آخر المستجدات
الحكومة تدرس منح الأرامل حق الجمع بين الرواتب التقاعدية التجار يشتكون فرض 500 دينار اضافية عليهم.. والطباع: الحكومة أذن من طين وأخرى من عجين! استشهاد الرائد سعيد الذيب متأثراً باصابته بانفجار السلط الضريبة: 150 ألف طلب للحصول على دعم الخبز مجلس الوزراء يقرّ مشروعيّ قانونيّ الجمارك وتشكيل المحاكم النظاميّة الشحاحدة: إلغاء الرسوم على الصادرات الزراعية حتى نهاية 2019 مجلس الوزراء: البخيت لـ"العقبة الاقتصاديّة" والخوالدة للشؤون السياسيّة والمغاريز لسجلّ الجمعيات ما وراء رد معدل الجرائم الالكترونية: انعكاس لرغبة الدولة العميقة واصرار على العرفية.. أم مناكفة للحكومة؟ انهاء خدمات رئيس سلطة العقبة ناصر الشريدة.. ونايف بخيت خلفا له الرزاز معلقا على اغلاق مصانع: تهرب ضريبي أو جمركي أو تلاعب بالمواصفات وغش بالغذاء والدواء رمضان يطالب الحكومة بعدم الاختباء خلف التصريحات.. والمسارعة لحلّ قضية المتعطلين عن العمل توقيف أربعة أشخاص في الجويدة بجناية استثمار الوظيفة والتزوير انطلاق مسيرة اربد للمتعطلين عن العمل باتجاه الديوان الملكي - صور ايران تقرر الافراج عن ثلاثة اردنيين وتكتفي بالغرامة القيسي يحذر من موجة اغلاقات واسعة لاستثمارات في قطاع الكهربائيات: نسبة التراجع 80% رؤساء الكنائس يدعون لاجتماع وسط تحفظات على تعيين لجنة رئاسية عليا جديدة لشؤون الكنائس عمليات بيع أراضي تثير الريبة في جرش.. والصايغ لـ الاردن24: أرسلنا الشكاوى للجهات المختصة دعم الخبز للموظفين والمتقاعدين على راتب شهر آذار.. والتسجيل مستمر لـ90 يوما فقط كرة الثلج تكبر: مسيرة العقبة على مشارف عمان.. وشباب اربد يتجمعون للانطلاق.. وتحركات في مادبا مراد ل الاردن٢٤:نسعى لضبط العمالة الوافدة من خلال بطاقة ممغنطة
عـاجـل :

الرزاز: أقف على مسافة واحدة من الكتل.. وهناك شبه اجماع على خلل في التشكيل

الاردن 24 -  
قال رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز إن حكومته تقف على مسافة واحدة من جميع الكتل النيابية، وتتطلع من كلّ كتلة أن تقدّم أي مقترحات ودراسات تملكها في أي مجال من أجل دراستها بشكل جدّي، مشيرا إلى أن التشاركية بين الحكومة ومجلس النواب تعني "أن كليهما في مركب واحد، وإن غرقنا فلن ينجو أحد، ولكن مع الالتفات إلى الدور الواضح المناط بكلّ سلطة سواء أكانت السلطة التشريعية والرقابية أو السلطة التنفيذية".

وأضاف الرزاز إن هناك شبه اجماع نيابي على وجود مشكلة في التشكيل الوزاري، ولكن ليس هناك اتفاق على تلك المشكلة؛ فهناك من يرى المشكلة في الـ 15 وزيرا الذين كانوا أعضاء في الحكومة السابقة، وهناك من يرى المشكلة في الوزراء الجدد.

وأكد الرزاز على أنه "يجتهد ويصيب ويخطئ، وأن ثقته عالية في أعضاء فريقه الوزاري"، مستدركا بالقول: "إن الأداء وحده هو ما سيشفع للوزير وحتى الحكومة كلها بما في ذلك رئيسها".

وحول الانتقادات الموجهة للبيان الوزاري، قال الرزاز: "لا أستطيع خلال 10 أيام أن أخرج بخطة تفصيلية لكافة القطاعات، وإن فعلتها لن أتمكن من قراءتها أمام النواب، لكني أتعهد بتحقيق انجازات خلال الـ 100 يوم الأولى والتي سيتم خلالها وضع خطط ومؤشرات أداء محددة"، داعيا النواب لقياس أداء كلّ وزير في مجال اختصاصه.

وأشار الرزاز خلال لقائه كتلة مبادرة إلى أن النهج الجديد سيقوم على المكاشفة والمصارحة، وايجاد خدمات تتناسب مع ما يدفعه المواطن من ضرائب، لافتا إلى أن الحكومة لدى اعلانها عن تسعيرة النفط كانت تعلم أن ردة الفعل ستكون كبيرة على هذا الافصاح "لكن أمامنا خياران إما أن نمضي بهذا النهج القائم على الشفافية أو نبقى نراوح في المنطقة الرمادية".