آخر المستجدات
الرئيس المتفائل وحزمته الخامسة! مقاومة التطبيع لـ الاردن24: سنخاطب الداخلية.. واجراءات تصعيدية ضد مشاركة الصهاينة في "رؤية 2030" اتفاق على اعادة محكمة الاستئناف الى قصر العدل في غضون شهرين متعطلون عن العمل في ذيبان ينصبون خيمة اعتصام مفتوح - صور زواتي تضرب مجددا.. أحمال كهربائية غير مسبوقة في التاريخ! الكيلاني لـ الاردن24: قطاع الصيدلة على وشك الانهيار.. وعلى الحكومة اعادة النظر في احتساب المصاريف مزاعم تتحدث عن مئات الآلاف صرفت لإعلاميين في الجزيرة.. ووجد وقفي تسأل: مين علي؟ القيسي لـ الأردن24: شركات الكهرباء ملزمة بعدم فصل التيار قبل حسم اسباب ارتفاع الفواتير.. والنتائج الأسبوع القادم نتنياهو: صفقة القرن ستطبق سواء قبلها الفلسطينيون أم رفضوها اتحرك يطالب الاتحاد الأوروبي بالتراجع عن دعوة ممثلي الكيان الصهيوني لورشة في عمان غاز العدو احتلال: أصحاب القرار يخرقون القانون الدولي باستيراد الغاز الصهيوني حادث حافلة الجامعة الهاشمية يثير سيلا من المطالبات.. ومصدر يكشف السبب العضايلة لـ الاردن24: الحكومة لن تسمح ببيع الأراضي في محمية البترا.. والقانون خاص بالملكيات الفردية احالة 3 من كبار موظفي التربية ومديري تربية إلى التقاعد - اسماء جابر لـ الاردن24: سنرفع توصيات لجنة دراسة مطالب المهن الطبية المساندة قريبا التربية تحدد مواد امتحان التوجيهي المحوسب.. وموعد التكميلية قريبا البترا في مرمى تل أبيب! موظفون يشكون منافسة متقاعدين على الوظائف القيادية فاتورة الكهرباء وطلاسم الأرقام.. ماذا بعد؟ استمرار إضراب الرواشدة والمشاقبة في مواجهة الاعتقالات
عـاجـل :

العدوان على غزة من المنظور الإقليمي

عريب الرنتاوي
تسعى عواصم عربية وإقليمية، لتفادي أية تأثيرات جدية يمكن أن يحدثها العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، على مواقفها وأولوياتها واصطفافاتها، فهي وإن كانت لا تستطيع تجاهل العدوان وضرورات إدانته، إلا أنها لا تريد لمواقفها أن تصب في صالح خصومها تحت أي ظرف من الظروف، وتحديداً لصالح حركة حماس، التي تسعى لتوظيف العدوان على غزة، كرافعة للخروج من أنفاق العزلة والحصار.
مصر على سبيل المثال، يحرجها استمرار العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وهي -بلا شك- لا تريد أن تُتهم بالاشتراك مع إسرائيل في الحصار المضروب حوله، خصوصاً في أوقات الحرب والمواجهة هذه ... لذا نراها تسارع إلى فتح معبر رفح استثنائياً لمعالجة الجرحى، وتُبقي كافة قيودها الأخرى ... تستمهل التدخل المباشر للوساطة في استعادة التهدئة والهدنة، وتريد أن تجعل من تدخلها استجابة «لنداءات» حماس و»توسلاتها»، و»كرمى لعيون» أطراف فلسطينية وعربية أخرى... القاهرة لم تنس لحماس انحيازها الكامل لصالح مرسي ونظام الإخوان، وحملتها الإعلامية والسياسية الشعواء ضد «الانقلاب» و»الانقلابيين».
والأرجح أن القاهرة ستفضل أن تفعل هذه المرة، ما فعلته في آخر محاولة لتثبيت التهدئة، عندما قصرت اتصالاتها مع القطاع بحركة الجهاد الإسلامي، لكن دخول حماس بكثافة على خط إطلاق الصواريخ هذه المرة، سيجعل من الصعب التوصل إلى اتفاق تهدئة، من دون أن تقبل به حماس وأن تكون طرفاً فيه ... فحماس تريد أن توظف العدوان والمجابهة، لتفكيك اطواق العزلة التي أحاطت بها منذ انهيار حكم الإخوان في مصر، في حين يجهد خصوم الحركة لعدم تمكينها من تحقيق مراميها.
في المقابل، كان واضحاً أن ثمة تباينا في تعامل أطراف «محور المقاومة والممانعة» مع العدوان الإسرائيلي على القطاع ... فمن جهة هناك إدانات فورية، سريعة، شديدة اللهجة ومتعددة المصادر والمستويات بالعدوان والمعتدين ... ومن جهة ثانية، هناك محاولة للبرهنة على جدوى وجدية خيار «المقاومة» واولوية العداء لإسرائيل في مواجهة خطاب المعسكر العربي الآخر، الذي يميل لخيار التفاوض ويقدم العداء لإيران على العداء لإسرائيل ... وهناك من جهة ثالثة، تركيز على أن الصواريخ التي أدخلت معادلة «توازن الرعب» إلى قلب الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي، هي صواريخ سورية وإيرانية الصنع، لا سعودية ولا تركية أو قطرية ... وهناك من جهة رابعة، إبراز مقصود لأدوار فصائل المقاومة الأخرى، وتحديداً الجهاد الإسلامي من دون إنكار لدور حماس.
وفي التفاصيل، يمكن ملاحظة تباينات في التعامل مع العدوان بين أطراف هذا المحور ... ففيما خص إيران وحزب الله، لا يبدو أن لديهما مشكلة في ذكر حماس والاستمرار في إدراجها في معسكر المقاومة، مع ميل واضح لتذكير قيادة الحركة -خصوصاً المُقيمة في قطر- بأن تجربة العدوان، تؤكد أهمية «عودة الابن الضال» إلى حضن أبيه وأمه، فلا خير لحماس في حلفائها الجدد، بدليل أنه عندما تحين لحظة الحقيقة والاستحقاق لا نرى غير السلاح السوري والإيراني في أيدي «المجاهدين» الفلسطينيين.
أما بالنسبة لسوريا، فإن الموقف يبدو مختلفاً، فالحديث النقدي لحماس وقيادتها و»نكرانها للجميل»، بل و»الشماتة» بها، يطل برأسه من ثنايا بعض الكتابات والتعليقات والمقالات التي صدرت في دمشق ... دمشق أكثر تحفظاً حيال حماس، وأقل ميلاً للقبول بـ «توبتها» من إيران وحزب الله، انسجاماً من موقف سوري رسمي، أشد عداءً للإخوان المسلمين، في عموم المنطقة، وليس في سوريا وفلسطين وحدها، وهذا ليس هو الحال بالنسبة لبقية أطراف المحور المذكور ومكوناته.
في المقابل، نرى حماس التي تبذل جهوداً كثيفة لترميم جسور علاقاتها مع حلفائها القدامى في دمشق وطهران وضاحية بيروت الجنوبية، لا تمانع في «رد الفضل لأصحابه»، لكنها لاعتبارات تراعي تحالفاتها القطرية والتركية، تطلق تصريحات تتحدث عن «صناعة فلسطينية مائة بالمائة» وعن «سواعد فلسطينية» هي من أبدع السلاح وأنتجه ... لكن القاصي والداني يعرف تمام المعرفة، أن العمود الفقري لسلاح حماس، إنما جاءها من حلفائها القدامى وليس من حلفائها الجدد، الذين تخصصوا على ما يبدو في تصدير السلاح للمعارضات العربية فقط، من ليبيا إلى العراق مروراً بسوريا، أما عندما يتعلق الأمر بقتال إسرائيل، فهم أجبن من يرسلوا طلقة واحدة، حتى وإن كانت من النوع «الخُلّبي».
لا أحد يريد للعدوان على غزة أن ينتهي إلى خلط مجاني للأوراق ... لا أحد يريد أن يجد نفسه مدفوعاً لمواقف وتحالفات لا يريدها، فقط لأن إسرائيل قررت تجديد عدوانها على الشعب الفلسطيني ... من الواضح أن تماماً أن كثيرا من عواصم المنطقة، تنتظر توقف هذه الحلقة من المواجهة، لاستئناف يومياتها المعتادة، وكأن شيئاَ لم يحدث.
(الدستور)