آخر المستجدات
الرواشدة من سجنه: نعيش بكرامة أو نموت بشرف الكرك.. تزايد أعداد المشاركين في اعتصام المتعطلين عن العمل في ظلّ محاولات للتسوية فيديو || أمير قطر يصل الأردن.. والملك في مقدمة المستقبلين المعلمين تلتقي الرزاز وفريقا وزاريا لانفاذ اتفاقية تعليق الاضراب - تفاصيل الزراعة: تهديد الجراد مازال قائما وتكاثره مستمر وبكثافة.. وتحرّك أسراب في السعودية لجان فواتير الكهرباء.. ذرٌ للرماد في العيون... مجلس الوزراء يقرّ تعديلات نظام الأبنية الحكومة تعلن إجراءات احترازية اضافية ضد الكورونا: منع دخول غير الأردنيين القادمين من كوريا وإيران الهيئة البحرية الأردنية ترفع مستوى تأهبها لمواجهة كورونا ذبحتونا تطالب بتعديل تعليمات التوجيهي لمنع حرمان الطلبة من دخول كليات الطب مجلس الوزراء يقر زيادة أعداد المستفيدين من المنح والقروض الجامعية بواقع 4600 منحة وقرض الكورونا يتفشى في عدة دول.. والصحة تعمم بتشديد الاجراءات على كافة المعابر النواب يحيل مشروع قانون الادارة المحلية إلى لجنة مشتركة المعلمين لـ الاردن٢٤: ننتظر ردّ الحكومة على اعادة معلمي المدارس الخاصة لمظلة التربية تنقلات واسعة في وزارة العمل - أسماء الناصر لـ الاردن٢٤: انتهينا من جدول تشكيلات ٢٠٢٠.. وزيادة وظائف التربية والصحة العوران مطالبا بتدخل ادارة الأزمات لمواجهة الجراد: سيقضي على كل شيء إن وصل! بعد إفراطها في الضحك على الهواء... الاردنية منتهى الرمحي "مُستبعَدة" لأسبوعين من "العربية"؟ (فيديو) نتنياهو يُحدد موعد تنفيذ بنود “صفقة القرن” العمل الإسلامي: الورشة التطبيعية والممارسات على الأرض تتناقض مع رفض صفقة القرن
عـاجـل :

الدواء الاسرائيلي المرّ علينا

ماهر أبو طير
من الطبيعي جدا، ان يرفض الناس، استيراد الغاز من اسرائيل، حتى لو كانت الشركة المصدرة اميركية، فهذا غاز فلسطيني، يسرقه الاحتلال اولا واخيراً.

لا يفيد ابداً، وضع الناس امام خيارين، اما قبول الغاز الفلسطيني المنهوب اسرائيليا، او تحول فواتير الطاقة بشكلها الخطير والمرتفع، فهذا تخيير بين الجوع والمذلة، وهما خياران احلاهما مر، ولا يصمدان امام واقع السياسة، ولا الناس.

لا يمكن تجرع هذا الدواء الاسرائيلي المر، اذ كيف يمكن اقناع الناس، بأنهم لن يمولوا حكومة الاحتلال بشكل غير مباشر، عبر دفع ثمن الطاقة، المنهوب اصلها من فلسطين، على مرأى من العالم.

لا يمكن ايضا، ان يقال لنا ان سلطة رام الله لديها اتفاقات شبيهة، او توقع اتفاقات مع الاحتلال، لان الضفة الغربية تحت الاحتلال، ولا يمكن القياس هنا، والمقارنة اساسا جائرة وغير عادلة ابدا.

فوق ذلك يأتينا البعض ليقدم لنا جردة حساب عن انقطاع الغاز المصري، وعن عدم وجود دعم عربي، وكأنه يراد القول لنا انه يتم ركلنا باتجاه الاحتلال فقط، وهذا منطق مؤلم جداً، لان تل ابيب لا يمكن ان تكون بديلا، لا طوعيا ولا قسريا ايضا، في زمن العجائب هذا.

هي مناسبة لاعادة التذكير بمشاريع قديمة، تريد ربط الاردن والضفة الغربية، اقتصاديا بأسرائيل، بحيث يتم تجفيف كل الموارد الاخرى، وربط الجهتين فقط بالاحتلال اقتصاديا، والمشاريع بدأت بالتوالي، من جر المياه الى الاردن، وصولا الى مشروع الغاز الفلسطيني المنهوب اسرائيليا واميركيا.

هو غاز فلسطين المنهوب، ولا تقولوا لنا، صلوا على ضوء الكهرباء، المنهوبة من الاحتلال، ولا تقولوا لنا بعد اليوم، علموا اولادكم جغرافية فلسطين، على ذات ضوء الكهرباء، ولا تقولوا لنا ادعوا على الاحتلال، في المساجد، فيما ندفع لها المال من جيوبنا.

مؤلم هذا الزمن حد الفجيعة، ومر هذا الدواء على الاردنيين.


(الدستور)