آخر المستجدات
جعجع يعلن استقالة وزرائه من الحكومة اللبنانية عاصفة الكترونية دعما للأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال الأحد لبنان: الداخلية تنفي استقالة الوزيرة ريا الحسن.. ولا اجتماع للحكومة الأحد.. والمتظاهرون يتدفقون إلى الشوارع عبد خرابشة لـ الاردن24: تقرير ديوان المحاسبة القادم يكشف انضباط الجهات التنفيذية الاحتلال يقدم "ماء وملح" للأردنية هبة اللبدي.. ومحاميها سيطعن بتمديد اعتقالها وزير المالية اللبناني: التراجع عن فرض أي ضريبة وإلغاء جميع المشاريع المقدمة في هذا الشأن "الاطباء" تطلب لقاء عاجل مع الرزاز.. واتفاق على الزام شركات التأمين بلائحة الاجور الطبية الضمان لـ الاردن24: بدء استقبال طلبات التعطل عن العمل لغايات التعليم والعلاج قبل نهاية الشهر حملة ارجاع مناهج الصفين الأول والرابع تواصل نشاطها.. وتدعو الأهالي للاستمرار بتسليم المناهج بعد "الجلدة الأخيرة" اللبنانيون يصرخون: إرحلوا! الأطباء لـ الاردن24: قرار الحكومة سيتسبب بتعويم كشفيات وأجور الأطباء.. وشركات التأمين ستتحكم بالسوق ممدوح العبادي ل الاردن 24 : سارحة والرب راعيها الخصاونة ل الاردن 24 : سنتخذ عقوبات رادعة بحق شركات التطبيقات التي لاتلتزم بالتعليمات تراجع حدة المظاهرات في لبنان وسط مهلة حكومية للإصلاح متعطلو المفرق لن نترك الشارع الا بعد استلام كتب التوظيف المصري ل الاردن 24 : علاوة ال 25% لموظفي البلديات ستصدر قريبا الكيلاني ل الاردن 24 : انهينا اعداد نظام تصنيف الصيادلة الخدمة المدنية : الانتهاء من فرز طلبات تعيين أمين عام «التربية» و«الإعلامية القيادية» بمراحلها الأخيرة زوجة تدس السم لزوجها وصديقه يلقيه بحفرة امتصاصية عطية للحكومة: نريد أفعالا للافراج عن اللبدي ومرعي..

الطريق بين عمان ورام اللـه سالكة بحذر

عريب الرنتاوي
ليس سراً، أن العلاقات الأردنية الفلسطينية ليست في أحسن حالاتها، والأمر ليس وليد لحظته، ولم يتأسس على التفاهمات التي توسط بها وأشرف عليها، وزير الخارجية الأميركي جون كيري، وإن كانت (التفاهمات) قد تسبب في مزيد من الخلافات، التي يجري التعبير عنها همساً أحياناً، وبصريح العبارة في أحيان أخرى.... ليست الطريق بين عمان ورام الله مغلقة تماماً ولا هي مفتوحة بالاتجاهين كعادتها خلال السنوات العشر الفائتة، يمكن القول إنها “سالكة بحذر”. وأحسب أنه لا ضير ولا ضيم، في البوح بهذه الخلافات، طالما أنها موجودة وليست مفتعلة ... فالحلفاء والأصدقاء والأشقاء يختلفون وقد تتباين أولوياتهم ومصالحهم، لكن الحكمة تقتضي ألا نذهب بعيداً في تضخيم عناصر الخلاف وتغليبها على عناصر التوافق والاتفاق، وألا نجعل منها مدخلاً لحملات من الاتهام والتشكيك، وأن نبتعد قدر المستطاع، عن “الشخصنة” المقيتة لعناصر الخلاف والاختلاف. لنفترض أن للأردن مصلحة، أو هكذا يقال، في الإبقاء على الهدوء والتهدئة في الضفة الغربية والقدس، مع انني أرى خلاف ذلك ... وأن لدى الأردن ما يكفي من المتاعب والجبهات المفتوحة، وهو في غنى عن المزيد من منها ... لكن للفلسطينيين حسابات أخرى، التي تختلف قطعاً مع الحسابات والأولويات الأردنية، وهي مشروعة تماماً من منظور المصلحة العليا للشعب الفلسطيني ... فقد خبروا الهدوء والتهدئة لسنوات عجاف طوال، ولم يحصلوا بنتيجتها سوى على المزيد المستوطنات والمستوطنين...المزيد من التهويد و”الأسرلة” لعاصمتهم المحتلة...المزيد من الذل والإذلال على حواجز التمييز العنصري... المزيد من الانتهاك لمشاعرهم ومقدساتهم ... والمزيد من الترك والنسيان، حتى كادا يطويان صفحة قضيتهم “المركزية الأولى”. لا يجوز لاختلاف الأولويات والمصالح هذه، أن يكون سببا في تأزم أو تأزيم العلاقات الثنائية بين الجانبين، فمن حق كل فريق أن يبحث عمّا ينفعه، طالما أنه لا يلحق ضرراً بمصالح الفريق الآمر وأولوياته ... فلا فريق بمقدوره الادعاء بأنه أقدر على تشخيص ما ينفع الفريق الآخر ... لكن استمرار التنسيق والتشاور، هو أمر بالغ الأهمية والضرورة، لتفادي سوء الفهم، وتجنب الانزلاق إلى ما لا تحمد عقباه ... ولقد علمتنا التجربة التاريخية لهذه العلاقات، أنه عندما تغلق قنوات التواصل والتشاور الثنائي المباشر أو تتعثر، ينتقل التحاور مباشرة إلى وسائل الإعلام، ويتخذ الحوار شكل التراشق بالكلمات والاتهامات، وهو ما نخشى أن نواجه في قادمات الأيام. للأسف، قنوات التنسيق والتشاور بين الجانبين لم تكن سالكة تماماً خلال العام الأخير، وقد جاءت “تفاهمات كيري” لتخرج الحوار والتشاور من قنواته المعتادة، إلى فضاء الإعلام، وبما يفسح في المجال، أمام أطراف عديدة، للدخول على خط الخلاف، وتضخيمه، وتنشيط حرب الكلمات والاتهامات، لكأن المنطقة العربية ليس فيها ما يكفيها من صراعات ونزعات وشقاقات، لينضاف إليها، تنازع وشقاق بين الأردنيين والفلسطينيين. الفلسطينيون ليسوا طرفاً في “تفاهمات كيري”، وهم كانوا يتطلعون لأخذ مطالبهم بنظر الاعتبار، او على الأقل لجزء منها ... هم لم يخرجوا في هبتهم الشعبية من أجل تثبيت الوضع القائم في الأقصى، هم لا يعرفون كيف يمكن تعريف “الوضع القائم”، ولا هم قادرون من خبرتهم وتجاربهم، على التمييز بين “زيارات” للأقصى أو اقتحامات له ... وربما بدا لكثيرين منهم، أن هذا التفاهمات لا تخصهم وإن كانت تتعلق بـ “ألاقصى”، قلب عاصمة دولتهم المحتلةورمز هويتها ... لهذا قابلوا بغالبيتهم العظمى هذه التفاهمات، بالتحفظ والرفض والانتقاد. وأحسب أن مشاعر الغضب التي تنتاب الفلسطينيين، تنصب بالإساس على الجانب الإسرائيلي، الذي لم يتوقف قبل التفاهمات وبعدها، عن مواصلة سياساته العدوانية والاستفزازية، ولن يتوقف ... فيما النصيب الآخر من الغضب إنما انصب على الموفد الأمريكي، الذي عمل على “تهدئة” العلاقات الأردنية – الإسرائيلية، ولم يبدِ اهتماما بحلحلة أي ملف من ملفات الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي العالقة. لا أحد في عمان، لديه ما يمكن أن يعرضه لتهدئة روع الفلسطينيين، أو يطمئنهم على مستقبلهم وحقوقهم ومآلات مشروعهم الوطني في الحرية والاستقلال والدولة والعودة ... لا أحد في عمان، لديه “دالّة” على الإسرائيليين المنفلتين من عقال التطرف الديني والقومي والاستيطاني الاستصالي ... لذلك لا أحد بمقدوره أن يعد بشيء، بما في ذلك تطبيق هذه التفاهمات الجزئية والمحدودة والمؤقتة بحكم طبيعتها، وطبيعة الطرف الإسرائيلي الذي التزم بها، وهو المعروف بكذبه وتلونه، وميله المنهجي والمنظم، لنكث الوعود وضرب الالتزامات عرض الحائط. ليخرج الفلسطينيون في هبتهم الشعبية كما شاؤوا، وليسعوا في محاولة رفع كلفة الاحتلال ما أمكنهم إلى ذلك سبيلا ... فليس لدى الأردن أو غيره، ما يعرضه عليهم، ... لم يبق لديهم ما يخسرونه، بعد أن باتت ظهورهم إلى جدار الفصل العنصري ... ولننصرف نحن في الأردن إلى أولوياتنا وأجندتنا الحافلة بالتحديات والاستحقاق، ولنبق قنوات التنسيق والتشاور نشطة فيما بين الجانبين، حتى لا يتسلل الإسرائيلي من شقوق الخلافات والتباينات، وحتى لا يبدو أن الصراع في الأقصى وأكناف بيت المقدس، كصراع أردني فلسطيني، مع أنه صراع الأردنيين والفلسطينيين مع الاحتلال والاستيطان والعنصرية بالأساس.