آخر المستجدات
أبناء حي الطفايلة المتعطلين عن العمل يلوحون برفع سقف مطالبهم بكاء طفل على كرسي متحرّك ينتظر وعود الرزاز - فيديو مدير سجن الهاشمية يمنع نقل المشاقبة إلى المستشفى.. والأمن: القرار بيد طبيب مركز الإصلاح في اعتصام لحملة إرجاع مناهج كولينز: تصريحات التربية كانت إبر تخدير وسنلجأ للتصعيد مشروع قانون الموازنة يعكس عمق الأزمة مجابهة التطبيع تحذّر من مشروع بوابة الأردن معايير جديدة لترخيص محطات الوقود أهالي المتعثرين ماليا يعتصمون أمام مبنى رئاسة الوزراء تساؤلات هامة حول نتائج الأردن في اختبار "بيزا".. ودعاس: استخفاف رسمي بالوطن والمواطن! بعد إقصائه من قبل اللجنة الأولمبية.. أردني يحطم الرقم القياسي في هنغاريا بني هاني ينتقد عدم استشارة البلديات في إعداد قانون الإدارة المحلية تأخر استخراج النحاس لدراسة الأثر البيئي ما تفاصيل الطلب الرسمي من مشعل التوسط لفك إضراب المعلمين؟ وما ينتظره الاخوان خلال أيام؟ - فيديو المجتمع المدني يكسر القوالب في لبنان والعراق والسودان والجزائر مواكبا الموجة الثانية من "الربيع العربي" وزير خارجية قطر: هناك مباحثات مع الأشقاء في السعودية ونأمل أن تثمر عن نتائج إيجابية التعليم العالي لـ الاردن24: اعلان المستفيدين من المنح والقروض في شباط.. ونحو 63.6 ألف قدموا طلبات المصري يقدم توضيحا هاما حول زيادات رواتب المتقاعدين العسكريين وورثتهم فيديو - طالبة من أصول أردنية تفتح أبواب مسجد وتنقذ 100 من زملائها من اطلاق نار في أمريكا فتح الشارع المحاذي لمبنى الأمانة الرئيس امام حركة السير اعتبارا من السبت الأردن يتسلم جثمان الشهيد سامي أبو دياك من سلطات الاحتلال

الدقامسة في نيويورك أيضًا!

ماهر أبو طير
لم اسمع خطابا يفيض بالأكاذيب -في حياتي- مثل خطاب المندوب الإسرائيلي في الأمم المتحدة، في افتتاح جلسة مجلس الأمن لجلسته السنوية حول قضايا الشرق الأوسط وسورية.
خطاب المندوب الإسرائيلي -على الرغم من اعتباره اعتياديا من جانب من يتابعون الامم المتحدة ومجلس الامن، بمعنى انه معتاد من حيث مفرداته- الا انه كان مفاجئا بسقف اتهاماته للعرب عموما.
المندوب الإسرائيلي أراد أن يقول للعالم خلال الجلسة، إن العالم العربي «خارب من بيت أهله» وقبل أن تأتي إسرائيل، ولهذا قال، إن هذا عالم يحكمه الطغاة، ويغرق في الحروب السنية والشيعية ويعيش على التطرف والقاعدة وغيرها من تنظيمات كما حماس وفتح، وفقا لمنطوقه، ويتم فيه اضطهاد المسيحيين العرب، فوق غياب العدالة والحياة الكريمة.
يريد ان يقول، إن اسرائيل ليست السبب في صراعات المنطقة، وإنها جزيرة الاستقرار في هذه المنطقة، الى درجة رغبة العرب والمسلمين بالهروب واللجوء الى اسرائيل وفقا لتعبيره!.
بخبث شديد ولأن الاردن يرأس الجلسة امضى المندوب دقائق طويلة وهو يتحدث بإيجابية عن الأردن مستذكرا مافعله الجندي احمد الدقامسة ضد الطالبات الإسرائيليات ومادحا موقف الملك الحسين باعتباره ندّد بالحادثة وقام بزيارة اسرائيل وتعزية أهالي الطالبات.
كل كلامه عن الأردن كان في معرض توجيه الاتهامات للجانب الفلسطيني مقترحا على الرئيس محمود عباس أنْ يتعلم من الملك الراحل بدلا من تلقين الفلسطينيين ثقافة الإرهاب والقتل، في حياتهم، مستنكرا جحود الفلسطينيين لاسرائيل التي تقدم لهم فرص العمل ومال الضرائب كي يعيشوا، لكنهم يصرون على ألا يعيشوا!.
اسرائيل برغم معاناتها هذه الايام في المجتمع الدولي الا انها تدير وجودها الدولي بشكل جيد عبر تحالفاتها، وعبر تعاقداتها مع شركات دعاية وإعلان كبرى في الولايات المتحدة للترويج للخطاب الاسرائيلي، ومقابله فإن العالم العربي يغيب، وكل هذا الثراء لايتم توظيفه إعلاميا ولاسياسيا من أجل القضايا العربية عموما.
لا أدل على ذلك من ضعف كلمة مندوب فلسطين، أمام المندوب الإسرائيلي، ولضعف النص هنا اسباب واعتبارات ليست شخصية، بقدر تعبيرها عن ضعف الفلسطينيين عموما وافتقادهم للدعم في العالم، وهذه حال العرب والمسلمين عموما.
مندوب اسرائيل انموذج فج للدبلوماسية الإسرائيلية، اذ يقوم بتوظيف الأردن والتغزل به في سياق مناكفة الفلسطينيين، ويقوم فوق ذلك بعقد مقارنات ضمنية بين بلدين، ويتناسى -هنا- الفرق بين شعب تحت الاحتلال، ومايعانيه، وبقية الشعوب، لكنها لعبة تشويه السمعة التي يجيدها الإسرائيليون للقول، إن هناك فرقا بين عربي وعربي، بغير التقوى طبعا!.
اسرائيل في مجلس الأمن مرتاحة كما هومعروف، فالدول الكبرى تقف إلى صالحها، والفيتو الأمريكي يتنزل عند كل قرار، والمؤكد -هنا- ان المؤسسة الدولية طيعة وتتبع الإرادة الدولية جراء النفوذ السياسي والمالي، ولايمكن هنا المراهنة على تغيير جذري في المنطقة اتكاءً على هكذا مؤسسات.
لايعني هذا من جهة أخرى ترك هذا المحفل السياسي والدبلوماسي، لقوى أخرى، ومن هنا فإن وجود الأردن في مجلس الامن هام جدا، ولايجوز الانتقاص من هذه العضوية المؤقتة؛ لأن وجود الأردن يساعد كثيرا في بلورة المواقف، خصوصا، في ظل المقايضات والتبادلات التي تجري على صعيد التصويت، وهي ليست عضوية فخرية شكلية، لاقيمة لها في النهاية، مثلما يظن البعض، وفي ظنهم اثم.
العالم العربي مهدد من شرقه إلى غربه، فيما العرب غائبون بقوة عن القرار في العالم، فلا أسعفهم المال، ولا أنقذتهم الثروات، ولا رأيناهم يؤثرون سياسيا، فيما الدول العربية التي لها احترام عالمي، كما الأردن، تعاني من ضآلة الموارد، ومحدودية المساحات المتاحة للحركة؛ جراء أوضاعها وظروفها الصعبة.
(الدستور)