آخر المستجدات
الكيلاني لـ الاردن24: النقابات سلمت ملفّ انتخاباتها لرئيس مجلس النقباء.. وملزمون بأي قرار آلاف الإسرائيليين يحتجون مطالبين نتنياهو بالاستقالة تحذير هام من دائرة الأرصاد الجوية - تفاصيل انتقال كورونا من الأسطح.. دراسة جديدة تثير جدلا بؤر انتشار الأمراض في محطات التنقية تهدد الأمن الصحي لقاطني "سكن كريم" في أبو علندا جابر: الإعلان عن أسماء الدول المتفق على التواصل معها وبروتوكول فتح المطار قريبا شقيق راكان محمود يؤكد للأردن24 عدم معرفة أسباب اعتقاله حتى الآن تفاصيل عزل عمارة النزهة بعد تسجيل أول إصابة بالكورونا منذ 8 أيام الحكومة : تعيين 52 وزيرا في عامين ليس هدرا للمال العام الكنيست: أمريكا ليست مهتمة حاليًا بتطبيق خطة الضم تعرض دوريات مكافحة التهريب لإطلاق الرصاص وضبط المهربين نقيب المهندسين: نطالب بالافراج الفوري عن أحمد يوسف الطراونة.. ونريد أن نكون دولة قانون ومؤسسات الحكومة: سجلنا اصابة محلية.. ولن ننتقل إلى مستوى "منخفض الخطورة" خطأ في امتحان الأحياء للتوجيهي وشكاوى من تأخر تصحيحه.. والتربية لا تجيب غرب عمان تؤجل النظر في قضية طلب حلّ مجلس نقابة المعلمين نداء الصرايرة للمقتدرين.. دعوة متجددة لدعم صندوق همة وطن القبض على شخص سلب مبلغاً مالياً من داخل صيدلية تحت التهديد عاملون مع اوبر وكريم يعتصمون ويغلقون تطبيقاتهم.. ويطالبون النقل بالتدخل - صور مهندسون أمام النقابات: كلنا أحمد يوسف الطراونة - صور الضريبة تنفي اعادة فرض ضريبة مبيعات على الكمامات والمعقمات

الداعية «كوفي عنان»

أحمد حسن الزعبي
أعتقد أن لقب مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية كان فضفاضاَ عليه ، فبعد شهرين من اجتماعات ولقاءات وزيارات الى عواصم في المحيط الإقليمي كان يلقي خلالها بتصريحات مقتضبة، قيمتها السياسية تتساوى مع القيمة الغذائية «للخيار « قام وعرف الدمّ بالدّم..
شهران كاملان لم نستفد من طول هذا الرجل الفارع ولا من خبرته السياسية سوى اننا اكتشفنا انه يصلح لأن يكون داعية لا وسيطاً سياسيا...ففي كل تصريح «يدعو الاطراف الى التهدئة»، وأحياناً «يدعوهم لضبط النفس»..وفي مرة ثالثة «يدعو النظام الى سحب المظاهر المسلّحة»، وفي مرة رابعة يدعو «المعارضة بالالتزام بوقف اطلاق النار»، ولم يبق الا ان يدعو الجميع بالهداية الى الطريق القويم .. حتى لكثرة دعوته و»دروشته» الدولية، صرت اتخيله يطل علينا في المرة القادمة وهو يرتدي «دشداشة» قصيرة وطاقية وفي جيبه العلوي سواك ودفتر لجمع التبرعات ..
كل هذه الأمنيات والتصريحات « الرخوة» تصدر عنه وهو يضع رجلاً على رجل في نيويورك حيث لا يرى ولا يسمع ولا يحس بالوجع المتبخر من احياء حمص ودمشق.. واذا اردنا ان ننصفه فإن الانجاز الوحيد الذي قام به حتى الآن : هو نشر 30 مراقباً دولياً في ارجاء سوريا ..( ثلاثون مراقباً لا يكفون لمراقبة قاعة امتحان وليس مراقبة وطن ينام ويصحو على لون الدم)...
يذكرني كوفي عنان.. بـ»طول باله»..بطبيب طوارىء «حاصل على شهادة من جامعة يا هملالي»، هذا الطبيب ضعيف القلب لا يقوى على مشهد الدم أو اخاطة الجروح..و عندما يحضرون له حالة طارئة ناتجة عن حادث سير او سقوط عن مرتفع..كان يغمض عينيه عن مشهد الدم ويسأل المريض اسئلة بعيدة كل البعد عن حالته الصحية مثل « شو تعشيت مبارح»؟؟؟...»من امتى بلّش معك المغص»؟؟؟...معك سكري؟...طيب اكتبلك دواء للقحة؟؟..ثم يغيب في مستودعات المستشفى ساعات طويلة متوارياً عن الانظار بحجة احضار «بربيش للمغذي» ..وهكذا حتى يحضر أهل المريض طبيباً آخر او ينتقل «المصاب» الى مثواه الأخير...
مستر كوفي عنان..ارجوك ركّز معنا..هل تقدر على تشخيص حالة «الشام» ام لا ؟؟؟.. فقط قل لنا اين مكمن النزف؟ ..ونحن نخيط الجرح بأهدابنا...!!

ahmedalzoubi@hotmail.com
الرأى
 
Developed By : VERTEX Technologies