آخر المستجدات
التربية تحيل نحو 1000 موظف الى التقاعد - اسماء المعلمين تنفي التوصل لاتفاق مع الحكومة.. وتؤكد استمرار الاضراب قانونا التعليم العالي والجامعات يدخلان حيّز التنفيذ.. ويمهدان لتغييرات قادمة بيان شديد اللهجة من مجلس محافظة العاصمة يهاجم قرار الرزاز المحكمة الدستورية تقضي بعدم الزامية عرض اتفاقية الغاز الاسرائيلي على مجلس الأمة - وثائق اللصاصمة يدعو معلمي الكرك لعدم التعاطي مع تعميم المعاني البطاينة: خفض معدلات البطالة يحتاج لتوفير عدد استثنائي من فرص العمل ارباك بين المحامين.. والصوافين: ننتظر اقرار (4) أنظمة متعلقة بالملكية العقارية اليوم.. وننتظر (11) لاحقا الاوقاف تنفي استدعاء خطيب جمعة أشاد بالمعلمين وأيّد موقفهم للوزير ذنيبات .. كيف يكون ترحيل الازمة وتجاهل التفاهمات انجازا وبطولة ؟ الزعبي لـ الاردن24: درسنا الطاقة الاستيعابية للجامعات قبل اعلان القبول الموحد.. والعدد طبيعي مخطط برنارد لويس في تفتيت العالم العربي والإسلامي الداخلية تؤكد سلامة اجراءات تجديد جواز سفر مطلوب بحادث حريق جمرك عمان رغم تعميم الوزارة.. اضراب المعلمين يحافظ على نسبة 100%.. والمحافظات: اصرار كبير العمل ل الاردن24: تصويب اوضاع العمالة الوافدة الأسبوع القادم.. وسنعتبر كل مخالف مطلوبا الخصاونة لـ الاردن24: ندرس تغيير آلية دعم نقل طلبة الجامعات 72 ساعة تحدد مصير نتنياهو! بدء تقديم طلبات الانتقال من الجامعات والتخصصات - رابط التقديم عقدت في الضفة- ماذا قال نتنياهو اثناء جلسة الحكومة؟ المعطلون عن العمل في المفرق يجددون اعتصامهم المفتوح: ممثلو الحكومة نكثوا الوعد - صور
عـاجـل :

العربة قبل الأخيرة

أحمد حسن الزعبي
تقول النكتة ان أحمق قصير الذاكرة كان يسكن قرب شلال هادر.. وطيلة سنوات عمره كان يصحو باكراً ،عقف أذنيه بكفيه .. متسائلاً» ما هذا الصوت»؟.. ثم يضرب جبهته براحة كفّه متذكّراً «انه الشلال».. كان يكرر نفس السؤال ، كل يوم على مدار أربعين سنة حتى صار وجهه كاريكاتيريا بامتياز، أذنان معقوفتان.. وجبهة مطبوقة!...
نحن لا نفرق كثيرا عن «جار الشلاّل» .. حيث يقوم موقع «تايمز هاير ايديوكيشن» كل عام بنشر أفضل 250 جامعة على مستوى العالم ثم يترك الباقي يتصارعون عند حدود الرقم 800 بعد أن يكتفي بنشر فضائح التعليم في العالم العربي...
وفي كل عام وبعد نشر قائمة أفضل 800 جامعة.. تقام مآتم أكاديمية ضيقة في وزارات التعليم العالي ورؤساء الجامعات والأساتذة الجامعيين ما تلبث أن تنفضّ دون تقييم او تقويم للمسار العلمي... ثم تعقد في السنة التي تليها وعلى توقيت «تايمز هاير ايديوكيشن» بنفس الحجم وردة الفعل ..
قبل ان نبحث عن رقمنا في كومة المئات.. فلنسأل أنفسنا.. كم نصرف على البحث العلمي؟.. ماذا نقدم للطالب الجامعي غير دروس التلقين؟.. ماذا تنتج جامعاتنا غير كمية هائلة من الخريجين و «الغراميات» والمشاجرات الذكورية ووعود «حواء وآدم» المعهودة؟ أين الجامعات من بناء الدولة وخدمة المجتمع المحلي؟ .. كم بحثا قابلا للتطبيق؟ كم اختراعا تم تبنيه ؟ كم رسالة ماجستير طبقت عمليا؟ كم يقضي الطالب في المكتبة؟.. ما نسبة ما يصرف على الجامعات مقارنة مع ما يصرف على المهرجانات الترفيهية.. ثم من قال أن فخامة المباني و اتساع مساحاتها والمبالغ المصروفة على الاستعراض مقياساً للتقدم العلمي ؟ كل هذا لا يساوي جناح بعوضة .. ما لم نحقق مركزاً متقدّماً في تصنيف الجامعات العالمي وتضع أقدامها بين كبار المنشآت العلمية العالمية...
وكأنه مكتوب علينا أن نبقى في العربة قبل الأخيرة في كل شيء، السياسة ،الاقتصاد ، الرياضة، الفنون، وحتى التعليم.. عندما بحثت عن أفضل الجامعات التي حصدت أفضل المراكز في المنطقة كانت موزعة بين ثلاث دول « الكيان الاسرائيلي».. «تركيا» و«ايران».. وهؤلاء هم من يحتلون ملعب السياسة في المنطقة...


(الرأي)