آخر المستجدات
الخارجية تباشر اجراءات نقل جثمان أردنية توفيت في ماليزيا طلبة الشامل يحتجون على نوعية الامتحان.. وعطية يطالب المعاني بانصافهم الاحتلال: القبة الحديدية اعترضت صواريخ اطلقت من غزة صدور أسس وآليات تقديم الخدمات ضمن برنامج الدعم التكميلي "تكافل" بينو يحذّر من الجريمة المنظمة.. ويسأل: لماذا يُترك أصحاب الأسبقيات ويُلاحق الغارمون؟! #اغلاق_النوادي_الليلية يجتاح وسائل التواصل الاجتماعي: حكومة النهضة تلاحق قائلي الكلام فقط! الشواربة يعلن التوافق على تخصيص (3) مليون دينار للتجار المتضررين من غرق عمان المعلمين تلتقي المعاني وتقدم مقترحا لتمويل علاوة الـ50%.. وترفض ربطها بالمسار المهني داود كتّاب يكتب في الواشنطن بوست: لماذا لم أتفاجأ من الإهانة الإسرائيلية للنائب رشيدة طليب؟! السودان يسطر تاريخه الجديد.. توقيع وثائق الفترة الانتقالية الزعبي لـ الاردن24: سنحلّ مشكلة المياه في محافظات الشمال نهاية العام.. ولن نتهاون بأي تلاعب ارتفاع بطالة الشباب الأردني إلى أعلى المستويات العالمية الصبيحي لـ الاردن24: دراسة لاخضاع كافة العاملين في أوبر وكريم للضمان أصحاب التكاسي يتهمون الحكومة بالتنصل من وعودها.. وتلويح بإجراءات تصعيدية احتجاجا على التطبيقات الذكية‎ ‎خريجو تخصص معلم الصف يعلنون عن بدء اعتصام مفتوح أمام مبنى وزارة التربية ويتهمونها بالتنصل من وعودها‎ الكباريتي يكشف معيقات دخول المنتجات الأردنية للسوق العراقي.. ويطالب الحكومة بوضع الحلول المعاني ل الأردن 24: لجنة مشتركة مع نقابة المعلمين لبحث كافة الملفات ومنها علاوة ال 50% أيام سودانية.. من انتفاضة الخبز إلى "العهد الجديد" 3 دونمات شرط إقامة المستشفيات والمدارس اعتصام ليلي في المفرق للافراج عن المعتقلين .. ورفضا لاملاءات صندوق النقد - صور
عـاجـل :

(الدرك) .. فوق حدود الطاقة والتحمل

أمجد المجالي
مرة جديدة، أجدني ملزماً، أخلاقياً ومهنياً، على الكتابة عن الدور الكبير والمسؤول الذي تقوم به مديرية الدرك، وفي هذا الجانب أخص الاتحاد الرياضي ووحدة امن الملاعب، فالأعباء كبيرة والجهود المبذولة تفوق في كثير من الأحيان حدود التحمل نسبة للطاقات الجسدية والذهنية.

ما يقوم به مرتب الدرك من جهود لتأمين أنشطة ومباريات كرة القدم يفوق الوصف، فالواجب يبدأ قبل ساعات طويلة من انطلاق الحدث ويمتد حتى ساعات بعد نهايته، والهدف والغاية توفير أقصى درجات السلامة والأمان للمنظومة كافة، جماهير ولاعبين واداريين وحكام، وعلى حساب الجهد والتعب.

ولا ينتظر مرتب الدرك الشكر والامتنان على كل ما يقوم به من جهد، ذلك انه يدرك أن ذلك الواجب هو مقدس ولا يعلوه أي واجب، وأن سعادته وبهجته تنبع من احساس بث الامان والراحة والطمأنينة، وعليه فإنه ينتظر منا وخصوصاً اعلام وجماهير أن نبادل ذلك الجهد الذي يفوق طاقات التحمل الجسدي والذهني، بالتقدير والثناء وأن لا يتم التصيد في الماء العكر.

هو الجهاز الذي نعتز ونفاخر به، فمجرد رؤية منتسبيه يتملكك شعور الطمأنينة الممزوج بالزهو والامتنان، وله نوجه في كل في كل صباح ومساء، الى قيادته ومرتباته، تحية اعتزاز لما يبذل من جهد وعطاء مقدر لدى الاردنيين كافة، وهنا يكمن بيت القصيد.