آخر المستجدات
القيسي لـ الاردن24: أوصينا الحكومة بالغاء اتفاقية الباقورة والغمر.. ولم نتلقّ أي رد! مؤسسات مجتمع مدني: "الغذاء والدواء" تجيز ادخال مواد معدلة وراثيا.. وتخالف القانون وتصريحات الحكومة خبير استراتيجي: الاردن يجب أن يتعامل مع النازحين السوريين الجدد "بعيدا عن حدوده" تحضير روسي أردني لمباحثات ثنائية حول جنوب سوريا هل نحتاج الى تعديل دستوري ؟ الحموي ل الاردن 24 : انهيار "المخابز" بعد رفع الدعم .. وانخفاض الانتاج بنسبة 50% بعد تجاهل الأمانة لمطالبهم : "المهندسين الزراعيين" تلوح بالتصعيد وزير الداخلية يجري عددا من التشكيلات الادارية "أسماء" سائقو التكسي الأصفر يلوحون بالاضراب احتجاجاً على مزاحمة " الخصوصي" لهم ..واللوزي لا يرد ابو رمان : على الحكومة توضيح عطاءات عقود الـ50 مليون .. ويحذر من خفض الانفاق الاستثماري مصدر رسمي : الحريات خط احمر .. ونتقبل الاراء حول تعديلات الجرائم الالكترونية أصوات انفجارات قوية تهز الرمثا وبني كنانة منازل المواطنين تهتز في المناطق الشمالية اثر العمليات العسكرية في درعا العجارمة ل الاردن 24 : الحكومة تحاول تجميل نفسها بقرارات شعبية زائفة وغير حقيقية مجهول يهدد صيدلي بعصا ويسلبه 350 دينارا بالزرقاء ضبط مطلوب بحقه 6 أحكام قضائية بقيمة 3 ملايين دينار أردوغان: كلفني شعبنا بمهمة رئاسة الجمهورية..ولن يهدأ لنا بال قبل أن نصعد بتركيا إلى مصاف الدول العشرة الأكبر في العالم المالية توضح مفهوم ‘‘التزامات سابقة‘‘ الذي يدرج بالموازنة سنويا وزارة الطاقة ترد على مالكي اراضي الغاز الاسرائيلي بزيارة "جبرة خاطر" .. وثيقة ابو صعيليك للرزاز: لا بد من دمج الهيئات المستقلة.. ونريد ان نعظم الايرادات دون المساس بجيب المواطن
عـاجـل :

العكايلة يكمل قوائم العمل الاسلامي.. ويضع تحالف الاخوان على المحك

الاردن 24 -  
أحمد عكور - اكتمل اليوم الأربعاء عقد القوائم المتحالفة مع حزب جبهة العمل الإسلامي، بتسجيل الوزير والنائب الأسبق الدكتور عبد الله العكايلة لقائمته التي تضم خمسة مرشحين، وحملت اسم (التعاون).

المراقب للشأن الإخواني والانتخابي عموما يعلم أن تحالف العكايلة مع الحزب الأبرز والأقوى، خاصة أن الرجل عدل عن الترشح لانتخابات الطفيلة التي كان أحد أبرز مرشحيها الضامنين لمقعدهم وفق قراءات أولية، إلا أنه آثر الترشح للدائرة الثانية في عمان، وفقاً لتعهدات من قادة في حزب جبهة العمل الإسلامي بأن الدعم الذي سيلقاه سيكون مريحاً ويمكنه من تجاوز أقرب منافسيه بعدة آلاف، فضلاً عن الأصوات التي سيحصل عليها من أبناء منطقته في حي الطفايلة، حيث يحظى بقاعد شعبية واسعة، وقبول من مختلف مناطق الدائرة، ولكن المتابع لشؤون الانتخابات النيابية يعلم أن الكلام والوعود بالدعم لا تساوي شيئا إذا لم يرافقها أوراق تنزل في صناديق الاقتراع..

المشكلة التي تبرز في الدائرة الثانية تحديدا، أن قائمة العكايلة ليست الوحيدة للحزب في هذه الدائرة كما هو حال قائمة صالح العرموطي في ثالثة عمان، بل إنّها إحدى ثلاثة يمكن أن يلتفت إليها أنصار الحركة الإسلامية في الدائرة الثانية، وربما تذهب أصوات اولئك الأنصار إلى المنظّمين في الحزب دون الدكتور العكايلة.. وهذا الأمر غير مستبعد ووارد بقوّة، وهو ما يضع الإخوان في زاوية حرجة أمام المتحالفين والمتعاطفين معهم، خاصة وأن المنافسة في تلك الدائرة لن تكون سهلة بعد عودة عشيرة الكوز عن موقفها بعدم ترشيح أيّ من أبنائها ودفعهم مجددا بالنائب السابق رائد الكوز للمشاركة في الانتخابات، واصرار النائب السابق محمد عشا الدوايمة على الترشح وكلّ منهما يملك قوة تصويتية مرتفعة، إلى جانب احتكار مرشحي حيّ المحاسرة لأصوات الناخبين هناك، ووجود النائب يحيى السعود في نفس الدائرة.

ذلك الواقع دفع العديد من المتعاطفين مع الإخوان على مواقع التواصل الاجتماعي لبثّ تخوفاتهم من انقلابات على التحالفات، وهو ما استدعى تدخل بعض أعضاء حزب جبهة العمل الاسلامي لدعوة الحزب إلى الوقوف بقوة في دعم العكايلة والعرموطي تحديدا، معتبرين أن النكوص أو التهاون في دعم أي منهما ستكون له آثار كبيرة على شعبية الجماعة.

وكتب أحد أعضاء الجماعة في احد المنشورات أن الانتخابات الحالية ومدى التزام ودعم الحزب للحلفاء وعلى رأسهم العكايلة ستكون محكاً مفصلياً وتضع الجماعة في اختبارات الوفاء بالتزاماتها، وتبرهن من خلال ذلك أنها تؤمن بمبدأ التشاركية والتحالفات، بعكس ما كانت تتهم به طيلة فترات الربيع العربي.