وبدلات موظفين في "تطوير العقبة" - وثيقة منح مدير شركة البريد مكافأة (35) ألف دينار بحجة تميّز الأداء رغم تحقيق الشركة خسائر بالملايين! ذوو متوفى في البشير يعتدون على الكوادر الطبية.. وزريقات يحمّل شركة الامن المسؤولية - صور
عـاجـل :

الفاكس معطّل!

أحمد حسن الزعبي

عند انتشار «الفاكس» كوسيلة تواصل سريعة قبل ربع قرن أو يزيد ، اندهش الراحل نزار قبّاني بهذا الاختراع معتقدأ انه الوسيلة الأسرع والأسهل والأخيرة للتواصل مع الحبيبة بعد أن تخطّت الرسائل الورقية والبريد والساعي الذي لا يطلّ..فكتب قصيدة بعنوان «حب على «الفاكس»..قال فيها:

كنت في الماضي

عندما أعيش قصة حب

أستعمل ورق الرسائل

والهاتف

وأزهار القرنفل

ودواوين الشعر

لأقول لك : «احبّك»

واليوم أقتحم حجرة نومك بـ»الفاكس»

لأندس تحت شراشفك..

وأتناول إفطار الصباح معك

ما أجمل الحضارة

حين تسمح لي بالدخول عليك

بلا استئذان..

الذي يحيّرني هل كان الشاعر الكبير نزار قبّاني يدرك وظيفة الفاكس فعلاً ؟؟ لأنه يقول « وأتناول إفطار الصباح معك»..الفاكس يرسل الورق وليس البشر الا اذا كان يقصد المعنى المجازي، لو كنت مكان حبيبته «لسحبت الفيش» هل ينقصني أن يزمّر الهاتف ويرن ويصفّر وأنا في عزّ النوم حتى تنزل ورقة مكتوب عليها أحبك..أو أتلقى «رول من غزل ع الريق» ...ما علينا ، هذه القصيدة تحديدا ً «الحب على الفاكس» انقسم عليها النقّاد بين مؤيد لاستخدام الاختراع الجديد في القصائد الرومانسية ومعارض وكلّ له كان حجّته ؛ الفريق الأول قال أنها مهارة نزار التي لا يجاريه فيها شاعر بكسر مفهوم المقبول وغير المقبول بالشعر فاستخدم «الفاكس» في الحب بطريقة ذكية ، والبعض الآخر قال إن إدخال الآلة على الشعر تماماً كمن يزرع عموداً اسمنتياً في واحة زنبق وبقي الجدال مستعراً إلى أن تعطّل الفاكس عن العمل..المهم ان الفاكس أشعل في ذلك وقت النقد وحرّك الماء الراكد.. والأهم منه أنني عكس نزار قباني تماماً فلم تقتحم رسائل الحبّ والقصائد الغزلية غرفة نومي بل « التبليغات القضائية « فقد اقتنيت «الفاكس» في بيتي قبل سنوات فقط لأتلقى البلاغ القضائي من المحكمة مباشرة ممهوراً بموعد الجلسة القادم في قضية المطبوعات والنشر الجديدة وبلائحة الادعاء التي يسردها خصومي من المسؤولين بعد أن حُكمت في نصفها وأنا غايب فيلة.

قبل يومين كنت أبحث عن «مكبس أوراق قديم فوجدت الفاكس الأول أسفل الخزانة تحت المكنسة الكهربائية المعطلة والمسجّل وأشرطة وردة الجزائرية وجدته في حالة يرثى لها «لفافة الحبر مدلوقة» الأزرار مخلوعة الشاشة مكسورة ومكان الورق ملىء بجثث الفراشات الميتة ربما سقطت من سطور نزار .. وسألت نفسي كم وسيلة تواصل قفزت على ظهر هذا المسكين ، البريد الإليكتروني ، الفيسبوك،التويتر ، الماسنجر، الواتساب ،الفايبر .. والحبل على جرار الاختراع ..

على طاري الفاكس..زمان كان العرب يندّدون باقتحامات الأقصى والجرائم الإسرائيلية من خلال فاكس الجامعة العربية..الآن بماذا يندّدون؟؟ لا سيما اذا عرفنا أن الفاكس العربي معطّل وحبر الكرامة قد نفد تماماً؟؟.