آخر المستجدات
تأخر إعلان قوائم تعيينات موظفي التربية يثير علامات استفهام تحذيرات من تدهور الأوضاع الصحية للمعتقلين السياسيين ممدوح العبادي: الحزم التي أطلقتها الحكومة لا تخدم الإقتصاد جابر للأردن 24: ثمانية مستشفيات جديدة خلال ثلاث سنوات أمطار اليوم وحالة من عدم الاستقرار الجوي الاثنين تحت شعار لا للجباية.. المزارعون يعودون للإضراب المفتوح يوم الأربعاء الكلالدة: لا يشترط استقالة من يرغب بالترشح من النواب للانتخابات المقبلة ارتفاع حصيلة وفيات فيروس كورونا إلى 2345 الزراعة :حركة الريح تدفع الجراد بعيدا عن المملكة الحباشنة يفتح النار على ديوان الخدمة المدنية: باب للفساد وضياع الأجيال قوات الاحتلال تقتحم مصلى باب الرحمة وتصادر يافطات وبرادي وبالونات مسيرة في الزرقاء: تسقط تسقط اسرائيل.. يسقط معها كلّ عميل الآلاف يشيعون اللواء المتقاعد الدكتور روحي حكمت شحالتوغ - صور اعتصام أمام السفارة الأمريكية: والقدس هي العنوان.. والله أبدا ما تنهان - صور اعتصام حاشد أمام سجن الجويدة للمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور الأردنيون يلبون نداء المرابطين في المسجد الأقصى - صور تشارك فيها إسرائيل.. دعوات بالأردن لمقاطعة ورشة للمفوضية الأوروبية ارتفاع وفيات “كورونا” في الصين إلى 2236 وظائف وتعيينات شاغرة في مختلف الوزارات - أسماء تعرف على أماكن فعالية "الفجر العظيم" في الأردن

العكايلة يكمل قوائم العمل الاسلامي.. ويضع تحالف الاخوان على المحك

الاردن 24 -  
أحمد عكور - اكتمل اليوم الأربعاء عقد القوائم المتحالفة مع حزب جبهة العمل الإسلامي، بتسجيل الوزير والنائب الأسبق الدكتور عبد الله العكايلة لقائمته التي تضم خمسة مرشحين، وحملت اسم (التعاون).

المراقب للشأن الإخواني والانتخابي عموما يعلم أن تحالف العكايلة مع الحزب الأبرز والأقوى، خاصة أن الرجل عدل عن الترشح لانتخابات الطفيلة التي كان أحد أبرز مرشحيها الضامنين لمقعدهم وفق قراءات أولية، إلا أنه آثر الترشح للدائرة الثانية في عمان، وفقاً لتعهدات من قادة في حزب جبهة العمل الإسلامي بأن الدعم الذي سيلقاه سيكون مريحاً ويمكنه من تجاوز أقرب منافسيه بعدة آلاف، فضلاً عن الأصوات التي سيحصل عليها من أبناء منطقته في حي الطفايلة، حيث يحظى بقاعد شعبية واسعة، وقبول من مختلف مناطق الدائرة، ولكن المتابع لشؤون الانتخابات النيابية يعلم أن الكلام والوعود بالدعم لا تساوي شيئا إذا لم يرافقها أوراق تنزل في صناديق الاقتراع..

المشكلة التي تبرز في الدائرة الثانية تحديدا، أن قائمة العكايلة ليست الوحيدة للحزب في هذه الدائرة كما هو حال قائمة صالح العرموطي في ثالثة عمان، بل إنّها إحدى ثلاثة يمكن أن يلتفت إليها أنصار الحركة الإسلامية في الدائرة الثانية، وربما تذهب أصوات اولئك الأنصار إلى المنظّمين في الحزب دون الدكتور العكايلة.. وهذا الأمر غير مستبعد ووارد بقوّة، وهو ما يضع الإخوان في زاوية حرجة أمام المتحالفين والمتعاطفين معهم، خاصة وأن المنافسة في تلك الدائرة لن تكون سهلة بعد عودة عشيرة الكوز عن موقفها بعدم ترشيح أيّ من أبنائها ودفعهم مجددا بالنائب السابق رائد الكوز للمشاركة في الانتخابات، واصرار النائب السابق محمد عشا الدوايمة على الترشح وكلّ منهما يملك قوة تصويتية مرتفعة، إلى جانب احتكار مرشحي حيّ المحاسرة لأصوات الناخبين هناك، ووجود النائب يحيى السعود في نفس الدائرة.

ذلك الواقع دفع العديد من المتعاطفين مع الإخوان على مواقع التواصل الاجتماعي لبثّ تخوفاتهم من انقلابات على التحالفات، وهو ما استدعى تدخل بعض أعضاء حزب جبهة العمل الاسلامي لدعوة الحزب إلى الوقوف بقوة في دعم العكايلة والعرموطي تحديدا، معتبرين أن النكوص أو التهاون في دعم أي منهما ستكون له آثار كبيرة على شعبية الجماعة.

وكتب أحد أعضاء الجماعة في احد المنشورات أن الانتخابات الحالية ومدى التزام ودعم الحزب للحلفاء وعلى رأسهم العكايلة ستكون محكاً مفصلياً وتضع الجماعة في اختبارات الوفاء بالتزاماتها، وتبرهن من خلال ذلك أنها تؤمن بمبدأ التشاركية والتحالفات، بعكس ما كانت تتهم به طيلة فترات الربيع العربي.