آخر المستجدات
المعلمين ترفض مقترح الحكومة "المبهم" وتقدم مقترحا للحلّ.. وتؤكد استمرار الاضراب المصري ل الاردن 24 : قانون الادارة المحلية الى مجلس النواب بالدورة العادية المقبلة .. وخفضنا عدد اعضاء المجالس المحلية بث مباشر لإعلان نتائج الترشيح للبعثات الخارجية مستشفى البشير يسير بخطى تابتة .. ٢٠٠٠ سرير و ٣١ غرفة عمليات وتوسِعات وصيانة ابنية البطاينة : البدء بتوفيق وقوننة اوضاع العمال الوافدين غدا الاحد نديم ل الاردن٢٤:لن نلجآ لاية اجراءات تصعيدية لحين انتهاء الحوار مع الحكومة المتعطلون عن العمل في المفرق يواصلون اعتصامهم المفتوح ،ويؤكدون :الجهات الرسمية نكثت بوعودها جابر ل الاردن ٢٤: ندرس اعادة هيكلة مديرية التأمين الصحي السقاف لـ الاردن24: حريصون على أموال الأردنيين.. ولا ندخل أي استثمار دون دراسات معمقة شكاوى من ارتفاع أجور شركات نقل ذكي.. والخصاونة لـ الاردن24: نفرض رقابة مشددة يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي التربية: لدى الحكومة الخطط الكفيلة لبدء العام الدراسي.. والنقابة طلبت مهلة 48 ساعة الحوثيون يعلنون وقف استهداف السعودية بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية المعلمين تعلن سلسلة وقفات احتجاجية في الأسبوع الثالث من الاضراب "جائزة ياشين".. فرانس فوتبول تستحدث كرة ذهبية جديدة وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري

السيسي على خطى مرسي!

حلمي الأسمر
كل يوم من عمر الانقلاب في مصر يسجل حدثا جديدا، ليس في صالحه، فقد برع رجاله أيما براعة في جمع الأعداء، ويبدو أن الجبهة التي كانت متحدة في مناهضتها لحكم الرئيس المنتخب محمد مرسي، بدأت بالتصدع على نحو متسارع..
مثال ذلك ما سمي «تنسيقية 30 يونيو» المؤيدة للانقلاب، حيث بدأت تنتقد الحكومة المؤقتة، بل شاركت في عدة احتجاجات ضد قانون التظاهر والممارسات القمعية للشرطة، انتهت باعتقال عشرات النشطاء السياسيين من أعضاء تلك القوى!
آخر بيان للتنسيقية - التي يشارك فيها الحزب المصري الديمقراطي والمصريون الأحرار والحزب العربي الناصري وحزب الجبهة الديمقراطي وحركة كفاية – جاء تعليقا على قانون التظاهر وقالت فيه «لا يمكن أن يؤيد هذا القانون الا مستبد أو كاره للتغيير أو ملتصق بالسلطة، فلا مبرر ولا داعي له إلا اذا كان المطلوب هو وقف حركة الشعب المصري ومطالبه العادلة فى التغيير». أكثر من ذلك، اعتبرت أن الحكومة تحيد عن مسار الثورة، وأنها تتبع «منهج الغباء» الذي أسقط الحكومات السابقة، من اعتداء على النشطاء وممارسة العنف، كما انتقدت اعتقال النشطاء وقالت إنه يعطي مؤشرات قوية على نية إعادة الدولة البوليسية ، كما حذرت من أن هذه الحكومة ستدفع الثمن كما دفعته الأنظمة السابقة إن لم تتراجع عن هذا القانون، وهذه نغمة جديدة بالكامل على من أيدوا الانقلاب وسوّقوه بين الجماهير!
بحسب موقع «عربي 21» وهو موقع عربي جديد انطلق من لندن، فقد اعتقلت الشرطة المصرية اخيرا ثلاثة نشطاء من تنسيقية 30 يونيو بتهمة رسم جرافيتي، التنسيقية اعلنت –طبعا- عن أسفها من الوضع الذى وصلت إليه الحياة السياسية فى مصر ومصادرة الحق في التعبير والذي يستخدم ضد كل من يمارس العمل السياسي حتى أولئك الذين شكلوا جزءا من حلف 30 يونيو، كما كشفت أن الممارسات الاستبدادية طالت الكوادر الحزبية والشبابية من مختلف الاتجاهات حتى المعروف موقفها الرافض لحكم الإخوان والداعية إلى مظاهرات 30 يونيو، وقالت إن تلك الممارسات ستعيد تقسيم الشعب مرة أخرى وستدفع كتلا ثورية لمواجهة النظام من جديد، مشيرة إلى أن «الفاشية العسكرية ستقف عائقا أمام أي تطور سياسي وتعيد رسم التحالفات السياسية من جديد ضد السلطة الحالية»!
لو أغمضت عينيك، وسمعت هذا الكلام، لحسبت أن من يقوله هي هيئة الدفاع عن الشرعية، ولكن الحقيقة غير هذا، فقد بدا الانقلابيون يوحدون أعداءهم، كما فعل الرئيس مرسي في أواخر أيامه، وهو ما سهل الأمر على من يعاديه لحشد التأييد للتظاهر ضده، ويبدو أن السيسي يسير في الطريق نفسه، وتصديقا لهذا الكلام نستذكر تصريحات عماد الدين حسين، رئيس تحرير صحيفة الشروق، حين قال إن الجبهة العريضة من القوى السياسية التي شاركت بعزل الرئيس محمد مرسي آخذة في التفكك، بعد التحاق الحركات الثورية بالمعارضة، وحتى حركة تمرد التى كانت الداعي الرئيس لمظاهرات 30 يونيو أعلنت فروعها في عدة محافظات حل نفسها والعودة لصفوف الثوار، اعتراضا على ابتعاد الحكومة عن نهج الثورة، بل قال إنه لم يتبقَ في معسكر 30 يونيو سوى فلول نظام مبارك والجيش والشرطة الذين باتت بعض ممارساتهم تسبب لمؤيديهما الإحراج ويدفعون ثمنا سياسيا كبيرا بسبب ممارساتهم القمعية، وهذا ما يؤيده أيضا عبد الله السناوي القيادي الناصري حين قال إن الشروخ بين حلفاء «خريطة الطريق» تتسع، وقد تؤدي لانهيار التحالف بأكمله إذا ارتفعت درجة الإحباط الذي تسجله استطلاعات الرأى العام، فيما ما زالت جماعة الإخوان المسلمين تتمتع بظهير شعبي يساندها فيما تسعى إليه من تقويض الحكومة الحالية!
(الدستور)