آخر المستجدات
التربية تنهي استعداداتها لدورة التوجيهي التكميلية.. وتعمم بتكليف المعلمين بأعمال المراقبة انهيار خزان فوسفوريك في العقبة.. المحافظ يجتمع بادارة الفوسفات الأحد.. والشركة ترد الحجايا: حتى الاعارة تحولت إلى شركة اكاديمية الملكة رانيا.. ولا تراجع عن العلاوة مهما قال سحيجة الحكومة مليارات الدولارات عالقة بين الأردن والعراق امانة عمان تدرس احالة عدد من موظفيها المستكملين الشروط على التقاعد - اسماء الامن يصدر بيانا حول استخدام الكلاب في زيارة الرزاز إلى اربد العرموطي: مراكز قوى تحول دون النهوض بالدولة الأردنية مجالس محافظات تلوح بتقديم استقالتها احتجاجا على الاجراءات الحكومية الربضي ل الأردن 24: إعادة تسعير التعرفة الكهربائية وبند أسعار الوقود مازالا قيد التشاور ارشيدات لـ الاردن24: اجراءات قضائية بحق الحكومة لعدم إلغاء اتفاقية الغاز الموقعة مع الكيان الصهيوني وثيقة تؤكد وقف منح أبناء الوسط والشمال للأقل حظا والمقبولين على الدورة الشتوية.. والوزارة تنفي إربد: هاجس إغلاق المحال التجارية يلاحق أصحابها باستمرار.. ولا حلول الحرس الثوري الإيراني يعلن احتجازه ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز محطات المحروقات على طريق المطار تهدد بالاغلاق.. وسعيدات يطالب العموش بتحمل مسؤولياته شاهد - قنوات إيرانية تبث لقطات تدحض الرواية الأمريكية بشأن إسقاط طائرة مسيرة إيرانية في مضيق هرمز الاردنيون يدفعون 45% من ثمن ملابس أطفالهم للحكومة.. لا اصابات بين الأردنيين في اليونان.. والخارجية تدعوهم للحذر البطاينة: 220 تسوية بقيمة (2 مليون وربع) دينار لمتعثري قروض صندوق التنمية حراك بني حسن يعلن وقف المفاوضات مع الجهات الرسمية والعشائرية.. والعودة إلى الشارع زواتي توضّح تعويض الاردن من الغاز المصري بدل انقطاع 15 سنة

الشتيمة بدولار

أحمد حسن الزعبي
إعادة التدوير لا تعني فقط أن يتم جمع الحديد والبلاستيك المستعمل واعادة بيعه ليتم صهره وانتاجه من جديد، وانما اعادة استخدام الشيء في مكان آخر مع بعض التحسين..مثلاً لدي هواية جمع «التنك» بمختلف الأحجام والألوان واستخدامها كقوارات للورد ونبات الزينة ووضعها على مداخل الدرج ، وكانت لدي هواية قديمة زمن الطفولة وهي البحث عن الأحذية الرياضية المستعملة لـ»قص» لسان الحذاء المستعمل واستخدامه في صنع «شنكل مطاط « لصيد العصافير...والبحث عن أي طشت مكسور لاستخدامه في التزلق من فوق التلة القريبة من بيتنا على طريقة الاخ الفاضل «طمطم»..وغيرها الكثير..
**
«سوزان كارلاند» باحثة استرالية مسلمة زوجة لمذيع برامج حوارية في التلفزيون الأسترالي يدعى «وليد علي» هي الأخرى قررت استخدام اعادة التدوير ، لكن هذه المرة اعادة تدوير الكراهية الى خير ومحبة ...»سوزان» قررت اعادة تدوير الاساءة التي تتلقاها على صفحتها على تويتر وفيس بوك من خلال تبرعها بدولار استرالي واحد عن كل شتيمة تصلها لصالح الجميعات الخيرية، جاءتها هذه الفكرة بعد ان اكتشفت انها تتلقى رسائل وتغريدات من حسابات مجهولة تهاجمها على طريقة لبساها واعتناقها الاسلام متهمين اياها بأنها تحب القمع والقتل والحرب والتمييز.. فبدلاً ان تدخل في نقاش لا ينتهي وبدلاَ من ان ترد الاتهام باتهام والشتيمة بشتيمة حيث لن يستفيد أحد..صارت تعد الشتائم التي تصلها على «الانبوكس» وتحولها الى دولارات لصالح أشخاص محتاجين..

كم جميل وراقي هذا التصرّف، لكنني لا استطيع تقليده فلو عرف البعض نيتي في التبرّع لأسرفوا في الشتيمة، لا حبّاً في عمل الخير الذاهب للجمعية وانما لمضاعفة خسارتي المالية بالاضافة للشتيمة .. وانتم أعرف مني بالقلوب الرحيمة في بلدي...
لكن لدي فكرة قريبة من فكرة السيدة سوزان..هو بدل ان نغرق «اسرائيل» بالشتائم على «تويتر» و«فيسبوك» و«التلغرام».. في حين الشعب الفلسطيني مرابط ويقاوم هناك .. نستطيع ان نقدّم تخفيضات موسمية، ففي زمن الانتفاضات عزيزي المعلق تستطيع ان تتبرع بعد كل عشر «تغريدات» تأييد للمقاومة بدولار مقابلها، وفي حالة الهدوء النسبي في الأرض المحتلة كل «بوست» تأييد بدولار.. فكلام التأييد او الإدانة لن يغير ما يجري على الأرض...

حاول أن تقتصد في الكلام وان تسرف في الفعل...
الرأي .