آخر المستجدات
الخصاونة ل الأردن 24 : ترخيص 4 شركات نقل سياحية جديدة وخطة لتوفير الحافلات لموسم الحج الغور الشمالي: سکان یلجأون إلی حرق الإطارات لإبعاد الحشرات والقوارض صحفٌ أجنبية: ورشة كوشنر إلى مزبلة التاريخ انحسار الموجة الحارة عن المملكة اليوم اعتصام ليلي في الزرقاء تنديدا بمؤتمر البحرين ورفضا لمخططات الوطن البديل - صور قرار بتعيين موظفي الفئة الثالثة في الشركات المملوكة للحكومة عبر ديوان الخدمة عدالة يطالب الحكومة بمراجعة الأنظمة التي تحكم السجون.. وانشاء صندوق وطني لتعويض ضحايا التعذيب الطراونة يدعو إلى تغيير نهج تشكيل الحكومات.. ويؤكد: الحكومة الحالية لم تقدم شيئا التعليم العالي تعلن التواريخ المتوقعة للقبول الجامعي والدورة التكميلية والمكرمات - تفاصيل تساؤلات حول عطاء تشغيل "باص عمان".. والامانة ترد ببيان الادلاء السياحيون يفضون اعتصاماتهم بعد الاستجابة لمطالبهم: تعرضنا لمحاولات تهميش - صور عقدة الايهام عند حكومة الرزاز.. وأرقام راصد الصادمة! الحكومة تصدر بيانا: وفرنا 14277 فرصة عمل.. وحققنا انجازات في الملف الاقتصادي هنطش لـ الاردن24: السفيرة الامريكية اجبرت مدير شركة الكهرباء الوطنية على توقيع اتفاقية الغاز! القيسي ل الاردن 24 : الحكومة بحاجة الى فريق اقتصادي يدير الملف والوضع أصبح كارثيا. ورشة المنامة بأجندتها ونتائجها فاشلة حتما بإرادة أمتنا الاحوال المدنية تنفي وضع اي شروط جديدة تخص تجديد الجوازات الدائمة لحملتها المقيمين بفلسطين الحموي ل الاردن 24 : اغلاق 400 مخبز في المملكة منذ تطبيق قرار دعم الخبز والعدد مرشح للارتفاع تواصل الوقفات والاحتجاجات رفضا لصفقة العصر ومؤتمر البحرين في الضفة الغربية وعدد من الدول ابو البصل يتحدث عن نقص في حافلات الحج.. ويقول إن كلفة الحج كاملة 1945
عـاجـل :

الرزاز: هناك فرق بين الفوضى وحرية الرأي.. ولن نقف عند عوني مطيع

الاردن 24 -  
* رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز خلال زيارته لمديرية الأمن العام: لا أحد فوق القانون ولا تطاول على هيبة الدولة

* الرزاز: نؤكد على أهمية ترسيخ دولة القانون وسيادته بالتوازي مع احترام حق المواطن بالتعبير عن رأيه بشكل سلمي وضمن الأطر القانونية ومن دون التعدي على الممتلكات وإعاقة الطريق والإخلال بالأمن

* الرزاز: الحكومة تحترم حق الجميع في نقدها، حيث يشكل ذلك تغذية راجعة، إلا أن النقد وطرح الرأي لا يعني بتاتاً الإخلال بالأمن والخروج عن القانون

* الرزاز: الأردن دولة قانون ومؤسسات وهناك فرق بين الفوضى وبين حرية الرأي

* الرزاز: إن القبض على الفار من وجه العدالة "عوني مطيع" يؤكد جدّية العمل بالأفعال لا الأقوال، على محاربة الفساد واجتثاث جذوره

* الرزاز: لن يتم التوقف عند قضية مطيع، بل سيتم ملاحقة أي شخص تسول له نفسه العبث بالمال العام والتعدي عليه وأي قضية أخرى تضر بالصالح العام

* الرزاز: قضية مطيع كانت خلال الأشهر الستة الماضية حديث الرأي العام حيث حق المواطن بالسؤال عنها

* الرزاز: العمل من قبل جميع الأجهزة المعنية، كان يتم بصمت ولم يكن بالإمكان الإفصاح عنه نظراً لحساسية القضية التي كُللت بالقبض عليه وتسلّمه


أكد رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز ان الانجاز الذي تحقق يوم امس بتسلم الاردن للمطلوب الفار من وجه العدالة عوني مطيع هو انجاز يسجل لجلالة الملك عبدالله الثاني والجهود الكبيرة التي بذلها والاجهزة الامنية مشددا على ان هذا الانجاز يعكس الإرادة القويّة لترسيخ دولة القانون وتحقيق العدالة للجميع، واجتثاث الفساد من جذوره، وحماية مقدّرات الدولة الأردنية .

وشدد الرزاز خلال زيارتين قام بهما اليوم الى مديرية الامن العام والمديرية العامة لقوات الدرك يرافقه وزير الداخلية سمير مبيضين ان لا احد فوق القانون ولن نسمح بالتطاول على هيبة الدولة ونشد على ايدي الاجهزة الامنية في تطبيق القانون على المخالفين والمسيئين، وردع مروّجي الفتنة.

وشدد رئيس الوزراء على واجب الاجهزة الامنية ودورها في الموازنة بين حماية حرية المواطنين في التعبير عن الراي بالطرق السلمية وعدم اغلاق الطرقات التي تعطل الحياة العامة للمواطنين او منع وصول المرضى للمستشفيات او المناطق المحيطة بها وغيرها من المنشآت العامة التي تقدم الخدمة للمواطنين او الاعتداء على هذه المنشآت والممتلكات .


واشاد رئيس الوزراء بالمهنية والحرفية العالية التي ميزت تعامل الاجهزة الامنية مع الاحتجاجات التي شهدتها عمان مؤخرا وفي الحفاظ على حق المواطن في التعبير السلمي عن ارائه بكل حرية ومسؤولية .

وخلال زيارته الى مديرية الامن ولقائه مدير الامن العام اللواء فاضل الحمود وكبار الضباط قال رئيس الوزراء ان هذا اليوم رسم بسمة على وجه جلالة الملك وعلى وجه كل مواطن اردني الذي شعر ان الاقوال مقرونة بالافعال بعد تسلم الاردن للفار من وجه العدالة عوني مطيع .

واكد ان هذا لم يكن ليحصل لولا الجهود الاستثنائية التي بذلها جلالته على اعلى المستويات والعمل الحثيث وبصمت الذي قامت به الاجهزة الامنية والدبلوماسية الاردنية لافتا الى ان اسئلة المواطنين على مدى الاشهر الماضية حول عوني مطيع هي اسئلة مشروعة حول انسان اعتدى على المال العام وعلى اقتصادنا وبشكل مس شعور المواطنين بعدالة القانون وتطبيقه على الجميع.
واشار الى ان اجهزة الدولة عملت على هذا الملف بكل تفاصيله وكانت على اطلاع يومي بتفاصيل القضية لحين وصول المتهم الى اسطنبول والاجراءات التي تمت لالقاء القبض عليه مؤكدا ان الحكومة لم تكن تستطيع الافصاح لحماية العملية برمتها لحين تحقيق النتيجة التي تم التوصل اليها.

وقال "نحن بهذا نحقق توجيه جلالة الملك بان لا احد فوق القانون وعلينا كسر ظهر الفساد وهذه بداية الطريق مع كل شخص فاسد سولت له نفسه الاعتداء على المال العام للاردنيين”.

واضاف رئيس الوزراء ” لن نقف عند عوني مطيع وسنلاحق هذه العملية بكل ابعادها وهناك ملفات اخرى نتابعها مع هيئة النزاهة ومكافحة الفساد والقضاء ” .

واكد ان الرؤية لتحقيق دولة القانون ومحاربة الفساد ومعاملة الجميع بسواسية تحت مظلة القانون وسيادته هي في طريقها للتحقيق .

وقال رئيس الوزراء ان الحكومة تدرك طموحات وامال الشباب الاردني لتحسين ظروفهم وواقعهم المعيشي وحقهم في التعبير بالطرق السلمية عن هذه الامال وعن الشعور بالاحباط .

وزاد ان الاجهزة الامنية تقوم بدورها وواجبها في توفير الحماية للمواطنين الذين يعبرون عن ارائهم بشكل سلمي وضمن الاطر القانونية ” وهو ما تقوم به فعليا اجهزتنا الامنية بشكل ميزها عن نظيراتها في العديد من الدول ” .

من جهته أكد وزير الداخلية سمير مبيضين ان الاجهزة الامنية انتهجت نهجا حضاريا نال اعجاب العالم في طريقة التعامل مع الاحتجاجات والاعتصامات التي شهدتها المملكة منذ فترة ما يسمى بالربيع العربي .

وشدد على ان المعادلة المتعلقة بالتعامل مع الاحتجاجات تتألف من شقين اولها التزام الاجهزة الامنية بحماية التعبير السلمي عن الراي كونه حق كفله الدستور والقانون وفي المقابل الالتزام بمنع المخالفة وعدم السماح لاي جهة بتعطيل الحياة العامة او اغلاق الطرق لافتا الى ان الاختلال باحد طرفي المعادلة يؤدي الى الفوضى واستقواء على الدولة لن نسمح به اطلاقا.

بدوره اكد مدير الامن العام اللواء فاضل الحمود ان مديرية الامن الامن العام وبالتعاون والشراكة مع القوات المسلحة والاجهزة الامنية ملتزمة بحراسة مسيرة التنمية وستعمل بكل ما اوتيت من قوة لترسيخ هيبة الدولة وحماية حقوق المواطنين وضمان كرامة كل مواطن ومقيم على ارض المملكة الاردنية الهاشمية واشاعة اجواء الامن والاستقرار .

وفي الوقت الذي شدد فيه على التزام جهاز الامن العام بحماية جميع اشكال التعبير السلمي عن الراي طالما كان في حدود القانون اكد اللواء الحمود على انه سيتم التعامل بكل حزم مع اي محاولات لقطع الطريق او التعدي على الاخرين او محاولات التخريب كونها مخالفات يجرمها القانون .-(بترا)