آخر المستجدات
في أكبر معدل يومي.. 60 حريقا بإسرائيل جراء "بالونات" غزة عزل ثلاث بنايات سكنية في عجلون الكلالدة: نشر الجداول الأولية للناخبين فجر الجمعة المقبل ارحيل الغرايبة: نواجه تهديدا ومخاطر حقيقية وظروفا تقتضي التهدئة هكذا استقبل الأردنيون إعلان موسكو عن اللقاح الروسي ضد فيروس كورونا اللوزي: إجراءات الحماية على المعابر الحدودية استثنائية.. وهي خط الدفاع الأول الرزاز: نأمل أن يكون كل أردني مشمولا بالضمان الاجتماعي والتأمين الصحي إعادة انتشار أمني لتطبيق أوامر الدفاع مستو: 18 آب قد لا يكون موعد فتح المطارات.. ولا محددات على مغادرة الأردنيين العضايلة: الزام موظفي ومراجعي مؤسسات القطاع العام بتحميل تطبيق أمان جابر: تسجيل (13) اصابة محلية جديدة بفيروس كورونا.. إحداها مجهولة المصدر الحكومة تقرر تمديد ساعات حظر التجول.. وتخفيض ساعات عمل المنشآت اعتبارا من السبت وزير الصحة لـ الاردن24: ايعاز بالحجر على العاملين في مركز حدود جابر التربية: نتائج التوجيهي يوم السبت الساعة العاشرة جابر لـ الاردن٢٤: سنشتري لقاح كورونا الروسي بعد التحقق من فاعليته بدء تحويل دعم الخبز لمنتسبي الأجهزة الأمنية والمتقاعدين المدنيين والعسكريين اعتبارا من اليوم العضايلة: قد نلجأ لتعديل مصفوفة الاجراءات الصحية.. ولا قرار بشأن مستخدمي مركبات الخصوصي عبيدات: لا جديد بخصوص الصالات ودوام الجامعات.. والاصابات الجديدة مرتبطة بالقادمين من الخارج الكلالدة لـ الاردن24: نراقب الوضع الوبائي.. ونواصل الاستعداد المكثف للانتخابات بني هاني لـ الاردن24: نحو 7000 منشأة في اربد لم تجدد ترخيصها.. وجولات تفتيشية مكثفة

السرفيس الدائري

أحمد حسن الزعبي
من صفات السرفيس الدائري..انه أُوجد ليدور حول نفسه فقط، دون الخروج عن المسار او استكشاف نطاق جديد، فمهمته أن يبقى يخيط الطرق المرسومة اليه حسب «الترخيص»..يحمل ركاباً وينزل آخرين عند كل نقطة توقف...

مثلاً، يحمل ركاباً من «العيادات الخارجية» وينزلهم عند «البنك»، يحمل ركاباً من البنك وينزلهم عند «دائرة الأراضي»..يحمل ركّابا من «المؤسسة العسكرية» وينزلهم عند «المؤسسة المدنية» ثم يعود ينزل ركاب «العيادات الخارجية «ويضعهم عند «دائرة الأراضي «ويحمل ركاباً من أمام «البنك» ويحملهم إلى «دائرة الجوازات» ثم يلف ثانية فينزل من حملهم من «العيادات الخارجية» ويضعهم أمام «محكمة البداية»وهكذا...

بالمقابل كل من يريد أن يجلس على الكرسي من الركاب عليه أن «يدفع» ليصل، فكل عملية صعود جديدة بحاجة إلى دفع «أجرة الصعود» من جديد...

بالمناسبة، هناك من يدفع نفس أجرة الجالس على الكرسي ولا يظفر بمقعد نتيجة الاكتظاظ في وقت الذروة...لكنه يفضّل ان يبقى واقفاً، علّه يشغر الكرسي المقابل فجأة، فيكون الأقرب للجلوس...

في السرفيس الدائري الوجوه متكررة والأماكن ثابتة نفس الموظفين ونفس المراجعين ونفس الساحبين ونفس العملاء، كل ما يقوم به السرفيس الدائري أنه يعيد توزيع الوجوه على الأمكنة في أيام العمل..

**

تحس أحيانا أن البلد «قلبت سرفيس دائري»...وأن باص المناصب صارت مهمّته الأساسية تحميل وتنزيل الركّاب المواظبين على الصعود والنزول .

آآخ..هنيّال..من أخذها «كعّابي»..يا كرمة العلي...


(الرأي)
 
Developed By : VERTEX Technologies