آخر المستجدات
فيروس كورونا: أسعار النفط في أدنى مستوياتها خلال 18 عاما الصحة العالمية تدعو للاستمرار بتقديم الخدمات الصحية إلى جانب مكافحة كورونا مدارس خاصة تهدد أولياء أمور طلبة بحجب الخدمة عن أبنائهم في حال عدم دفع الأقساط كاملة! د. بني هاني يكتب: أما آن للعقل المشنوق أن يترجل - الجزء الأول وزير الصحة يعلن تسجيل وفاة خامسة بفيروس كورونا.. و(9) اصابات جديدة في الاردن الفراية: أنهينا المرحلة الأولى من اخلاء فنادق الحجر.. وعزل اربد جاء حفاظا على مواطنيها الحكومة توضح آلية إصدار التصاريح الإلكترونية للتنقل موسم القطاف في ظل حظر التجول.. من يغيث المزارع؟ غرفة تجارة عمان والبرجوازية الطُفيلية الحجر على (100) شخص من مخالطي بنايتي اربد.. وسحب مئات العينات العضايلة معلنا ارتفاع عدد وفايات كورونا: الأيام القادمة حاسمة.. والأمور مازالت تحت السيطرة تسجيل وفاة رابعة بكورونا في الاردن والاولى بمستشفى الملك المؤسس التعليم العالي توجه عدة رسائل للطلبة الأردنيين في الخارج الحكومة تسمح بانتاج خبز الحمام والكعك بشروط.. والطلب على الخبز تراجع بنسبة 80% البستنجي: أكثر من ٥٠٠ مستثمر لديهم بضائع عالقة في العقبة الخلايلة: 50 ألف أسرة محتاجة استفادت من صندوق الزكاة خلال الأيام الماضية الكيلاني لـ الاردن24: مازلنا نعاني من نقص الكمامات.. والوزير وعد بتأمين كميات كبيرة التربية لـ الاردن24: سننتقل إلى مرحلة جديدة في التعليم عن بعد المركزي يصدر تعليمات تنظيم خدمة الحوالات لشركات الصرافة العوران يحذّر من التخبط في منح التصاريح للمزارعين: بعض القائمين على العملية يفتقدون للخبرة
عـاجـل :

الخفاش وتقنية الرادار المتطورة

أ.د يحيى سلامه خريسات
أودع الله سبحانه وتعالى أسراره وعظمته في خلقه، ومنذ العصور الأولى والإنسان يتعلم من محيطه، فهذا هو الغراب يعلم قابيل كيف يواري سوءة أخيه، ومعظم القوانين الفيزيائية التي نعمل بها الآن اكتشفها الإنسان بالصدفة أو بالتحري من الظواهر الكونية المحيطة به.
فعلى سبيل المثال نجد أن الدلافين تحدد أهدافها وتقيس المسافات وتكتشف عالمها المحيط باستخدام الأمواج فوق الصوتية، ومن هنا جاءت التقنيات البشرية والتي تعمل في الماء تعتمد على نفس المبدأ وهو إرسال الأمواج الصوتية والتقاط الصدى ومن ثم قياس الفترة الزمنية مابين إرسال تلك الموجة الصوتية واستقبال الصدى لتحديد المسافة بينها وبين الأجسام الأخرى التي تعوم في الماء أو التي تتواجد في قعر البحار، وبزيادة عدد الموجات في الثانية يستطيع تتبع الأهداف المتحركة ويحدد اتجاها ويتوقع مكان تواجدها لاحقا.
أما الخفاش والذي أوهبه الله بنظام رادار متطور يفوق كل الرادارات البشرية حجما وفعالية يستطيع أن يبصر في الظلام بأذنيه، فهو يرسل الأمواج فوق الصوتية بمعدل ١٠ نبضات في الثانية ويستقبل الصدى ويحدد الأهداف من حوله، ويستطيع الطيران في الكهوف المعتمة، دونما ان يصطدم بالخفافيش التي تطير فيها أيضا، ويستطيع تحديد أهدافه من الحشرات وتتبع حركاتها واصطيادها، فله أذن معقدة تعمل على جمع الموجات المرتدة ذات الترددات العالية وتمررها للدماغ لتكوين صورة عن الأهداف والعالم المحيط به، وبزيادة عدد النبضات بالثانية إلى ٢٠٠ نبضة، يستطيع تتبع الأهداف المتحركة، ولحماية أذنه من الأمواج فوق الصوتية عالية التردد أثناء الإرسال، يغلقها ومن ثم يفتحها أثناء الاستقبال بسرعة فائقة تعجز عنها جميع أجهزة الرادار الحديثة. وبنفس التقنية صمم الانسان الرادار الذي يرسل الأمواج الراديوية العالية لحماية المستقبل والذي يكون عادة فائق الحساسية، فهنالك دائرة تغلقه أثناء الإرسال وتعاود فتحه أثناء الاستقبال.
ومن هنا نلاحظ ان الإنسان يخترع ويتطور كلما حاول الإمعان اكثر في أسرار خلق الله ويحاول اكتشاف العالم من حوله، ومن ثم محاكاة تلك الأنظمة المعقدة التي أودعها الله في خلقه منذ ملايين السنين، مع الفرق الهائل بحجم تلك الأجهزة ومعالجاتها، حيث أنها صغيرة جدا لدى الحيوانات ومهولة لدى الإنسان، مع التفوق الكبير في النوعية والحساسية والحجم لدى الحيوان.
سبحان من أودع سره في أضعف خلقه.
 
Developed By : VERTEX Technologies