آخر المستجدات
الرئيس الروماني يهاتف الملك عبدالله: رئيسة الوزراء لا تملك صلاحية نقل السفارة إلى القدس الاحتلال يعزز قواته على حدود غزة ويغير مسارات الطائرات.. والمقاومة تتعهد بقصف فوري يطال كل الأهداف الطراونة: الغاء الزيارة الملكية لرومانيا رسالة بأن القدس ليست للمساومة وزير التربية: المسار الوظيفي للمعلمين يرفع علاواتهم الى 250 % الغاء الفعاليات الاقتصادية مع رومانيا الافراج عن الناشط البيئي باسل برقان بكفالة المياه تحذر: فيضان المياه من سد الموجب بعد امتلائه للمرة الاولى.. وفيضان سد الملك طلال للمرة الثالثة الاتصالات لـ الاردن24: لا ضرائب جديدة.. وشركات عالمية ستفتتح مقرات في الاردن الجفر: مواطنون يتفاجأون بازدياد تدفق النفط من بئر أم لحم.. ويستهجنون التصريحات الحكومية - صور الصايغ لـ الاردن24: وضعنا "بلوك" على أراضي الخزينة لحمايتها.. ولا يجوز مبادلتها أو التنازل عنها الرحاحلة لـ الاردن24: نظام لتسهيل شمول "العمل الجزئي والمرن" بالضمان.. وحملة ضبط المتهربين مستمرة الملك يلغي زيارته الى رومانيا نصرة للقدس ‎المياه تحذر من فيضان المياه من سد الوالة للمرة الخامسة اصابات في سقوط صاروخ على منزل شمال تل ابيب (فيديو) موظفو فئة ثالثة في التربية يقررون الاعتصام امام الوزارة الثلاثاء رئيس ديوان المحاسبة لـ الاردن24: ارتفاع في عدد المخالفات التي يتم ضبطها.. وسنعود للرقابة المسبقة فيسبوك يحظر صفحة النائب خليل عطية بسبب فيديو الشهيد عمر أبو ليلى طعن سجانين في النقب وقوات القمع تقتحم السجن المعطلون عن العمل في الطفيلة يبدأون اعتصاما مفتوحا للمطالبة بتشغيلهم - صور صحيفة : المخابرات أحبطت 94 عملية داخلياً وخارجياً في 2018
عـاجـل :

الرزاز يتسلم تقريرين حول فيضانات وسط عمان: عوائق في تصريف مياه الامطار

الاردن 24 -  
حول رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز تقرير الشركة الفنية التي كلفها للوقوف على الاسباب التي ادت الى حدوث فيضانات وسط عمان وتقرير الفريق الفني من امانة عمان، الى اللجنة الفنية التي انبثقت عن اللجنة الحكومية والتي تضم الجمعية العلمية الملكية ونقابة المهندسين ونقابة المقاولين لتقييم ما جاء فيهما.

وشدد رئيس الوزراء على ضرورة الوقوف على أوجه القصور ومعالجتها وتحديد المسؤوليات التي تسببت بالحادثة. جاء ذلك بعد تسلم رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز اليوم، تقرير الشركة الفنية المحايدة التي كلفها للوقوف على الاسباب التي من الممكن ان تكون ادت الى حدوث فيضانات وسط مدينة عمان نهاية الشهر الماضي وتقرير الفريق الفني من امانة عمان لدراسة جميع الجوانب الفنية والهندسية للعبارة القائمة اسفل شارع قريش "سقف السيل"في وسط المدينة .

واكد الرزاز، ان الحكومة ستقوم بالوقوف على حيثيات ما حصل ومعرفة الاسباب التي ادت الى حدوث الفيضانات وسط مدينة عمان يوم الثامن والعشرين من شباط الماضي، مشددا على ان الحكومة وهي تدرك الاضرار التي لحقت بالتجار والممتلكات وسط المدينة لن تتساهل اطلاقا وستقوم بمحاسبة اي جهة او مسؤول يثبت تقصيره في اداء الواجب.

ووجه رئيس الوزراء اللجنة التي شكلها من وزارات الداخلية والصناعة والتجارة والتموين والمياه والري وامانة عمان ودائرتي ضريبة الدخل والمبيعات والجمارك وغرفتي تجارة الاردن و عمان للوقوف على نتائج التقريرين ومتابعة تنفيذ التوصيات والاجراءات التي تم التوصل اليها لمعالجة اوجه القصور ان حصلت ومحاسبة المقصرين على ان تقوم اللجنة وبالتعاون مع الجهات الفنية بتقييم التقارير التي وردت والمعطيات الفنية كافة ورفع تقرير نهائي واضح بمطالعاتهم وخلاصاتهم والمسببات واوجه القصور والخلل ان وجدت الى رئيس الوزراء وبأسرع وقت .

وخلص تقرير الشركة الفنية المحايدة التي كلفها رئيس الوزراء الى ان الشدة المطرية التي شهدتها العاصمة عمان لا تبرر الفيضانات التي حصلت كون الشدة المطرية التي سادت يوم الثامن العشرين من شباط الماضي ليست استثنائية، وبناء على دراسة منحنيات الشدة المطرية الصادرة عن وزارة المياه والري خلال السنوات الخمسة عشرة الاخيرة يمكن ان تحدث مرة كل سنتين الى خمس سنوات وكان من المفترض استيعابها في الشبكة .

واكد تقرير الشركة ان نتائج هذه الدراسة تعزز القناعة بان ثمة عوائق بالتصريف تزامنت مع استمرار للهطول لفترة طويلة نسبيا، ما ادى الى زيادة الجريان السطحي في الشوارع وتجمع المياه في المناطق المنخفضة .

واوصت الشركة بإعادة تقييم شامل لشبكة تصريف مياه الامطار للتمكن من تحديد ما اذا كانت هناك نقاط ضعف في قدرة التصريف الهيدروليكية للشبكة. في حين اكد تقرير الفريق الفني من امانة عمان الكبرى ان معدل التدفق المطري خلال فترة الذروة من الساعة الحادية عشرة صباحا وحتى الساعة الواحدة ظهرا الناتج عن العاصفة المطرية ليوم الخميس 28 شباط 2019 مقدر بحوالي 658 مترا مكعبا في الثانية وفقا لتقرير دائرة الارصاد الجوية بما يفوق القدرة الاستيعابية للعبارة اسفل شارع قريش "سقف السيل".

واكد ان عبارة شارع قريش كانت تعمل وبكامل طاقتها الاستيعابية ولا يوجد بها اغلاقات قبل او اثناء او بعد يوم الخميس 28 شباط وان معدلات الهطولات المطرية في ذلك اليوم كانت تفوق السعة الاستيعابية للعبارة المذكورة.