آخر المستجدات
النواب أمام لحظة تاريخية: إما العار، أو اسقاط اتفاقية الغاز - اسماء الدهامشة لـ الاردن24: ملتزمون بتصويب أوضاع الوافدين المستفيدين من العفو العام ضمن المهلة المحددة المياه: حملة منع الاعتداء على مصادر المياه مستمرة ولن نتهاون المعشر يطلب تأجيل مناقشة مذكرة طرح الثقة بعدد من الوزراء مواطنون يتحدثون عن حريق مركبة قرب بئر نفط في الجفر.. والدفاع المدني: لم نتعامل مع مثل هذا الحادث النائب الجراح لوزراء: "الله يلعن هيك واسطة.. بطلوا كذب واشلحوا سناسيلكم" حكومة الرزاز.. دراسة في جينولوجيا العلاقة بين عالم الأفكار وعالم المحسوسات والاشياء.. هل ثمة فرصة؟ عطية يطالب الرزاز بالافراج عن باسل برقان: ما ذكره اجتهاد علمي.. وحرية التعبير مصانة "النواب" يرفض تصريحات ترامب حول الجولان المحتل سلامة يكتب: هل تورطت السلطة الفلسطينية في اغتيال الشهيد أبو ليلى ؟ نقيب المحامين لـ الاردن24: القانون لا يجيز للمؤسسات والأفراد التبرع من المال العام! مركز الشفافية يطالب بالافراج الفوري عن باسل برقان: توقيفه يؤشر على توجه لملاحقة كلّ صاحب رأي الطباع لـ الاردن24: محاولات لقتل قضية "غرق عمان".. وعلى الامانة تحمل مسؤولياتها بعد صدور التقارير الرسمية ذبحتونا: فيديو التوجيهي مضلل ويستخف بعقول الطلبة والأهالي ونطالب "التربية" بسحبه منخفض قطبي يؤثر على المملكة مساء الأحد أهازيج وأوشحة وتحية إجلال للشهيد أبو ليلى بالأردن الطعاني لـ الاردن24: أبلغنا سفراء الاتحاد الاوروبي وروسيا والسفارة الامريكية رفضنا صفقة القرن اصحاب المطاعم يستهجنون رفع الرسوم على العمالة الوافدة: اعباء اضافية في ظلّ واقع اقتصادي متردّ! رغم التضييق.. تواصل اعتصام شباب المفرق واربد المعطلين عن العمل أمام الديوان الملكي مرشحون لانتخابات نقابة المعلمين يحتجون على نتائجها واجراءاتها
عـاجـل :

الغاء التلفزيون الأردني من أجل تلفزيون "لا يعرف أن يقلي بيضة"!

الاردن 24 -  
أحمد الحراسيس - مرّة أخرى تُظهر الدائرة الاعلامية في الديوان الملكي -كما الحكومة- انحيازها الواضح إلى قناة المملكة على حساب التلفزيون الأردني الرسمي، وذلك عبر السماح لـ "المملكة" ببثّ لحظات وصول الملك عبدالله الثاني بن الحسين إلى دار رئاسة الوزراء على الهواء مباشرة، في حين يُحرم التلفزيون الأردني من البثّ لعدم وجود قرار.. ونحن نعلم أن تغطية نشاطات الملك تكون بموافقة الديوان حصرا.

في ذلك اليوم، كانت كاميرا التلفزيون الأردني حاضرة في دار رئاسة الوزراء إلى جانب كاميرا "المملكة"، إلا أن مندوب الشاشة الوطنية لم يتلقّ قرارا أو ايعازا بالبثّ المباشر، ليذهب الـ "ترافيك" كلّه إلى القناة حديثة العهد ويظهر التلفزيون الأردني -من جديد- بمظهر "القناة الضعيفة"، وبشكل معيب للغاية..

الأمر لم يتوقّف عند دائرة الاعلام في الديوان الملكي والتي أكدت ما كان يتداوله الأردنيون من أن "المملكة هي خيار الديوان والدولة"، فقد سبقتها الحكومة إلى تبنّي القناة الوليدة، وهو ما تجلّى بظهور الناطق الرسمي باسم الحكومة جمانة غنيمات عبر الشاشة لتعلن للأردنيين تحويل ملف قضية مصنع الدخان المزور من محكمة الجمارك إلى محكمة أمن الدولة بعد نحو ساعتين فقط من مؤتمر صحفي عقدته في ساحة رئاسة الوزراء، مع أنها كانت تملك بثّ الخبر عبر وكالة الأنباء الأردنية أو التلفزيون الرسمي.

وكذلك جاءت اطلالة رئيس هيئة النزاهة ومكافحة الفساد محمد العلاف -الذي يرفض عادة التصريح لوسائل الاعلام- حيث بدا الرجل حريصا على تقديم ما يثير الجدل حتى لو استلزم الأمر الوقوع في مطبات عديدة؛ فذكر أن الهيئة انتبهت لممارسات المتهم الأول بقضية مصنع الدخان منذ نحو عام ونصف، وأن المتهم حصل على مساعدات من الداخل لتهريبه قبل يوم من اصدار قرار بمنعه من السفر، وأن الهيئة تتعرض لضغوط عندما تعمل في مناطق حساسة دون أن يذكر مصدر تلك الضغوطات واجراءات الهيئة تجاهها، إلى جانب حديثه عن النواب بشكل اضطر الهيئة لاصدار تصريح صحفي في اليوم التالي يوضّح ما ذكره العلاف.

لا نعلم الدافع وراء وجود محطتين رسميتين تمثّلان وجهة نظر الدولة ومن أموال دافعي الضرائب، خاصة في ظلّ الأزمة الاقتصادية التي نعيشها، والمنطق يفرض أن يتمّ الغاء إحدى هاتين القناتين، وما دام الديوان الملكي يريد فرض قناة المملكة على الأردنيين، وما دام هناك ارادة سياسية وحكومية بذلك، فلماذا لا يصدر قرار رسمي باغلاق التلفزيون الأردني هذه المؤسسة الوطنية العريقة والتي تعتبر من أوائل المحطات التلفزيونية في المنطقة، ونوفّر الأموال المخصصة له ونبقي على "التلفزيون الذي لا يعرف أن يقلي بيضة"؟!