آخر المستجدات
سطو مسلح على فرع بنك في المحطة وسلب مبلغ مالي وقفة احتجاجية أمام محكمة أمن الدولة بالتزامن مع جلسة ابو ردنية والعيسى مواطنون يتهمون الزراعة بالسماح بقطع أشجار سنديان عمرها ١٠٠٠ سنة.. والوزارة تنفي سائقو التربية يواصلون اضرابهم: اجراءات لذرّ الرماد في العيون - صور شاهد- صلوات علنية للمستوطنين داخل الأقصى واعتداء على المرابطين فرح ينتقد تعاطي الخارجية مع ملف الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال العبادي لـ الاردن24: تصريحات الرزاز تعاكس الواقع.. ونسمع جعجعة ولا نرى طحنا الأردن سيتسلم أراضي الباقورة والغمر في العاشر من الشهر القادم آلاف المستوطنين يقتحمون حائط البراق بالقدس المحتلة المواصفات: مواصفات قياسية لبطاريات الهايبرد خلال 6 أشهر جعجع يعلن استقالة وزرائه من الحكومة اللبنانية عاصفة الكترونية دعما للأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال الأحد لبنان: الداخلية تنفي استقالة الوزيرة ريا الحسن.. ولا اجتماع للحكومة الأحد.. والمتظاهرون يتدفقون إلى الشوارع عبد خرابشة لـ الاردن24: تقرير ديوان المحاسبة القادم يكشف انضباط الجهات التنفيذية الاحتلال يقدم "ماء وملح" للأردنية هبة اللبدي.. ومحاميها سيطعن بتمديد اعتقالها وزير المالية اللبناني: التراجع عن فرض أي ضريبة وإلغاء جميع المشاريع المقدمة في هذا الشأن "الاطباء" تطلب لقاء عاجل مع الرزاز.. واتفاق على الزام شركات التأمين بلائحة الاجور الطبية الضمان لـ الاردن24: بدء استقبال طلبات التعطل عن العمل لغايات التعليم والعلاج قبل نهاية الشهر حملة ارجاع مناهج الصفين الأول والرابع تواصل نشاطها.. وتدعو الأهالي للاستمرار بتسليم المناهج بعد "الجلدة الأخيرة" اللبنانيون يصرخون: إرحلوا!

الضجيج

د. يعقوب ناصر الدين
حسنا فعل رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي أنه نزل إلى أطراف الميدان أكثر من مرة منذ توليه مهام رئيس الوزراء ،  وسرني أنه يتكلم بشكل مقتضب ، فهو يدرك على ما يبدو أن الناس قد سئموا كثرة الكلام عن الأزمات التي يواجهها بلدنا ، وخاصة الإجراءات الحكومية لحل الأزمة الاقتصادية، حتى أنه أضحكني تعليق أحد الصناعيين حين قال ذات مرة « كلما سمعت عن إجراءات حكومية لتصحيح الوضع الاقتصادي يزداد قلقي على مصنعي الصغير « .
نعم من الضروري أن يعرف الناس بأن الحكومة غير قادرة على حل ذلك الحجم من الأزمات وخاصة تلك التي لا نتحكم بها من ناحية ، وتؤثر علينا من ناحية أخرى ، فعلى سبيل المثال تشكل الحروب الدائرة في العراق وسوريا بشكل خاص أحد أهم وأخطر معوقات نهوض اقتصادنا الوطني، نظرا لما يترتب عليها من أعباء مالية لحماية الحدود ، والتصدي للمنظمات الإرهابية التي تمتلك قوة عسكرية قد توازي قدرة الجيوش الرسمية، فضلا عن تأثر عمليات الاستيراد والتصدير، والمشروعات المشتركة ، وغيره الكثير ، فهل تستطيع الحكومة أن تغير في هذا الواقع شيئا، سوى السعي لمعالجة تلك الآثار السلبية على الاقتصاد الوطني ؟
وماذا عن واقع الاقتصاد العالمي ، الذي تتفاقم كوارثه ، وتتراجع فرص تعافيه من أسواق تغرق في الديون ، وتدهور في العملات ، وتباطؤ في النمو ، وها هي أهم وأكبر المجلات العالمية المتخصصة تضع عناوينها وبالقلم العريض « الاقتصاد العالمي خالي الوفاض من الذخيرة المالية « وتضيف « عاصفة على وشك أن تهب على اقتصاد العالم، هل يستطيع أحد وقف انهيار قادم ؟»
 نحن إذن نواجه واقعا محليا وإقليميا وعالميا سيئا ، وأي تحسن يجب أن يمر بصورة أو أخرى عبر تلك الثلاثية ، ولذلك فإن أفضل ما نفعله أمام هذا الوضع أن نعمل كثيرا ونتكلم قليلا ، وعلى الحكومة أن تقترب من الناس في أقوالها وأفعالها ، فإذا ما عجزت عن تحقيق شيء ما ، تقدم لهم الأسباب الموضوعية ، وتطلب منهم المزيد من الصبر ، وإذا أنجزت شيئا تشعرهم به ، وتدعوهم إلى معرفته وانتظار ثماره ، أما أن تتحول أزماتنا الحقيقية إلى ندوات ثقافية ، ووجهات نظر فردية ، وفصاحة ليست في مكانها  فذلك مجرد ضجيج صار يستفزنا جميعا !الرأي