آخر المستجدات
وزارة المالية: رواتب كانون الثاني في موعدها المقرر بينو يؤكد: شبهة دستورية اثناء التصويت على قانون العمل.. لا نصاب وخطأ في العدّ الضريبة توضح حول خفض ضريبة المبيعات على "الزواحف والأفاعي والسلاحف وغيرها" المياه توضح حول التوصية برفع تعرفة المياه: كلفة المتر المكعب 3.28 دولار.. ونبيعه بـ 40 قرشا "خدع" في محرك البحث غوغل قد يجهلها كثيرون بيع 210 آلاف اسطوانة غاز خلال اليومين الماضيين.. ومحطات المحروقات تستنفر العوران لـ الاردن24: العمالة الوافدة تتحكم بأسعار الخضار والفواكه.. وعلى الأمانة فرض رقابتها التربية لـ الاردن24: لا تغيير على موعد امتحان التوجيهي.. وماضون في الخطة الجديدة وفيات الاربعاء 16/1/2019 منخفض قطبي اليوم وثلوج فوق 900 متر - تفاصيل "ابراهيم".. والد طفلين يناشد الاردنيين مساعدته في تأمين متطلبات العيش الحسنات يدعو "العمل" للالتزام بالاتفاقيات.. ويحذر من اعلانات عاملات المنازل عبر مواقع التواصل بدء الإجراءات القانونية اللازمة لكف الطلب عن أول من كشف قضية الدخان اعتصام في المفرق: تسقط حكومة الافقار.. حكومة رفع الاسعار - صور هميسات: الكشف التنافسي الشهر القادم.. ونتوقع وصول عدد طلبات التوظيف إلى ٣٨٠ ألف بدء تقديم الطلبات الأولية لمشروعات البحث العلمي - رابط الوطنية للدواجن تربط انهاء خدمات موظفين بخسائر في سوق عمان.. والعمل تتابع 1573 طلب للإنضمام لبرنامج "خدمة وطن" باليوم الأول طالع قائمة السلع التي تم تخفيض ضريبة المبيعات عليها - جدول جرش تتأهب للثلوج: نشر آليات على طريق اربد عمان.. وغرف عمليات على مدار الساعة

الشباب والمرحلة القادمة

د. رحيّل الغرايبة

المرحلة القادمة تشكل فرصة واعدة مهمة للشباب وسط الظروف الصعبة التي نعيشها، و التحديات المعقدة التي تواجه الدولة الأردنية وسط هذا الإقليم الملتهب والمضطرب، بأن يبحثوا عن دور فاعل ومؤثر في مسيرة الأحداث وتوجيهها نحو آفاق مستقبلية طموحة، حيث أن الشباب ما زالوا يعيشون مقتضيات المرحلة السابقة التي لم تستطع الارتقاء إلى البحث عن الطاقات الجديدة والابداعات المستترة في أعماق المجتمع، رغم وجود صيحات ونداءات عديدة وواضحة في ضرورة الاستفادة من الشباب والأجيال الجديدة.
العالم كله يشهد مرحلة تغيرات عميقة وجديدة، والمجتمعات الإنسانية تستعد للقفزة الهائلة في عالم الرقميات والتغيرات الضخمة في آليات التواصل المجتمعي التي سوف تسفر عن تطورات متسارعة في العلاقات بين الأفراد والجماعات، وسوف تفرض إيقاعها على منظومة السلطات وكيفيات إدارة الشعوب، ومجمل المنظومات القيمية والأعراف والتقاليد والاتجاهات الفكرية والثقافية التي تضبط سير المجتمعات، مما يقتضي من أصحاب القرار وأهل المسؤولية العامة المبادرة نحو امتلاك القدرة على التكيف مع هذه التغيرات والاستعداد للعبور الأممي الكبير لبوابة المستقبل الجديدة والمختلفة.
أول معالم الاستعداد ينبغي أن تكون بمشاركة الشباب الواسعة والجدية والفاعلة في القراءة والتشخيص والفهم والتحليل، والوقوف على العوائق والمشكلات بعمق وبمنهج علمي، ومن ثم المشاركة في الحلول والاقتراحات والتوصيات.
القضية الأكثر أهمية في هذا المجال أن الشباب ينبغي عليهم أن يعلموا يقيناً أن دور الشباب المأمول لا يأتي منحة من أحد، ولا يتم عبر الوعود من أصحاب السلطة، وإنما يحتاج إلى صناعة حضور شبابي فاعل يفرض نفسه على الواقع، وهذا لا يتم بجهود فردية متفرقة، وإنما عبر اتقان آليات التجمع والحشد المنظم، وتكوين أجسام شبابية صلبة قادرة على امتلاك رؤية وبرامج عمل مقنعة، ومن هذا المنطلق لا بدّ من إيجاد شبكات عمل شبابي واسعة بحيث تغطي كافة محافظات المملكة وأطرافها، وتنبت من البيئة الأردنية الحقيقية، ومشبعة بالروح الوطنية الوثابة، وفيها تنوع واسع وتعددية مقبولة من أجل خوض الانتخابات القادمة بكثافة، وفرز مجموعة نواب شبابية وازنة تملك رؤية وبرنامجاً مدروسا لصياغة مستقبل الدولة الأردنية، وفق مقتضيات ومعالم المرحلة القادمة.
هذا الطرح ليس ضرباً من الخيال، وليس خارج نطاق آفاق الطموح المفترض للشباب الظامىء للمجد والنهوض، والطامح نحو التغيير وصناعة الغد الأفضل الذي يليق بالأردنيين ويلبي أشواقهم نحو بناء الدولة الأردنية الحديثة التي تشكل نموذجاً ملهماً لشعوب المنطقة كلها.