آخر المستجدات
«النقل العام».. مشكلات لا حصر لها وحلول في الأدراج! المجالي يستهجن رفض العيسوي ارسال طائرة لنقل مواطن أصيب بجلطة دماغية في السعودية “التربية تحذر المدارس الخاصة من حرمان الطلبة تبعا لأمور مالية غنيمات تستقبل أمهات شهداء البحر الميت.. وأبو سيدو: الرزاز حاول استباق الاعتصام امام قصر الحسينية بني هاني لـ الاردن24: عطاء السوق المركزي بعد شهر رمضان.. والمسلخ قبل نهاية العام مجلس الوزراء يقر النظام المعدل لنظام الابنية والتنظيم بعمان غرايبة يؤكد دور الحكومة في إيجاد بيئة آمنة ومستقرة للاستثمار المعطلون عن العمل امام الديوان الملكي: لن نقع في فخّ الوعود مجددا - صور الملك: عمري ما رح أغير موقفي بالنسبة للقدس.. هذا خط أحمر.. وشعبي كله معي توقيف مقاول ومهندس بالجويدة جراء تجاوزات في تنفيذ طريق بالجنوب غداة عيد الأم.. الملك يعلن عن مفاجأة مفرحة للغارمات خالد رمضان لـ الاردن24: صفقة القرن مسار بدأ تنفيذه بتواطؤ عربي رسمي.. ونحتاج إلى ثورة بيضاء التربية تعمم على المدارس: نتائج الدورة التكميلية لن تعتمد في قوائم أوائل المملكة الامن يحقق بمقتل رجل وامرأة داخل منزل في خريبة السوق مراد لـ الاردن24: مستمرون بضبط سوق العمل.. ولجنة دراسة أوضاع العمالة الوافدة تواصل عملها الخارجية: لا أردنيين ضمن ضحايا انهيار سقف مسجد في الكويت السلايطة لـ الاردن24: لا نصّ قانوني يلزمنا بعرض نتائج الفرز على الأبواب.. وحددنا موعد انتخابات الفروع ذنيبات ل الاردن٢٤: دمج عدة بطاقات في الهوية الذكية.. و"حجز الرخص" يعيق اضافتها للبطاقة الأردن .. الرزاز وكل هذه العواصف أبو حسان ل الاردن٢٤: اتصالات لاعادة فتح وتشغيل المنطقة الحرة السورية الأردنية
عـاجـل :

الدواء الاسرائيلي المرّ علينا

ماهر أبو طير
من الطبيعي جدا، ان يرفض الناس، استيراد الغاز من اسرائيل، حتى لو كانت الشركة المصدرة اميركية، فهذا غاز فلسطيني، يسرقه الاحتلال اولا واخيراً.

لا يفيد ابداً، وضع الناس امام خيارين، اما قبول الغاز الفلسطيني المنهوب اسرائيليا، او تحول فواتير الطاقة بشكلها الخطير والمرتفع، فهذا تخيير بين الجوع والمذلة، وهما خياران احلاهما مر، ولا يصمدان امام واقع السياسة، ولا الناس.

لا يمكن تجرع هذا الدواء الاسرائيلي المر، اذ كيف يمكن اقناع الناس، بأنهم لن يمولوا حكومة الاحتلال بشكل غير مباشر، عبر دفع ثمن الطاقة، المنهوب اصلها من فلسطين، على مرأى من العالم.

لا يمكن ايضا، ان يقال لنا ان سلطة رام الله لديها اتفاقات شبيهة، او توقع اتفاقات مع الاحتلال، لان الضفة الغربية تحت الاحتلال، ولا يمكن القياس هنا، والمقارنة اساسا جائرة وغير عادلة ابدا.

فوق ذلك يأتينا البعض ليقدم لنا جردة حساب عن انقطاع الغاز المصري، وعن عدم وجود دعم عربي، وكأنه يراد القول لنا انه يتم ركلنا باتجاه الاحتلال فقط، وهذا منطق مؤلم جداً، لان تل ابيب لا يمكن ان تكون بديلا، لا طوعيا ولا قسريا ايضا، في زمن العجائب هذا.

هي مناسبة لاعادة التذكير بمشاريع قديمة، تريد ربط الاردن والضفة الغربية، اقتصاديا بأسرائيل، بحيث يتم تجفيف كل الموارد الاخرى، وربط الجهتين فقط بالاحتلال اقتصاديا، والمشاريع بدأت بالتوالي، من جر المياه الى الاردن، وصولا الى مشروع الغاز الفلسطيني المنهوب اسرائيليا واميركيا.

هو غاز فلسطين المنهوب، ولا تقولوا لنا، صلوا على ضوء الكهرباء، المنهوبة من الاحتلال، ولا تقولوا لنا بعد اليوم، علموا اولادكم جغرافية فلسطين، على ذات ضوء الكهرباء، ولا تقولوا لنا ادعوا على الاحتلال، في المساجد، فيما ندفع لها المال من جيوبنا.

مؤلم هذا الزمن حد الفجيعة، ومر هذا الدواء على الاردنيين.


(الدستور)