آخر المستجدات
التربية تحيل نحو 1000 موظف الى التقاعد - اسماء المعلمين تنفي التوصل لاتفاق مع الحكومة.. وتؤكد استمرار الاضراب قانونا التعليم العالي والجامعات يدخلان حيّز التنفيذ.. ويمهدان لتغييرات قادمة بيان شديد اللهجة من مجلس محافظة العاصمة يهاجم قرار الرزاز المحكمة الدستورية تقضي بعدم الزامية عرض اتفاقية الغاز الاسرائيلي على مجلس الأمة - وثائق اللصاصمة يدعو معلمي الكرك لعدم التعاطي مع تعميم المعاني البطاينة: خفض معدلات البطالة يحتاج لتوفير عدد استثنائي من فرص العمل ارباك بين المحامين.. والصوافين: ننتظر اقرار (4) أنظمة متعلقة بالملكية العقارية اليوم.. وننتظر (11) لاحقا الاوقاف تنفي استدعاء خطيب جمعة أشاد بالمعلمين وأيّد موقفهم للوزير ذنيبات .. كيف يكون ترحيل الازمة وتجاهل التفاهمات انجازا وبطولة ؟ الزعبي لـ الاردن24: درسنا الطاقة الاستيعابية للجامعات قبل اعلان القبول الموحد.. والعدد طبيعي د. توقه يكتب عن مخطط برنارد لويس في تفتيت العالم العربي والإسلامي الداخلية تؤكد سلامة اجراءات تجديد جواز سفر مطلوب بحادث حريق جمرك عمان رغم تعميم الوزارة.. اضراب المعلمين يحافظ على نسبة 100%.. والمحافظات: اصرار كبير العمل ل الاردن24: تصويب اوضاع العمالة الوافدة الأسبوع القادم.. وسنعتبر كل مخالف مطلوبا الخصاونة لـ الاردن24: ندرس تغيير آلية دعم نقل طلبة الجامعات 72 ساعة تحدد مصير نتنياهو! بدء تقديم طلبات الانتقال من الجامعات والتخصصات - رابط التقديم عقدت في الضفة- ماذا قال نتنياهو اثناء جلسة الحكومة؟ المعطلون عن العمل في المفرق يجددون اعتصامهم المفتوح: ممثلو الحكومة نكثوا الوعد - صور
عـاجـل :

الشتيمة بدولار

أحمد حسن الزعبي
إعادة التدوير لا تعني فقط أن يتم جمع الحديد والبلاستيك المستعمل واعادة بيعه ليتم صهره وانتاجه من جديد، وانما اعادة استخدام الشيء في مكان آخر مع بعض التحسين..مثلاً لدي هواية جمع «التنك» بمختلف الأحجام والألوان واستخدامها كقوارات للورد ونبات الزينة ووضعها على مداخل الدرج ، وكانت لدي هواية قديمة زمن الطفولة وهي البحث عن الأحذية الرياضية المستعملة لـ»قص» لسان الحذاء المستعمل واستخدامه في صنع «شنكل مطاط « لصيد العصافير...والبحث عن أي طشت مكسور لاستخدامه في التزلق من فوق التلة القريبة من بيتنا على طريقة الاخ الفاضل «طمطم»..وغيرها الكثير..
**
«سوزان كارلاند» باحثة استرالية مسلمة زوجة لمذيع برامج حوارية في التلفزيون الأسترالي يدعى «وليد علي» هي الأخرى قررت استخدام اعادة التدوير ، لكن هذه المرة اعادة تدوير الكراهية الى خير ومحبة ...»سوزان» قررت اعادة تدوير الاساءة التي تتلقاها على صفحتها على تويتر وفيس بوك من خلال تبرعها بدولار استرالي واحد عن كل شتيمة تصلها لصالح الجميعات الخيرية، جاءتها هذه الفكرة بعد ان اكتشفت انها تتلقى رسائل وتغريدات من حسابات مجهولة تهاجمها على طريقة لبساها واعتناقها الاسلام متهمين اياها بأنها تحب القمع والقتل والحرب والتمييز.. فبدلاً ان تدخل في نقاش لا ينتهي وبدلاَ من ان ترد الاتهام باتهام والشتيمة بشتيمة حيث لن يستفيد أحد..صارت تعد الشتائم التي تصلها على «الانبوكس» وتحولها الى دولارات لصالح أشخاص محتاجين..

كم جميل وراقي هذا التصرّف، لكنني لا استطيع تقليده فلو عرف البعض نيتي في التبرّع لأسرفوا في الشتيمة، لا حبّاً في عمل الخير الذاهب للجمعية وانما لمضاعفة خسارتي المالية بالاضافة للشتيمة .. وانتم أعرف مني بالقلوب الرحيمة في بلدي...
لكن لدي فكرة قريبة من فكرة السيدة سوزان..هو بدل ان نغرق «اسرائيل» بالشتائم على «تويتر» و«فيسبوك» و«التلغرام».. في حين الشعب الفلسطيني مرابط ويقاوم هناك .. نستطيع ان نقدّم تخفيضات موسمية، ففي زمن الانتفاضات عزيزي المعلق تستطيع ان تتبرع بعد كل عشر «تغريدات» تأييد للمقاومة بدولار مقابلها، وفي حالة الهدوء النسبي في الأرض المحتلة كل «بوست» تأييد بدولار.. فكلام التأييد او الإدانة لن يغير ما يجري على الأرض...

حاول أن تقتصد في الكلام وان تسرف في الفعل...
الرأي .