آخر المستجدات
التربية تنهي استعداداتها لدورة التوجيهي التكميلية.. وتعمم بتكليف المعلمين بأعمال المراقبة انهيار خزان فوسفوريك في العقبة.. المحافظ يجتمع بادارة الفوسفات الأحد.. والشركة ترد الحجايا: حتى الاعارة تحولت إلى شركة اكاديمية الملكة رانيا.. ولا تراجع عن العلاوة مهما قال سحيجة الحكومة مليارات الدولارات عالقة بين الأردن والعراق امانة عمان تدرس احالة عدد من موظفيها المستكملين الشروط على التقاعد - اسماء الامن يصدر بيانا حول استخدام الكلاب في زيارة الرزاز إلى اربد العرموطي: مراكز قوى تحول دون النهوض بالدولة الأردنية مجالس محافظات تلوح بتقديم استقالتها احتجاجا على الاجراءات الحكومية الربضي ل الأردن 24: إعادة تسعير التعرفة الكهربائية وبند أسعار الوقود مازالا قيد التشاور ارشيدات لـ الاردن24: اجراءات قضائية بحق الحكومة لعدم إلغاء اتفاقية الغاز الموقعة مع الكيان الصهيوني وثيقة تؤكد وقف منح أبناء الوسط والشمال للأقل حظا والمقبولين على الدورة الشتوية.. والوزارة تنفي إربد: هاجس إغلاق المحال التجارية يلاحق أصحابها باستمرار.. ولا حلول الحرس الثوري الإيراني يعلن احتجازه ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز محطات المحروقات على طريق المطار تهدد بالاغلاق.. وسعيدات يطالب العموش بتحمل مسؤولياته شاهد - قنوات إيرانية تبث لقطات تدحض الرواية الأمريكية بشأن إسقاط طائرة مسيرة إيرانية في مضيق هرمز الاردنيون يدفعون 45% من ثمن ملابس أطفالهم للحكومة.. لا اصابات بين الأردنيين في اليونان.. والخارجية تدعوهم للحذر البطاينة: 220 تسوية بقيمة (2 مليون وربع) دينار لمتعثري قروض صندوق التنمية حراك بني حسن يعلن وقف المفاوضات مع الجهات الرسمية والعشائرية.. والعودة إلى الشارع زواتي توضّح تعويض الاردن من الغاز المصري بدل انقطاع 15 سنة

العميد لم يفعل جميلا للمنتخب..!

ابراهيم عبدالمجيد القيسي
الحظ وأشياء أخرى؛ حالت دون تحقيق انجاز دولي لمنتخبنا الوطني، حين غادر التصفيات المؤهلة لمونديال البرازيل، فكانت مغادرة موجعة ومأسوفا عليها، والأسف يصبح غضبا حين نتذكر بأن مباراة واحدة كان من الممكن أن تعلن فرحا أردنيا تاريخيا على مستوى الرياضة والشباب..
بعد خروجنا المؤسف من المونديال، كانت الملاحظات كثيرة وكبيرة على أداء المنتخب الوطني لكرة القدم، وعلى تشكيلته ومدى الانسجام الذي تتمتع فيه بمواجهة استحقاقات كبرى، وعن توقيت الـ»خربطة» في هذه التشكيلة، ثم عادت الملاحظات نفسها، بعد لقاء المنتخب الودي مع منتخب كولومبيا قبل أيام في الأرجنتين، حيث كان الأداء صادما، وعاد الحديث عن التشكيلة أيضا وعن الانسجام، ويبدو أن عميد اللاعبين العرب، الكابتن حسام حسن لم يقم حتى اليوم بتقديم تشكيلة لاعبين منسجمة، ولا نعرف ما هي أسبابه وخططه، مقارنة مع أسلافه في إدارة المنتخب، أمثال الكابتن الكبير الجوهري، والكابتن عدنان حمد.
المهندس صلاح صبرة؛ نائب رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم يخرج على الرأي العام بتصريحات، ويقول : إن العميد يتعرض لحملة تشويش تهدف إلى إبعاده عن ادارة المنتخب، وهو أمر لن يتم، ويقول كذلك إن لا نية على تغيير تشكيلة المنتخب، رغم وجود نجوم كبار خارج التشكيلة، ونتساءل هنا: هل القصة تكمن في شخص المدير الفني للمنتخب، أم في المنتخب نفسه؟ وماهي الفائدة التي تعود على الوطن إن أصبح الأمر مجرد موضوع شخصنة؟
اسمه المنتخب الوطني لكرة القدم، وواجبه تقديم نتائج منسجمة مع تطلعات الوطن التي يمثلها أبناؤه واتحاد كرة القدم، فالموضوع ليس شخصيا ولا يمكن القبول بشخصنته، ويجب على الأستاذ صبره وغيره أن يخرجوا من دائرة الاتهام والتشكيك، فأداء المنتخب أصبح صادما وباعثا على الغضب، وهذا شعور اردني واضح، لا يخفى على المتابع العادي، فكيف الحال مع المختص والمسؤول؟!.
نريد أن نسمع وجهة نظر الكابتن حسام حسن، ونريد مناقشته في برنامج عمله مع وعلى المنتخب الوطني، ولو كان مديرا فنيا لمنتخب بلاده وحصد مثل هذه النتائج لتعرض لحملة فعلية، ولخرج عليه كل المصريين يطالبونه بالتنحي،
من حق الرأي العام أن يسمع تبريراته ووجهة نظره في مثل هذا الأداء، وواجب علينا كصحفيين ومختصين في نقل الحقيقة للناس..
ما جدوى كل هذه الجهود والموازنات التي يتم هدرها على الرياضة، إن كانت القصة مجرد حصاد من صدمات وغضب وحملات وسجالات وشخصنة؟.
فهمونا شو اللي بيصير يا محترمين.

الدستور