آخر المستجدات
بوادر ايجابية في اعتصام المعطلين عن العمل في المفرق ابعاد الخصاونة عن ادارة البترول الوطنية بعد مضاعفته كميات الغاز المستخرجة.. لماذا؟! فيديو.. ديدان في وجبات شاورما قُدّمت لمعلمين في دورة تدريبية الاحتلال يثبت أمر الاعتقال الإداري بحق الأردنية هبة اللبدي تفاعل واسع مع حملة ارجاع مناهج الأول والرابع للمدارس في المملكة - صور العمري لـ الاردن24: اجراءات لوقف تغوّل الشركات الكبرى على "كباتن" التطبيقات الذكية العاملون في البلديات يُبلغون المصري باعتصامهم أمام وزارة الادارة المحلية نهاية الشهر - وثيقة الملكة رانيا توجه رسالة عتب مطولة للأردنيين ذوو غارمين وغرامات من أمام وزارة العدل: #لا_لحبس_المدين - صور نحو 6 آلاف موظف أحيلوا على التقاعد من الصحة والتربية.. والناصر: تعبئة الشواغر حسب الحاجة والقدرة الوحش لـ الاردن24: الحكومة تحمّل المواطن نتائج أخطائها.. وعليها الغاء فرق أسعار الوقود فوبيا تسيطر على مالكي مركبات هايبرد.. وخبير يشرح حيثيات احتراق بطارية السيارة الكيلاني لـ الاردن24: محاولات عديدة لاقحام مستثمرين في قطاع الصيدلة.. ونرفض تعديل القانون لا أردنيين على حافلة المدينة المنورة المحترقة بني هاني يشكو بيروقراطية الدوائر الحكومية.. وحملات مكثفة على المحال غير المرخصة في اربد تغيير منهاجي الرياضيات والعلوم للصفين الثاني والخامس العام القادم.. وحملة لتسليم منهاجي الأول والرابع "دبكة الاصلاح" جديد فعالية حراك بني حسن.. وتأكيد على مطالب الافراج عن أبو ردنية والعيسى - صور المعلمين: تكبيل مرشد تربوي بالأصفاد في المستشفى بعد شكوى كيدية عاملون لدى "كريم".. بين مطرقة السجن وسندان الاستغلال والاحتكار! مجلس الوزراء يقرّ تعديلات جديدة على مشاريع قوانين لنقل اختصاصات روتينية للوزراء المختصّين
عـاجـل :

العميد لم يفعل جميلا للمنتخب..!

ابراهيم عبدالمجيد القيسي
الحظ وأشياء أخرى؛ حالت دون تحقيق انجاز دولي لمنتخبنا الوطني، حين غادر التصفيات المؤهلة لمونديال البرازيل، فكانت مغادرة موجعة ومأسوفا عليها، والأسف يصبح غضبا حين نتذكر بأن مباراة واحدة كان من الممكن أن تعلن فرحا أردنيا تاريخيا على مستوى الرياضة والشباب..
بعد خروجنا المؤسف من المونديال، كانت الملاحظات كثيرة وكبيرة على أداء المنتخب الوطني لكرة القدم، وعلى تشكيلته ومدى الانسجام الذي تتمتع فيه بمواجهة استحقاقات كبرى، وعن توقيت الـ»خربطة» في هذه التشكيلة، ثم عادت الملاحظات نفسها، بعد لقاء المنتخب الودي مع منتخب كولومبيا قبل أيام في الأرجنتين، حيث كان الأداء صادما، وعاد الحديث عن التشكيلة أيضا وعن الانسجام، ويبدو أن عميد اللاعبين العرب، الكابتن حسام حسن لم يقم حتى اليوم بتقديم تشكيلة لاعبين منسجمة، ولا نعرف ما هي أسبابه وخططه، مقارنة مع أسلافه في إدارة المنتخب، أمثال الكابتن الكبير الجوهري، والكابتن عدنان حمد.
المهندس صلاح صبرة؛ نائب رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم يخرج على الرأي العام بتصريحات، ويقول : إن العميد يتعرض لحملة تشويش تهدف إلى إبعاده عن ادارة المنتخب، وهو أمر لن يتم، ويقول كذلك إن لا نية على تغيير تشكيلة المنتخب، رغم وجود نجوم كبار خارج التشكيلة، ونتساءل هنا: هل القصة تكمن في شخص المدير الفني للمنتخب، أم في المنتخب نفسه؟ وماهي الفائدة التي تعود على الوطن إن أصبح الأمر مجرد موضوع شخصنة؟
اسمه المنتخب الوطني لكرة القدم، وواجبه تقديم نتائج منسجمة مع تطلعات الوطن التي يمثلها أبناؤه واتحاد كرة القدم، فالموضوع ليس شخصيا ولا يمكن القبول بشخصنته، ويجب على الأستاذ صبره وغيره أن يخرجوا من دائرة الاتهام والتشكيك، فأداء المنتخب أصبح صادما وباعثا على الغضب، وهذا شعور اردني واضح، لا يخفى على المتابع العادي، فكيف الحال مع المختص والمسؤول؟!.
نريد أن نسمع وجهة نظر الكابتن حسام حسن، ونريد مناقشته في برنامج عمله مع وعلى المنتخب الوطني، ولو كان مديرا فنيا لمنتخب بلاده وحصد مثل هذه النتائج لتعرض لحملة فعلية، ولخرج عليه كل المصريين يطالبونه بالتنحي،
من حق الرأي العام أن يسمع تبريراته ووجهة نظره في مثل هذا الأداء، وواجب علينا كصحفيين ومختصين في نقل الحقيقة للناس..
ما جدوى كل هذه الجهود والموازنات التي يتم هدرها على الرياضة، إن كانت القصة مجرد حصاد من صدمات وغضب وحملات وسجالات وشخصنة؟.
فهمونا شو اللي بيصير يا محترمين.

الدستور