آخر المستجدات
عن الصناعيين واضراب المعلمين: ماذا عن 120 ألف أسرة تنتظر اقرار علاوة الـ50%؟ إعلان نتائج الإنتقال من تخصص إلى آخر ومن جامعة إلى أخرى - رابط المعلمين تردّ على دعوات التربية للأهالي بارسال أبنائهم إلى المدارس: الاضراب مستمر.. وهذا عبث بالسلم الأهلي النواصرة يتحدث عن تهديدات.. ويؤكد: نتمسك بالاعتذار والاعتراف بالعلاوة وادراجها على موازنة 2020 المعلمين: محافظات العقبة ومعان وعجلون تنضم لقائمة المشاركين في الفعاليات التصعيدية انتهاء اجتماع وزاري برئاسة الرزاز لبحث اضراب المعلمين.. وغنيمات: الرئيس استمع لايجاز حول الشكاوى الامن العام: فيديو الاعتداء على الطفلة ليس بالاردن.. وسنخاطب الدولة التي يقيم بها الوافد سائقو التكسي الأصفر يتحضرون لـ "مسيرة غضب" في عمان لا مناص أمام نتنياهو عن السجن الفعلي المعلمين ترفض مقترح الحكومة "المبهم" وتقدم مقترحا للحلّ.. وتؤكد استمرار الاضراب المصري ل الاردن 24 : قانون الادارة المحلية الى مجلس النواب بالدورة العادية المقبلة .. وخفضنا عدد اعضاء المجالس المحلية بث مباشر لإعلان نتائج الترشيح للبعثات الخارجية مستشفى البشير يسير بخطى تابتة .. ٢٠٠٠ سرير و ٣١ غرفة عمليات وتوسِعات وصيانة ابنية البطاينة: البدء بتوفيق وقوننة اوضاع العمال الوافدين غدا الاحد نديم ل الاردن٢٤:لن نلجآ لاية اجراءات تصعيدية لحين انتهاء الحوار مع الحكومة المتعطلون عن العمل في المفرق يواصلون اعتصامهم المفتوح ،ويؤكدون :الجهات الرسمية نكثت بوعودها جابر ل الاردن ٢٤: ندرس اعادة هيكلة مديرية التأمين الصحي السقاف لـ الاردن24: حريصون على أموال الأردنيين.. ولا ندخل أي استثمار دون دراسات معمقة شكاوى من ارتفاع أجور شركات نقل ذكي.. والخصاونة لـ الاردن24: نفرض رقابة مشددة يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي
عـاجـل :

العربة

أحمد حسن الزعبي

وقف بمنتصف الطريق، رفع بنطاله عن خصره النحيل..احكم ربط طاقية «كبّوته»الشمعي الأخضر فوق رأسه، وعاد الى دفع عربته الحديدية بهمة عالية..البخار المتصاعد من فمه كان يوحي بأن الصبي «قِطار» صغير..قطار محمل بالفقر والأماني والأحلام... لافتات القماش المشروخة تتدلّى بإغراء أمامه، لكنه لا يجرؤ على شدّها ووضعها في عربته كي لا يتّهم بالتخريب...حتى الصور المسجاة على الإسفلت تردّد أكثر من مرة في التقاطها أو أخذها فهو يخشاها حتى وهي في وضعية «السقوط»...نظر حوله أكثر من مرة، لا احد وقت الغروب في الطريق، بدأ بجمع صور «المرشّحين» المتهاوية، يضع يده على كتف الصورة ثم ينتزع براويز الخشب على مهل، يضعها مع الوجه «البلاستيكي» في عربته الصدئة جنباً الى جنب مع الجالونات الفارغة والكراسي المكسورة..
كان يبوح لنفسه قائلا:... من أول زخة مطر تهاوت الشعارات واستقرت فوق الأرصفة وتحت الجزر الوسطية... مسح أنفه بردن «كبوته» ثم دفع عربته على طول الطريق الرئيس...في عربة الصبي جمع «التاجر» مع «الغاسل»مع «المستقل» مع «اليساري» مع «العشائري..ومضى تحت رعاية العتمة، بينما أحد من المارين لم ينكر عليه فعلته..
دخل الى البيت بفرح غامر... بدأ يفرغ حمولة العربة الى داخل غرفة الصفيح...حمل بين يديه الصور والخشب ولافتات القماش وبراويز «الفليكس» وبدأ بوضعها الواحدة تلو الأخرى،والشعار خلف الآخر في فم المدفأة الشره..بينما بخار الماء يتصاعد من جسده المبلل بماء المطر .. طلب من أمه ان تطهو لهم طنجرة «عدس» ابتهاجاً بهذا الصيد الثمين..قالت له بالحرف الواحد وهي تنشف شعره بيديها : يا بني ان الشعارات وعود، والوعود لا تنضج حساءً أو تشبع جائعاً...صدقني حتى نارهم باردة...
تراجع صاحب العربة الى الخلف قليلاً..تمدد في فراشه..ونار «الصوبة» تتثاءب من فتحتها الجانبية قبالته..
قال لأمه وأسنانه تصطك من برد الطريق وبلل الموقف : اذن تستطيعين ان توفــّري كسوة إخوتي للمنخفض القادم، فقد جمعت من «الكلام» ما يكفينا يومين كاملين..
(الراي )