آخر المستجدات
تلاعب في “ترشيحات المنحة الهنغارية” وتحويل القضية لمكافحة الفساد ديوان المحاسبة: "الأمن" اشترت مركبات بـ798 ألفاً دون طرح عطاء​ المحاسبة: اعفاء سبائك واونصات ذهبية من رسوم وضرائب بـ 5.416 مليون دينار توافق نقابي حكومي على علاوات المسارات المهنية المحاسبة يكشف ارتفاعا مبالغا فيه برواتب وبدلات موظفين في "تطوير العقبة" - وثيقة منح مدير شركة البريد مكافأة (35) ألف دينار بحجة تميّز الأداء رغم تحقيق الشركة خسائر بالملايين! ذوو متوفى في البشير يعتدون على الكوادر الطبية.. وزريقات يحمّل شركة الامن المسؤولية - صور رصاصة اللارحمة على الجوردان تايمز.. خطيئة البيروقراط الإداري تعادل الحسين اربد وكفرنجة بدوري كرة اليد ادراج طلبات احالة وزيرين سابقين ورفع الحصانة عن نائبين على جدول أعمال النواب الأحد اعلان تفاصيل علاوات أطباء وزارة الصحة الجديدة وقفة تضامنية مع الأسرى أمام مجمع النقابات الإثنين أبناء حي الطفايلة المتعطلين عن العمل يلوحون برفع سقف مطالبهم بكاء طفل على كرسي متحرّك ينتظر وعود الرزاز - فيديو مدير سجن الهاشمية يمنع نقل المشاقبة إلى المستشفى.. والأمن: القرار بيد طبيب مركز الإصلاح في اعتصام لحملة إرجاع مناهج كولينز: تصريحات التربية كانت إبر تخدير وسنلجأ للتصعيد الكتوت يكشف بالأرقام كوارث الموازنة المرتقبة مجابهة التطبيع تحذّر من مشروع بوابة الأردن أهالي المتعثرين ماليا يعتصمون أمام مبنى رئاسة الوزراء تساؤلات هامة حول نتائج الأردن في اختبار "بيزا".. ودعاس: استخفاف رسمي بالوطن والمواطن!
عـاجـل :

السرفيس الدائري

أحمد حسن الزعبي
من صفات السرفيس الدائري..انه أُوجد ليدور حول نفسه فقط، دون الخروج عن المسار او استكشاف نطاق جديد، فمهمته أن يبقى يخيط الطرق المرسومة اليه حسب «الترخيص»..يحمل ركاباً وينزل آخرين عند كل نقطة توقف...

مثلاً، يحمل ركاباً من «العيادات الخارجية» وينزلهم عند «البنك»، يحمل ركاباً من البنك وينزلهم عند «دائرة الأراضي»..يحمل ركّابا من «المؤسسة العسكرية» وينزلهم عند «المؤسسة المدنية» ثم يعود ينزل ركاب «العيادات الخارجية «ويضعهم عند «دائرة الأراضي «ويحمل ركاباً من أمام «البنك» ويحملهم إلى «دائرة الجوازات» ثم يلف ثانية فينزل من حملهم من «العيادات الخارجية» ويضعهم أمام «محكمة البداية»وهكذا...

بالمقابل كل من يريد أن يجلس على الكرسي من الركاب عليه أن «يدفع» ليصل، فكل عملية صعود جديدة بحاجة إلى دفع «أجرة الصعود» من جديد...

بالمناسبة، هناك من يدفع نفس أجرة الجالس على الكرسي ولا يظفر بمقعد نتيجة الاكتظاظ في وقت الذروة...لكنه يفضّل ان يبقى واقفاً، علّه يشغر الكرسي المقابل فجأة، فيكون الأقرب للجلوس...

في السرفيس الدائري الوجوه متكررة والأماكن ثابتة نفس الموظفين ونفس المراجعين ونفس الساحبين ونفس العملاء، كل ما يقوم به السرفيس الدائري أنه يعيد توزيع الوجوه على الأمكنة في أيام العمل..

**

تحس أحيانا أن البلد «قلبت سرفيس دائري»...وأن باص المناصب صارت مهمّته الأساسية تحميل وتنزيل الركّاب المواظبين على الصعود والنزول .

آآخ..هنيّال..من أخذها «كعّابي»..يا كرمة العلي...


(الرأي)