آخر المستجدات
اخليف الطراونة يكتب عن السماح بقبول الحاصلين على 60% في الجامعات الحكومية الكيلاني يطالب بزيادة تعيينات الصيادلة.. ويقول إن اداريين يصرفون الادوية في المراكز الصحية أراضي الباقورة والغمر .. حقائق ومعلومات مهمة وأساسية الأمانة تعلن تعليمات الدعاية الانتخابية للغرف الصناعية والتجارية توافد الاردنيين الى دمشق يرفع الاسعار على السوريين.. و "التموين" السورية ترد مفوضية اللاجئين: عودة السوريين في الاردن تحتاج ضمانات و"ترتيبات دولية" إدخال 3 صناديق كبيرة إلى مبنى القنصلية السعودية بإسطنبول الامانة لـ الاردن24: عطاء مدينة السيارات في الماضونة "قاب قوسين".. والتنفيذ مطلع العام القادم الداوود: الشاحنات الاردنية لم تدخل سوريا بعد.. وننتظر تطمينات الحكومة السورية الجبير: ما حدث لخاشقجي خطأ فادح.. ومحمد بن سلمان لم يكن يعلم ماذا بعد قرار استعادة الباقورة والغمر.. سياسيون: المطلوب خرائط تضمن استعادة كلّ شبر الأمن: القبض على ١٤٣١ مطلوبا.. والتعامل مع ١٠٨ قضايا جرائم الكترونية خلال أسبوع أردوغان: سنعرّي الحقائق كافة بقضية خاشقجي الثلاثاء مجلس النواب: قرار الملك يبعث على الفخر والإعتزاز نتنياهو يقول إنه سيتفاوض مع الأردن بشأن تمديد اتفاقية الباقورة والغمر وزارة الخارجية تسلم حكومة الاحتلال قرار الاردن بانهاء الملحقين الخاصين بالباقورة والغمر مجلس الوزراء يبحث قضية الباقورة والغمر بعد ابلاغ الاردن للحكومة الإسرائيلية قرارها عدم تجديد الملحقين. لجنة لتقييم أسعار أراضي الدولة المعتدى عليها.. ومتقرح بمبادلة ملكيات المواطنين الملك عبدالله يعلن إنهاء ملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية وادي عربة.. وابلاغ اسرائيل بالقرار الكيلاني: سنعلن أسماء شركات التأمين المقاطعة خلال 48 ساعة

الصفقة التي يريدها الرئيس

ماهر أبو طير

للولايات المتحدة الاميركية اساسا بعثة دبلوماسية في القدس، والكل يعرف، ان هناك قنصلية اميركية في المدينة المحتلة، بما يعني اعترافا جزئيا، بالقدس عاصمة لاسرائيل.
اليوم يثور الرأي العام العربي، بعد الكلام عن اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لاسرائيل، هذا على الرغم من ان الكونغرس الاميركي قرر ذلك في مشروع منذ 22 عاما، وهو مشروع لم يوقعه الرؤساء الاميركان، وصدّق عليه الكونغرس الأميركي في 23 أكتوبر 1995 ،وأعطى هذا القانون سلطة تأجيل تنفيذه لمدة 6 أشهر، وإحاطة الكونغرس بهذا التأجيل، وهو ما دأب عليه الرؤساء الأميركيون المتعاقبون منذ العام 1998.
مالذي تعنيه كل الاجراءات الاسرائيلية في المدينة المحتلة، من حيث مصادرة الارض وبناء المستوطنات، وتهجير السكان، وغير ذلك من تفاصيل، تطمس الهوية العربية للمدينة، غير ان اسرائيل لديها الضوء الاخضر في الاساس، لتحويل المدينة الى عاصمة، هذا اضافة الى تهديدات المسجد الاقصى، يوميا، والدعم المعنوي من اغلب الرؤساء الاميركان، بشأن ملف القدس، عبر زيارتهم للمدينة، وعقد لقاءات مع رؤساء الحكومات الاسرائيلية في المدينة، وغير ذلك.
مايراد قوله هنا، ان الامر ليس جديدا، كليا، لكننا لانعترف بمسؤوليتنا، ونريد التظاهر ان هذه خيانة اميركية للعلاقات مع العرب، ومفآجأة غير متوقعة من الادارة الاميركية، برغم كل المؤشرات التي اقلها الدعم المالي الاميركي، الذي تستعمله تل ابيب في بناء المستوطنات في القدس، اضافة الى الدعم المالي المتدفق من اللوبيات اليهودية في الولايات المتحدة، لصالح المشاريع الاسرائيلية، في القدس.
هذا نفاق كبير، نفاق ان نحتج اليوم، برغم كل مايجري منذ اكثر من ستين عاما، ونتشاغل اليوم، اذا ماكانت العاصمة وفقا للتوجه الاميركي، تعني القدس الغربية، ام القدس الشرقية، ام القدس الموحدة، نفاق المتعامين عما يحدث، وحدث طوال عقود؟!.
علينا ان نتحدث بصراحة، ونقول ان القضية الفلسطينية تواجه اسوأ فصولها، اي فصل التصفية، وتوزيع مسؤوليات القضية الفلسطينية، على دول الجوار وتحديدا الاردن ومصر.
الاعتراف الاميركي، بالقدس عاصمة لاسرائيل، مجرد امتداد لوجود السفارة في «تل ابيب» وللمفارقة فقد تورطنا بذات الخدعة المطلوبة، اي قبول وجود سفارة اسرائيلية، في «تل ابيب» وعدم قبولها في القدس، وكأن الاحتلال هناك مقبول، والاحتلال في القدس مرفوض!.
في وقت متأخر من ليلة الاربعاء، تكون الامور قد اتضحت، ومالذي يريده ترمب، خصوصا، مع الاراء التي تتحدث حول ان الادارة الاميركية تريد فرض تسوية، واجبار العرب على التفاوض، مقابل صفقة اقل سوءا؛ ما قد يأخذنا اليه القرار الاميركي، الذي قد لا ينفذ مباشرة، من باب التدرج في تجرع السم.
هذا يعني ان الادارة الاميركية تريد فرض تسوية جديدة، يتوسل اليها العرب، مقابل عدم تنفيذ قرار السفارة الاميركية في القدس، بمعنى ان الاعلان عن هكذا توجه، يراد منه ممارسة اكبر ضغط على الفلسطينيين والعرب، من اجل قبول تسوية بشكل اقل حدة.
هذه احدى التحليلات الاميركية والاسرائيلية المهمة، التي تقول ان الاعلان الاميركي، سواء تم بشكل رسمي، او تعبيرا عن ايمان ترمب الشخصي، بحق اسرائيل في القدس كعاصمة، او عبر نقل السفارة، بشكل متدرج، يراد منه فرض تسوية، سواء مع الاعلان عن القرار، او بعد ذلك بقليل، من اجل ان يصير حلم العرب فقط، عدم تنفيذ هذا التعهد، وبما يؤدي كما اشرت الى صفقة من نوع آخر، وهي صفقة ستؤدي الى انهاء القضية الفلسطينية، فعليا، وتحويلها الى قضية سكانية، يتم توزيع احمالها داخل الضفة الغربية وغزة والاردن ومصر، وبحيث يصير مبدأ «ادارة السكان» هو عنوان هذا الحل.
علينا ان نتوقع الكثير، لكن مايمكن قوله اليوم، ان القضية الفلسطينية تدخل المرحلة الاخطر، وتداعيات هذه المرحلة، لاتقف عند حدود الفلسطينيين، بل تمتد الى الاردن ومصر، لاعتبارات كثيرة.