آخر المستجدات
لأول مرة.. التقاط لحظة إصابة فيروس كورونا لخلية سليمة (صور) منخفض من "الدرجة الثانية" وكتلة هوائية باردة ورطبة أمل في ألمانيا وانخفاض الوفيات بأميركا.. غوتيريش يحذر من تهديد كورونا للسلم الدولي ويدعو مجلس الأمن للتحرك توقيف الزميل محمد الخالدي ومالك قناة رؤيا فارس الصايغ 14 يوما جنود الرحمة.. حين يعجز الشكر ولا تكفي الكلمات "الممرضين" تقرر مقاضاة مدير مستشفى عبد الهادي وتضع المستشفى على "القائمة السوداء" عبيدات يحذر من موجة ثانية لفيروس كورونا.. ويؤكد أن الوضع الحالي مطمئن الأمن: طائرات مسيرة لمراقبة الالتزام بالحظر الشامل.. وضبط كافة اشكال المخالفات الكباريتي: 72 مليون دينار المساهمات في صندوق همة وطن العضايلة: لدينا خطة جاهزة بشأن المغتربين.. وقرار مرتقب بشأن صلاة التراويح كيف غيّر كورونا الحياة كما نعرفها حول العالم خلال 100 يوم فقط منذ الإبلاغ عن أول إصابة! العضايلة: لن يُستثنى من حظر التجول سوى الكوادر الطبية وعدد محدود من المسؤولين والعمال جابر: تسجيل 14 اصابة جديدة بفيروس كورونا في الاردن.. وشفاء (11) حالة.. ووفاة مصاب كي لا ننسى.. التاسع من نيسان يعود بذاكرة الموت في بغداد ودير ياسين الحموري: سيتم استئناف بيع الخبز الصغير وفتح المزيد من القطاعات التجارية والصناعية لليوم الخامس على التوالي.. لا اصابات بفيروس كورونا في اربد.. وانتظار نتائج 170 عينة تعميم من البنك المركزي بشأن أرباح البنوك الأردنية والأجنبية – وثيقة الصناعة والتجارة تصدر إجراءات تنظيم اجتماعات الهيئات العامة ومجالس إدارة الشركات عودة نظام التصاريح الإلكترونية للعمل بعد معالجة مشاكل تقنية حملة: مدارس خاصة أجبرت معلمين على الاستقالة
عـاجـل :

الريموت

أحمد حسن الزعبي

تقول دراسة حديثة ان متوسط ما يقضيه الانسان للبحث عن «الريموت كنترول» الخاص في التلفزيون يصل الى خمس دقائق ونصف في اليوم، والتي تقدر سنويا بأربع ساعات أو أكثر..وفي حسبة افتراضية على مدى متوسط عمر الانسان ، يكون نسبة ما أضاعه «البني آدم» من عمره في البحث عن «الريموت» يزيد عن أسبوعين..
**
أسبوعان ضائعان من العمر، فقط للبحث عن «ريموت» التلفزيون..فكم ضاع ويضيع من أعمارنا، ونحن نبحث عن «ريموت» الإصلاح..فلم نترك (طاولة) حوار، او (مطبخ) قرار، أو (صالونا) سياسياً، أو (كنبة) سُلطة، أو فرصة (جلوس) أو مسيرة سلمية في الشارع أو يافطة ورقية ترفع فوق الرؤوس ... إلا وبحثنا عنه فيها وعليها ومعها..
**
بصراحة لقد مللنا..فنفس البث، ونفس الوجوه..ونفس الكلام..ونفس التبريرات ونفس التمثيليات السياسية «المدبلجة والمأدلجة»..مللنا الكلام غير المترجم الى الواقعية ..مللنا المسلسل البدوي الطويل المسمى «مجلس النواب» ...الذي لا يمكن ان يظهر فيه ..سوى حمد..وهواش..وعقاب.. وطريجم...ولؤي..وطروش.. فمهما زادت حلقاته أو تغيّرت مسمياته تبقى الوجوه هي نفس الوجوه مع مشاركة ضئيلة لضيوف «حلقات او ضيوف جلسات» ...
مللنا «أفلام الآكشن» المنتجة على الطريقة الأردنية والتي تُسحب علينا..وما يتخللها من موسيقى تصويرية وقطعات شيقة لــ»الميديومات» و»الكلوزات» المتفق عليها حسب الضرورة الفنية- ولأن إنتاجنا دائماً متواضع- فأقل المشاهدين ذكاءً سيكتشف من أول مشهد ..أن المحاكمات التي تجري على الشاشة السياسية هي محاكمات من ورق، والسجن من كرتون، والقضبان من موز.....
لا نريد أن نضيع أعمارنا في البحث عن «ريموت الإصلاح» .. فقط، أخرجوه من «جيوبكم»..رجاءً
(الراي )

 
Developed By : VERTEX Technologies