آخر المستجدات
"غاز العدو احتلال" تطالب باستعادة الأسرى الأردنيين.. والغاء اتفاقية الغاز ومحاكمة المسؤولين عنها تواصل الاحتجاجات في الرمثا: اغلاق طرق رئيسة بالاطارات المشتعلة.. والدرك يطلق الغاز المسيل للدموع احتجاجات لبنان تتصاعد.. و"اتفاق حكومي" على قرارات إصلاحية د. توقه يكتب عن: البيروقراطية والمشاكل الإدارية في الأردن الوطنية للأسرى الأردنيين تطالب الحكومة بالغاء الاتفاقيات مع الاحتلال الصهيوني الرزاز : التوصل لصيغة توافقية لنظام الخدمة المدنية ضرورة الرحاحلة لـ الاردن24: خدمات الضمان العام القادم الكترونية.. وخطة لشمول كافة القطاعات النقباء: تفاهمات مع الحكومة حول "العلاوة الفنية" و"الخدمة المدنية" لبنان: ثورة إستعادة الكرامة ...والأموال المنهوبة بعد شكاوى "الكباتن".. النقل تخاطب شركات التطبيقات الذكية وتؤكد: الغاء التصريح مسؤولية الهيئة سطو مسلح على فرع بنك في المحطة وسلب مبلغ مالي وقفة احتجاجية أمام محكمة أمن الدولة بالتزامن مع جلسة ابو ردنية والعيسى مواطنون يتهمون الزراعة بالسماح بقطع أشجار سنديان عمرها ١٠٠٠ سنة.. والوزارة تنفي سائقو التربية يواصلون اضرابهم: اجراءات لذرّ الرماد في العيون - صور شاهد- صلوات علنية للمستوطنين داخل الأقصى واعتداء على المرابطين فرح ينتقد تعاطي الخارجية مع ملف الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال العبادي لـ الاردن24: تصريحات الرزاز تعاكس الواقع.. ونسمع جعجعة ولا نرى طحنا الأردن سيتسلم أراضي الباقورة والغمر في العاشر من الشهر القادم آلاف المستوطنين يقتحمون حائط البراق بالقدس المحتلة المواصفات: مواصفات قياسية لبطاريات الهايبرد خلال 6 أشهر
عـاجـل :

الدقامسة في نيويورك أيضًا!

ماهر أبو طير
لم اسمع خطابا يفيض بالأكاذيب -في حياتي- مثل خطاب المندوب الإسرائيلي في الأمم المتحدة، في افتتاح جلسة مجلس الأمن لجلسته السنوية حول قضايا الشرق الأوسط وسورية.
خطاب المندوب الإسرائيلي -على الرغم من اعتباره اعتياديا من جانب من يتابعون الامم المتحدة ومجلس الامن، بمعنى انه معتاد من حيث مفرداته- الا انه كان مفاجئا بسقف اتهاماته للعرب عموما.
المندوب الإسرائيلي أراد أن يقول للعالم خلال الجلسة، إن العالم العربي «خارب من بيت أهله» وقبل أن تأتي إسرائيل، ولهذا قال، إن هذا عالم يحكمه الطغاة، ويغرق في الحروب السنية والشيعية ويعيش على التطرف والقاعدة وغيرها من تنظيمات كما حماس وفتح، وفقا لمنطوقه، ويتم فيه اضطهاد المسيحيين العرب، فوق غياب العدالة والحياة الكريمة.
يريد ان يقول، إن اسرائيل ليست السبب في صراعات المنطقة، وإنها جزيرة الاستقرار في هذه المنطقة، الى درجة رغبة العرب والمسلمين بالهروب واللجوء الى اسرائيل وفقا لتعبيره!.
بخبث شديد ولأن الاردن يرأس الجلسة امضى المندوب دقائق طويلة وهو يتحدث بإيجابية عن الأردن مستذكرا مافعله الجندي احمد الدقامسة ضد الطالبات الإسرائيليات ومادحا موقف الملك الحسين باعتباره ندّد بالحادثة وقام بزيارة اسرائيل وتعزية أهالي الطالبات.
كل كلامه عن الأردن كان في معرض توجيه الاتهامات للجانب الفلسطيني مقترحا على الرئيس محمود عباس أنْ يتعلم من الملك الراحل بدلا من تلقين الفلسطينيين ثقافة الإرهاب والقتل، في حياتهم، مستنكرا جحود الفلسطينيين لاسرائيل التي تقدم لهم فرص العمل ومال الضرائب كي يعيشوا، لكنهم يصرون على ألا يعيشوا!.
اسرائيل برغم معاناتها هذه الايام في المجتمع الدولي الا انها تدير وجودها الدولي بشكل جيد عبر تحالفاتها، وعبر تعاقداتها مع شركات دعاية وإعلان كبرى في الولايات المتحدة للترويج للخطاب الاسرائيلي، ومقابله فإن العالم العربي يغيب، وكل هذا الثراء لايتم توظيفه إعلاميا ولاسياسيا من أجل القضايا العربية عموما.
لا أدل على ذلك من ضعف كلمة مندوب فلسطين، أمام المندوب الإسرائيلي، ولضعف النص هنا اسباب واعتبارات ليست شخصية، بقدر تعبيرها عن ضعف الفلسطينيين عموما وافتقادهم للدعم في العالم، وهذه حال العرب والمسلمين عموما.
مندوب اسرائيل انموذج فج للدبلوماسية الإسرائيلية، اذ يقوم بتوظيف الأردن والتغزل به في سياق مناكفة الفلسطينيين، ويقوم فوق ذلك بعقد مقارنات ضمنية بين بلدين، ويتناسى -هنا- الفرق بين شعب تحت الاحتلال، ومايعانيه، وبقية الشعوب، لكنها لعبة تشويه السمعة التي يجيدها الإسرائيليون للقول، إن هناك فرقا بين عربي وعربي، بغير التقوى طبعا!.
اسرائيل في مجلس الأمن مرتاحة كما هومعروف، فالدول الكبرى تقف إلى صالحها، والفيتو الأمريكي يتنزل عند كل قرار، والمؤكد -هنا- ان المؤسسة الدولية طيعة وتتبع الإرادة الدولية جراء النفوذ السياسي والمالي، ولايمكن هنا المراهنة على تغيير جذري في المنطقة اتكاءً على هكذا مؤسسات.
لايعني هذا من جهة أخرى ترك هذا المحفل السياسي والدبلوماسي، لقوى أخرى، ومن هنا فإن وجود الأردن في مجلس الامن هام جدا، ولايجوز الانتقاص من هذه العضوية المؤقتة؛ لأن وجود الأردن يساعد كثيرا في بلورة المواقف، خصوصا، في ظل المقايضات والتبادلات التي تجري على صعيد التصويت، وهي ليست عضوية فخرية شكلية، لاقيمة لها في النهاية، مثلما يظن البعض، وفي ظنهم اثم.
العالم العربي مهدد من شرقه إلى غربه، فيما العرب غائبون بقوة عن القرار في العالم، فلا أسعفهم المال، ولا أنقذتهم الثروات، ولا رأيناهم يؤثرون سياسيا، فيما الدول العربية التي لها احترام عالمي، كما الأردن، تعاني من ضآلة الموارد، ومحدودية المساحات المتاحة للحركة؛ جراء أوضاعها وظروفها الصعبة.
(الدستور)