آخر المستجدات
شكاوى من ارتفاع أجور شركات نقل ذكي.. والخصاونة لـ الاردن24: نفرض رقابة مشددة يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي التربية: لدى الحكومة الخطط الكفيلة لبدء العام الدراسي.. والنقابة طلبت مهلة 48 ساعة الحكومة: أعداد اللاجئين السوريين العائدين منخفضة.. ونسبة التزام المانحين بخطة الاستجابة متواضعة الحوثيون يعلنون وقف استهداف السعودية بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية المعلمين تعلن سلسلة وقفات احتجاجية في الأسبوع الثالث من الاضراب نتائج الاعتراضات والمناقلات بين الجامعات الرسمية السبت تويتر يحذف 4258 حسابا مزيفا تعمل من الامارات والسعودية وتغرد بقضايا اقليمية اسرائيل امام ازمة - اعلان النتائج النهائية لانتخابات الكنيست "جائزة ياشين".. فرانس فوتبول تستحدث كرة ذهبية جديدة ناجحون بالامتحان التنافسي ومدعوون للتعيين .. أسماء “فاجعة عجلون” و”قنبلة عمياء” و”الصحراوي” يخلفون 12 وفاة و7 إصابات وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة القبول الموحد توضح حول أخطاء محدودة في نتائج القبول وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم مشاركون في اعتصام الرابع: الحكومة تتحمل مسؤولية اضراب المعلمين.. وعليها الاستجابة لمطالبهم - فيديو الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري المعلمين: الوزير المعاني لم يقدم أي تفاصيل لمقترح الحكومة.. وتعليق الاضراب مرتبط بعلاوة الـ50%
عـاجـل :

الرزاز: نقابة المعلمين اختارت التصعيد.. وإذا استمرت في هذا فلكلّ حادث حديث - فيديو

الاردن 24 -  
* الرزاز: هناك طريقان للتعامل مع ملف المعلمين المهم ومطالبهم؛ إما طريق التصعيد والمغالبة، أو طريق الحوار والتفاهمات
* الرزاز: نقابة المعلمين أخذت طريق التصعيد والمغالبة، ونحن لا نؤمن بالمغالبة ونعتبره لا يؤدي إلى نتيجة
* الرزاز: نؤمن بحقّ المواطن والمعلم في التعبير عن آرائهم، ولكن هناك حق الطالب في التعلم وحقّ المواطن بالتنقل ولا يجوز أن تتضارب الحقوق مع بعضها
* الرزاز: توصلنا مع مجلس النقابة السابق لاتفاق شامل يربط العلاوات والحوافز بمؤشرات قياس، ولن نتراجع عن هذا الموضوع
* الرزاز: هناك قلة من المعلمين لا تؤمن بالعملية التعليمية، ويعتبرون أن التعليم وظيفة، ولا يجوز مساواتهم بزملائهم من المؤمنين برسالة المهنة
* الرزاز: أسلوب مجلس النقابة الحالي لن ينتج عنه أي شيء في صالح المعلم
* الرزاز: هناك رفض قاطع من النقابة لربط الحوافز بالأداء، وكأن نوعية التعليم لا تعني النقابة
* الرزاز: إذا كان هدف الجميع هو الطالب، فهذا يتناقض مع تحويل الطالب إلى وسيلة ضغط
* الرزاز: إذا كانت النقابة مصرّة على الطريق التي سلكتها، فلكلّ حادث حديث
* الرزاز: لم نتأخر اطلاقا عن الحوار مع نقابة المعلمين، لكن المجلس الحالي رفض الاتفاق مع المجلس السابق دون مبرر
* الرزاز: نعمل على ضبط الهدر ومحاربة الفساد من أجل الحفاظ على حقوق الدولة والمواطنين، وقمنا باجراء تعديلات على القوانين المرتبطة بمحاربة الفساد، لكن هذا لا يعني أن نتخذ قرارات غير مدروسة
* الرزاز: الأردن دولة قوية ودولة قانون ومؤسسات، ومنهجيتنا هي الحوار
* الرزاز: الوضع المعيشي للمعلم بحاجة إلى تحسين ونحن مؤمنون بذلك وسنفعل ذلك ولكن عبر ربطه بالأداء
* الرزاز: نؤمن بحقّ المواطن بالتعبير عن رأيه، لكن الدستور يؤكد على حقّ الطالب بالتعلم والمواطن بالتنقل



أكد رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز إيمان الحكومة والتزامها بلغة الحوار سبيلا وحيدا للوصول إلى تفاهمات تجاه مختلف القضايا المطروحة للنقاش في الشأن المحلي.

وقال رئيس الوزراء، في مقابلة خاصة مع التلفزيون الاردني اليوم الثلاثاء، تركزت حول موقف الحكومة من الإضراب الذي تنفذه نقابة المعلمين، إن الحكومة توصلت إلى اتفاق شامل مع مجلس النقابة السابق حول جميع القضايا المرتبطة بوضع المعلم، وفي مقدمتها القضايا المعيشية.

وأوضح أن الاتفاق السابق من شأنه أن يرتقي بحوافز المعلمين وصولاً إلى 250 بالمئة من الراتب الأساسي، وليس إلى 50 بالمئة كما هو مطروح حاليا، مع ربط هذه الحوافز بمؤشرات قياس لأداء المعلم، والأهم انعكاسها على أداء الطالب وتطوير العملية التعليمية ومخرجاتها، مؤكداً "خرجنا بتوافقات تعطي المعلم الحافز الحقيقي، وهذا مهم جدا ولن نتراجع عنه".

وزاد الرزاز، في المقابلة، "كنا ننتظر من مجلس النقابة الحالي أن نبدأ الحوار من حيث انتهينا مع المجلس السابق، لا أن نضع كل شيء جانبا والبدء من جديد"، مؤكدا، في هذا السياق، أن الحكومة لا تؤمن بهذا الأسلوب، وأن التصعيد والمغالبة لن يؤدي إلى نتيجة.

وقال "ما كنا نتوقعه ونأمل به أن تتحاور نقابة المعلمين مع الحكومة حول الاتفاق وإعادة دراسة بنوده، لا أن تقوم خلال ليلة ويوم بالاعتصام والاضراب"، متسائلا، في هذا الصدد، أنه إذا إرادت كل جهة أن تحقق مطالبها بهذه الطريقة، فإلى أين سنصل بالبلد".

وأعرب رئيس الوزراء عن الأمل بأن لا تلجأ النقابة إلى الاستمرار بالإضراب، وتحويل الطالب، الذي هو جوهر العملية التعليمية وأساسها، إلى وسيلة لتحقيق مطالب سواء أكانت مشروعة أم لا، مشددا على أنه لا يجوز استخدام الطالب كورقة ضغط لتحقيق مطالب، والذي هو "أمر مرفوض من أولياء الأمور والمواطنين والحكومة".

وقال "للأسف اختارت نقابة المعلمين طريق التصعيد للمطالبة، ونحن نرى بأن هذا الطريق لن يوصلهم ولن يوصلنا إلى نتيجة، ونحن في الحكومة نؤمن ونصر على لغة الحوار".

وأضاف "هناك جانب قانوني في موضوع الإضراب، فنحن نؤمن بالدولة القوية التي يحكمها القانون، وبالمجتمع القوي ومؤسسات المجتمع التي تحتكم إلى القانون، في حال إصرار النقابة على المضي به سيكون لكل حادث حديث، ولاسيما ونحن نعيش في دولة قانون ومؤسسات".

وأكد الرزاز أن الحكومة تدرك أهمية تحسين الأوضاع المعيشية للمعلمين مع ربط ذلك بمؤشرات أداء تنعكس على أداء المعلم ونوعية التعليم المقدم للطلبة، مبيناً أنه "كان هناك رفض قاطع من النقابة أن يتم بحث هذا الأمر".

وشدد على أن الحكومة لم تتأخر إطلاقا بالحوار مع النقابة، لافتا إلى اللقاءات العديدة التي عقدها مع نقيب المعلمين السابق المرحوم أحمد الحجايا، والذي كان يطالب، خلال هذه اللقاءات، وبقوة وعقلانية بحقوق المعلمين.

واشار رئيس الوزراء إلى أن الحكومة تدرك بأن الوضع المعيشي هو هاجس لدى المعلم، وأن المعلم غير المرتاح بسبب وضعه المادي ولا يستطيع أن يؤدي عمله على أكمل وجه، وهذا أمر نتفق عليه جميعا، لكن يجب أن يكون الارتقاء به ضمن مؤشرات اداء تكافئ المعلم المبدع والمتميز.

وقال، في ذات الإطار، "ندرك أيضاً أن هناك معلمين يأتون مبكرين للمدارس للتأكد من بداية صحيحة للدوام المدرسي، وبعضهم يتأخرون بعد نهاية الدوام للتأكد من عدم وجود طلبة داخل حرم المدرسة، حيث هناك التزام لغالبية المعلمين برسالة التعليم السامية، ولكن هناك قلة قليلة، موجودة في مختلف القطاعات والمؤسسات، لا تؤمن بالعملية كلها، ونحن لا نستطيع أن نكافئ الطرفين، فهذه مسؤولية وطنية علينا".

وجدد الرزاز التأكيد "نحن مع تحسين الوضع المعيشي ضمن معايير تنهض بالاقتصاد الوطني وترفع من مستوى الانتاجية وكفاءة مواردنا البشرية، إلا أن ما يجب ان نتفاداه هو التعامل مع هذه المطالب بشكل مجتزأ وبالقطعة"، مضيفاً أنه إذا كانت كل فئة تخرج بمطالب وأرقام فهذا لن يؤدي إلى ما نصبو اليه كمجتمع ووطن.

وأعلن، في هذا السياق، أن الحكومة تعمل على مشروع متكامل في هذا الخصوص، بدأت تتضح معالمه، وستطلق أجزاء مهمة منه خلال الفترة القليلة المقبلة.

وشدد رئيس الوزراء على ايمان الحكومة بحق التعبير عن الرأي، الذي كفله الدستور، والذي كفل في الوقت ذاته حق التعلّم للطالب وحق التنقل للجميع، وهي أمور يجب ألا تتضارب مع بعضها، ومن واجب الحكومة تهيئة المكان والحيز ليعبر المعلم ومختلف فئات المجتمع عن رأيهم بطريقة منسجمة مع الدستور والقانون، مؤكداً "أن منهجيتنا في الحكومة هي الحوار".

واختتم رئيس الوزراء، حديثه في المقابلة التي أجراها الزميل أنس المجالي، بالتأكيد على قدرة الأردن على تجاوز مختلف الصعوبات والتحديات، من خلال الحوار الذي يفضي لنتائج تحقق مصالح الجميع، لافتاً إلى أن "القادم أفضل لكن يتطلب العمل سويا من الجميع لتحسين الأداء ورفع الإنتاجية والتوافق على الأولويات الوطنية".


(بترا)