آخر المستجدات
برلين تتجاوز عقدة الهولوكوست.. فماذا سيكون الردّ الأردني على رسالة هنيّة؟! بعد "هجوم المشارط".. المعلمين تستهجن ممطالة التربية وتطالب بحماية أرواح الطلبة مزارعو زيتون يغلقون طريق (جرش - عجلون) بعبوات زيت زيتون العبادي لـ الاردن24: الحكومة تحاول تجميل القبيح في موازنتها.. وحزم الرزاز لم تلمس جوهر المشكلة النعيمي لـ الاردن24: لا تغيير على نظام التوجيهي.. ولن نعقد الدورة التكميلية في نفس الموعد السابق توق لـ الاردن24: اعلان المستفيدين من المنح والقروض الجامعية قبل منتصف شباط أبو حسان لـ الاردن24: ندعم رفع الحدّ الأدنى للأجور منخفض جوي جديد اليوم وتحذيرات من تشكل السيول “الضمان” للمتقاعدين: القانون لا يسمح بزيادات مجلس الشيوخ قد يبدأ مساءلة ترامب الشهر المقبل ارشيدات لـ الاردن24: مستوى الحريات انحدر إلى حدّ لم يصله إبان الأحكام العرفية البطاينة لـ الاردن24: نحو 100 ألف عامل صوبوا أوضاعهم.. ولن نمدد الطفايلة في مسيرة المتعطلين عن العمل: إذا ما بتسمعونا.. عالرابع بتلاقونا سامح الناصر يتعمّد تجاهل مطالب الصحفيين الوظيفيّة عبير الزهير مديرا للمواصفات وعريقات والجازي للاستثمارات الحكوميّة والخلايلة لمجلس التعليم العالي وفاة متقاعد سقط من أعلى السور المقابل لمجلس النواب خلال اعتصام الثلاثاء ترفيعات واحالات واسعة على التقاعد في وزارة الصحة - اسماء وقفة أمام الوطني لحقوق الإنسان تضامنا مع المعتقلين المضربين عن الطعام الخميس توق يُشعر جامعات رسمية بضرورة تعيين أعضاء هيئة تدريس أو خفض عدد طلبتها الكنيست تصادق على حل نفسها والدعوة لانتخابات جديدة

السمسرة على المخيمات

ماهر أبو طير

الواضح تماماً ان المخيمات في الاردن،باتت ورقة يتم استعمالها بوسائل مختلفة،من اطراف متناقضة احيانا،والمخيمات تخضع هذه الايام لحالة من الشد بين كل الاطراف الرسمية والمعارضة،وبين الوان المعارضة،ثم وكلاء الداخل والخارج.

بقيت المخيمات حالة سياسية ساكنة،اغلب الوقت،فسكان المخيمات مواطنون اردنيون،وفي ذات الوقت لاجئون تحت عنوان العودة المنتظرة،والمخيمات بقيت تعيش تحت وطأة هذه الحساسية المزدوجة،وادارت وجودها بطريقة ذكية.

بدأنا منذ سنوات نشهد وضعاً مختلفاً،اذ كانت الحركة الاسلامية تقول ان المخيمات هي اكبر قاعدة تصويتية للاخوان المسلمين،وظهر لاحقا تجمع لنواب افاضل اطلقوا على كتلتهم في البرلمان اسم «نواب المخيمات» ثم تنبهت الجهات الرسمية لما يجري في المخيمات،فتارة يتم اصدار بيانات باسم الوجهاء والمخاتير،وتارة تتحرك دائرة الشؤون الفلسطينية للتذكير بأنها عنوان المخيمات الوحيد.

في حالات اخرى تم توظيف المخيمات في معركة الربيع العربي،اذ ان تيارات معارضة حاولت تحريك المخيمات بهدف اخافة الدولة بأن هذه المخيمات الساكنة تاريخياً ستخرج عن صمتها تحت عنوان اردني،على خلفيات سياسية واقتصادية واجتماعية.

في المقابل خرجت اتجاهات اخرى ولها تأثيرها في المخيمات وندّدت بأي محاولة لاستعمال المخيمات من جانب المعارضة،مؤكدة انها لن تسمح بتحويل المخيمات الى شوكة في خاصرة الدولة.

اغلب سكان المخيمات كان يرفضون عموما التدخل في الحراك الداخلي،لاعتبارات لاتنتقص من مواطنتهم بقدر خضوعها لحساسية (المواطنة-اللجوء) ولمعرفتها ان فاتورة الفوضى ستصب في النهاية ضد استقرارهم ايضا.

على ذات خلفية الانتخابات تتفاعل ذات القصة،فالكل يريد المخيمات الى جانبه،والدولة تحثه على المشاركة في الانتخابات النيابية،والمعارضة تتمنى لو تقاطع المخيمات،ومابينهما هناك اغلبية لاتريد الدخول في هذه المكاسرة.

هذا الوضع انتج حالة معقدة،اذ ان المخيمات اليوم،تعاني من تعدد الوكلاء وتنافسهم وتعدد الوانهم السياسية المتناقضة والمتحاربة.

كل ماتخشاه المخيمات ان تكون مجرد ورقة تكتيكية تتنازعها كل الاطراف في سياق المكاسرة الجارية داخليا،والتي ربما ضعفت هذه الايام الى حد كبير.

ذات التحسس اتضح في قصة اثارة المخاوف بين الناس،فأذا تحرك اهل معان او اربد،تأتي قوى من خارج المعارضة لتحرك المخيم من اجل ان تقول ان حركتكم ادت الى تفعيل المخيمات الساكنة،وهذا سيؤدي الى فوضى،والى اخلال بالديموغرافيا والحكم والمستقبل،ولربما انفاذ سيناريوهات خطيرة على حسابكم.

تم الاستثمارفي هذه المخاوف في فترة ما،ولقيت تأثيرا نافذاً،فأدارة المخاوف بين الناس سمة من سمات اي دولة في هذا العالم.

مايراد قوله اليوم يتعلق بنقطة واحدة فقط،اذ ان التعامل مع المخيمات من جانب المعارضة،او المؤسسة الرسمية،بطريقة موسمية استثمارية،تعامل غير مناسب،لان فتح مبدأ توظيف المخيمات،سياسياً،ستتم مقابلته بذات المبدأ من اطراف اخرى وفرقاء واصدقاء.

كل ماتريده المخيمات في الاردن،حياة كريمة وحقوق مصانة،وواجبات تتم تأديتها،وان يبقى الاستقرار في الاردن،وفي ذات الوقت فأن حساسية معادلة المواطنة-اللجوء،لاتغيب حتى الان،ولاتقدر المخيمات ايضا ان تتخلى عن هذه الحساسية،لانها لو تخلت عن احد طرفي معادلة «المواطنة-اللجوء» فسوف تحظى بأتهامات هي في غنى عنها.

لاجل ماسبق يقال دعونا نتعامل مع المخيمات بأعتبارهم الايجابي،بعيداً عن ذهنية الاستثماروالتوظيف والاستذكار المفاجئ من جانب اي طرف،لان التوظيف في هذه الحالة له تداعيات لاحقة،وهو ايضا دليل على ان العملية كلها تخضع للحسابات،لا للواقع العادي الذي ينطبق على بقية مناطق المملكة.

وكلاء المخيمات ايا كان اتجاههم السياسي يدافعون عن نفوذهم الشخصي،والمخيمات ليست قاصرة حتى يتنطح للنطق بأسمها وكلاء من اليمين واليساروالوسط،وكل الاتجاهات التي تريد السمسرة على ظهراهالي المخيمات في سياق الوضع الداخلي.
(الدستور )