آخر المستجدات
اعتصام حاشد أمام سجن الجويدة للمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور الأردنيون يلبون نداء المرابطين في المسجد الأقصى - صور تشارك فيها إسرائيل.. دعوات بالأردن لمقاطعة ورشة للمفوضية الأوروبية ارتفاع وفيات “كورونا” في الصين إلى 2236 أجواء باردة وأمطار متفرقة ليلا وظائف وتعيينات شاغرة في مختلف الوزارات - أسماء تعرف على أماكن فعالية "الفجر العظيم" في الأردن سابقة بالأردن.. القضاء ينتصر للمقترضين ويمنع البنوك من رفع الفائدة الاردن24 تنشر نصّ قانون الادارة المحلية: تحديد صلاحيات مجالس المحافظات والبلديات من فلسطين- أول مصاب عربي بكورونا يكشف تفاصيل "حية" عن الفيروس اكتشاف اختلاس بـ ١١٥ ألف دينار في المهندسين الزراعيين الأردن يدين بناء الاحتلال 5200 وحدة سكنية جديدة في القدس الشرقية اللواء المتقاعد والنائب السابق الدكتور روحي شحالتوغ في ذمة الله الفلاحات يحذر من خطورة وضع المعتقل الرواشدة إثر امتناعه عن شرب الماء عشرة ملايين دينار دعما للمزارعين في موازنة 2020 الشحاحدة: في غياب التدخل الدولي ستكون المنطقة عرضة لكارثة جراد الجيل الثاني إخلاء سبيل الناشطة الفران بكفالة المتعطلون عن العمل في الكرك: مستمرون في الاعتصام حتى حل قضيتنا الزبيدي يكتب: الأوضاع الراهنة تتطلب نموا مؤثرا.. خبراء لـ الاردن24: الحكومة تستوفي رسم النفايات من المواطن مرتين.. وفرق اسعار الوقود غير قانوني

العيد في زمن حروب القبائل والطوائف والمذاهب

عريب الرنتاوي

احتفظت سوريا بالمكانة الأولى من بين الدول العربية جميعها، من حيث أعداد القتلى والجرحى الذين سقطوا في أيام عيد الفطر السعيد الثلاثة، تلتها العراق الذي يشهد منذ الإعلان عن “غزوة رمضان” طوفاناً من التفجيرات والأشلاء والجثث الممزقة، أما كنانة الله في أرضه، فقد حلت ثانية من إعلان الجيش عن بدء فعاليات “حرب رمضان 2” ضد الإرهاب في العريش ورفح والشيخ زويد وباقي مناطق شمالي سيناء، وصولاً إلى القاهرة وبعض المدن المصرية، وحلّت تونس وليبيا في المرتبتين الرابعة والخامسة، في حروب القبائل والفصائل والجهاديين، من طرابلس وبنغازي إلى جبل الشعانبي ... ليأتي اليمن غير السعيد، في المرتبة السادسة بعد عودة “طائرات الدرون” لممارسة هوايتها بتقتيل “المجاهدين”، واستئناف الأخوة الأعداء حروب التصفيات والاغتيالات ... أما الأردن، فقد جاء في المرتبة السابعة من حيث الخسائر البشرية والضحايا في “حروب الطرق والشوارع” و”العنف المجتمعي” وفقاً لتقارير دائرة السير ومديريات الأمن العام.
باختصار، هو عيدٌ دامٍ بكل المقاييس والمعايير، ولولا أنه يتعين على المسلمين إظهار السعادة بانتهاء شهر الفرائض والطاعات، لما أمكن وصفه بـ “العيد السعيد” أبداً ... فمن أين تأتينا السعادة، فيما الأخبار المتواترة من مختلف العواصم العربية، لا تبعث إلا على الكآبة والحزن الشديدين.
هو ليس العيد الدامي الأول الذي يمر على الأمة، فقد سبقته أعياد وأعياد مترعة بروائح الدم والجثث المتحللة ... والمؤكد أنه ليس العيد الأخير من شاكلته وطرازه، الذي ينتظر الأمة في قادمات أيامها وسنيّها ... فليس في أفق المنطقة، ما يدفع على التفاؤل بأن صراعاتها وحروبها البينية، قد تضع أوزارها قريباً، بل على العكس من ذلك، فإن كثيرا من المؤشرات، تؤكد أن حالة “الاهتياج” القبلي والطائفي والمذهبي، ستزداد احتداماً واهتياجاً مع كل قطرة دم تنزف من أجسادنا المتحللة.
في حروب الطوائف والأقوام المذاهب، شهد العيد الذي نودّع، ومن قبله العشر الأواخر الأعلى منزلةً في رمضان المبارك، حدوث تطورات “نوعية” مهمة، سيكون لها ما بعدها في رسم صورة المنطقة – وربما خرائطها – في المرحلة المقبلة: دخول كردستان على خط الصراع في شمال شرق سوريا بين أكرادها من جهة، وجبهة النصرة وحلفائها من جهة أخرى، وتهديدات مسعود البرزاني بأن قواته قد تدخل عمق الأراضي السورية انتصاراً لأشقائهم من أكراد سوريا إذا تطلب الأمر، ولنا أن نتخيّل ما الذي سيعنيه ذلك بالنسبة لمشروع “كردستان الكبرى” والعلاقات الكردية – العربية، وكيف ستستقبل أنقرة من جهة وحكومة المالكي، صديقة نظام الأسد، من جهة ثانية، تطوراً من هذا النوع.
والتطور الثاني، إعلان النصرة والقاعدة في سوريا، بدء حرب تحرير الساحل السوري، ونجاحها في اقتحام ما يقرب من عشر قرى علوية، وارتكابها فظائع يندى لها الجبين، من بقر بطون الحوامل إلى سحل الجثث وتقطيع الرئيس، والأهم، بث كل ذلك على شبكات التواصل الاجتماعي، صوتاً وصورة، ولنا أن نتخيّل، ما الذي سيستولده هذا العنف المذهبي من ردات فعل في الاتجاه الآخر، وكيف سيكون شكل سوريا وصورتها، إذا ما قُدّر للعبة استسقاء الدم، أن تتواصل وتعنف وتتسع نطاقاتها وميدانيها.
وفي سيناء، ثمة “لغز” لم تنجح البيانات والبيانات المضادة في حله وتفكيك طلاسمه: هل دخلت إسرائيل الحرب ضد القاعدة في سيناء؟ ... هل استخدمت طائراتها من دون طيار في ضرب مجموعات جهادية؟ ... هل تم ذلك بعلم السلطات المصرية وموافقتها (أو طلبها)، كما تزعم الروايات المنبعثة من “منصة رابعة العدوية” أم من وراء ظهرها وبالضد من إرادتها؟ ... ما الذي حصل بالضبط، بانتظار أن يأتينا بالأخبار، من لم نزوّدِ!
وحدها الضفة الغربية، الخاضعة للاحتلال والمهددة بالاستيطان، قضت عطلة مغايرة تماماً لكل العواصم العربية: أكثر من مليون فلسطيني وفقاً للأنباء زاروا القدس وصلّوا في الأقصى أو ذهبوا إلى شواطئ عكا ويافا وحيفا للاستجمام والاستحمام، بعد أن منحتهم إسرائيل تصريحات بالجملة، ولأول مرة بهذا الحجم، في مسعى لتنشيط سوق السياحة الإسرائيلي من جهة، وفي محاولة لتمكين الفلسطينيين من قضاء إجازة مؤقتة من نير الاحتلال (فورة السجين خارج زنزانته)، من جهة ثانية ... وفي دلالة لا تخطئوها العين المجردة، على استتباب الأمن للاحتلال وسلطاته من جهة ثالثة ... والحقيقة أن صور “المتنزهين” الفلسطينيين على شواطئ المتوسط، وإن كانت مُحمّلة بالفرح والسعادة المفتعلين والحذرين، بعثت فينا شعوراً بالكآبة، لا يقل عن ذلك المنبعث من صور الحروب والمعارك في سوريا والعراق ومصر وتونس وليبيا واليمن ... فهي هنا تعلن أو تكاد، عن انطفاء الصراع الرئيس مع العدو الرئيس، وهي هناك تشي بدخول الأمة عصر حروب الطوائف والقبائل والمرحلة الثانية من سايكس بيكو ... وكل عام وانتم بخير.
(الدستور)