آخر المستجدات
الوطنية للأوبئة تدعو لعودة نشاط بعض القطاعات.. وتحذّر من خطر ظهور اصابات جديدة اعتصام حاشد أمام الحسيني رفضا لخطة الضم.. واستهجان لمحاولات التقليل من الخطر ماكرون يطلب من إسرائيل التخلي عن أي خطط لضم أراض فلسطينية بدء المرحلة 4 من خطة إعادة الأردنيين من الخارج التربية تعلن مواعيد وإجراءات امتحانات التعليم الإضافي - اسماء ومواعيد ماذا يعني حصول الأردن على ختم السفر الآمن؟ حوادث مواقع العمل.. درهم وقاية خير من قنطار علاج أمر الدفاع رقم (6).. مبرر التوحش الطبقي! بانتظار العام الدراسي.. هل تكرر المدارس الخاصة استغلالها للمعلمين وأولياء الأمور؟ نقل د.أحمد عويدي العبادي إلى المستشفى إثر وعكة صحية شركات الكهرباء.. جناة ما قبل وما بعد الكورونا!! التعليم العالي توضح بخصوص طلبة الطب الأردنيين في الجزائر عربيات لـ الاردن24: لن يُسمح للقادمين من أجل السياحة العلاجية بادخال مركباتهم إلى الأردن قلق في الفحيص بعد لجوء لافارج إلى الإعسار: التفاف على تفاهمات البلدية والشركة حول مستقبل الأراضي العجارمة ينفي حديثه عن اتخاذ قرار ببدء العام الدراسي في 10 آب.. ويوضح المراكز الصحية في إربد.. تدني جودة الخدمة يضرّ بالمنتفعين الضمان تسمح للعاملين في قطاع التعليم الخاص الاستفادة من برنامج مساند (2) أردنيون في الخليج يناشدون بتسهيل اجراءات عودتهم بعد انتهاء عقودهم المعونة الوطنية بانتظار قرار الحكومة حول دعم الخبز التربية لـ الاردن24: ضبطنا 58 مخالفة في التوجيهي.. والعقوبات مختلفة

الشرط الصيني

أحمد حسن الزعبي
لم يعد العلم نادراً كما كان حتى نطلبه في الصين ،بل الندرة الآن في التوظيف الذي صار فيه الخريج الجامعي مثل «سيارات المنطقة الحرة» يتقدم بالعمر وهو في مكانه يقف تحت شمس الانتظار ، رهين ذوق المتفحصين ومزاج الدلاّلين والمتدللين.. ليس له أي أمل الا بالتصدير الى الخارج وهو «كرت أبيض»!.

***

لفت انتباهي أحد الأخبار المنوعة يقول ان شركة في الصين مختصة ببيع منتجات صحية مصنوعة من التماسيح وضعت شرطاً لمن يريد ان يعمل في الشركة بقسم المبيعات أن يقبّل تمساحاً حيّاً وذلك ليثبت جرأته وشجاعته وقدرته على تأدية وظيفته بكل مسؤولية دون تردد أو خوف.. وبالفعل أقدمت الشركة على إحضار تمساح ووضعته في الشارع المحاذي للمبنى وطلبت من المتقّدمين الانحناء وتقبيل التمساح على وجهه...فمن تشجّع نجح وانضم الى العمل ومن فشل اعتذروا له عن الوظيفة التي على ما يبدو انها تستحق كل هذه المغامرة...

انا أرى ان الحصول على وظيفة في الأردن أصعب بكثير من الشرط الصيني أعلاه..فهناك عليك تقبيل تمساح واحد...أما ان تنجو وتظفر بالوظيفة واما أن يقضم رقبتك ويريحك من معاناة البحث عن عمل...أما هنا عليك ان تقبل ايادي الف «تمساح».. وصرّة الف «حوت» حتى تظفر بوظيفة وغالباً ما «يعقطك» أحدهم «بذيله» ويخرجك من مكتبه مذؤوماً مدحوراً بسبب سوء الاستقبال...

الشرط الصيني ان تقبل رأس تمساح بمعنى «كائن حي» يعمل على فطرته اذا لم يكن جائعاً فلن يفترسك...هنا عليك ان تقبل يد ورجل «تمساح سياسي» أو قفا «حوت رأسمالي» حتى يتواسطا لك في وظيفة او يتدخلا في قرار تعيينك... ويختلف التمساح الصيني عن البلدي انه – عن دون جميع التماسيح - لا يفتح فمه حتى للعصافير الصغيرة لتنقّب ما بين أسنانه لتعيش..

غطيني يا كرمة العلي.


(الرأي)
 
Developed By : VERTEX Technologies