آخر المستجدات
38.6 قرش ضريبة مقطوعة متوقعة على البنزين (90) الجزيرة: الفحص الاولي داخل قنصلية السعودية اظهر ادلة بارزة على مقتل جمال خاشقجي سي إن إن: السعودية تستعد للاقرار بمقتل جمال خاشقجي بالخطأ خلال التحقيق معه! اعلان سلسلة فعاليات لالزام الحكومة باستعادة الباقورة والغمر.. وقاسم: اسرائيل تعتبر الاردن جزءا منها مجلس الوزراء يعيد تسجيل كافة العقارات الحكومية باسم خزينة.. وينقل موازنة 17 هيئة مستقلة للموازنة العامّة خليل عطية: أين تطرح مخلفات غسيل الفوسفات؟ النسور لـ الاردن24: نحو 200 شخص عبروا من الاردن الى سوريا عبر جابر /نصيب .. و48 دخلوا الاردن الحباشنة: ربما يكون الرزاز معذورا.. فمن الصعب أن تختلط رائحة عطره برائحة عمال الوطن! ترامب: الملك سلمان قال إنه لا يعرف مصير خاشقجي.. وسأرسل بومبيو إلى السعودية الوزير ابو رمان لـ الاردن24: ربط الثقافة بالشباب ليس تهميشا.. بل لاعطائها اهتماما أوسع اعتصام اهالي طلبة مدرسة الثقة لـ الحكومة: حلّوا مشاكلكم الامنية بعيدا عن ابنائنا - صور النقابات الصحية تمهل الحكومة شهرا.. والوزير الزبن يتعهد بتلبية الممكن منها في أقرب وقت شويكة توضح اسباب الغاء وزارة تطوير القطاع العام.. وتؤكد: ندرس اعادة هيكلة عدة مؤسسات مهندسو التربية يبدأون اضرابا كاملا عن العمل الخصاونة لـ الاردن24: تقييم شامل لخطوط النقل العام.. وكلف التتبع والدفع الالكتروني مرتفعة العاملون في البلديات: اجراءات تصعيدية خلال يومين.. وقرار لجنة الوزارة مرفوض جملة وتفصيلا الحكومة تعلن تفاصيل إتفاق اعادة فتح معبر جابر نصيب الحدودي المستقلة للانتخاب لـ الاردن24: خطة محكمة وترتيبات غير مسبوقة لاجراء انتخابات الموقر افتتاح معبر جابر / نصيب بشكل رسمي.. وبدء عبور مسافرين اردنيين إلى سوريا ابو حسان يسأل الرزاز عن سبب احتفاظه بالفريق الاقتصادي ومعايير التوزير
عـاجـل :

التفاهمات (النيابية - الحكومية) الأربعة!؟

النائب خلود الخطاطبة
كتبت النائب السابق خلود الخطاطبة - 

"التفاهمات" الأربعة بين الحكومة ومن إجتمع في قاعة الصور في مجلس النواب برئاسة رئيس المجلس عاطف الطراونة، لم تأت بجديد يدفع النواب الرافضين لمناقشة الموازنة للعودة عن قرارهم، حتى وإن كان هناك من يؤيدها من النواب الذين حضروا دعوة غداء نائب رئيس الوزراء الدكتور ممدوح العبادي.

يجب أن يتذكر مجلس النواب بان "الخبز خط أحمر" وهي القاعدة التي عملت على أساسها مختلف المجالس النيابية على مدة 20 عاما ماضية، ذلك أن الجميع يدرك حساسية رفع هذه المادة على الفقراء من المواطنين تحديدا، وأنا استغرب الآن بإن ما كان خطا أحمرا أضحى مقبولا لدى البعض من السيدات والسادة والنواب.

"التفاهمات" مع الحكومة يجب أن تكون لمصلحة المواطن، وليس بهدف إيجاد صيغة يقبل بها أعضاء مجلس النواب، فالسؤال المطروح يجب أن يكون كآلاتي "هل أن التفاهمات تحقق مصلحة المواطن وتخفف من وطأة حزمة قرارات رفع الأسعار عليه؟، ويكون الجواب لا ببساطة، ذلك أن "التفاهمات" رمت القنبلة في حضن مجلس النواب ليس أكثر لتزيين القرار الحكومي برفع الدعم.

أول "التفاهمات" يؤكد أن مجلس النواب موافق من حيث المبدأ على رفع الدعم عن الخبز، لإنه قبل بأن يكون هو من يحدد ألية توزيع بدل الدعم على المواطنين، والأصل لا يكون هذا القبول، فمسألة القرار تعود للحكومة وعلى مجلس النواب أن يصحح مسار هذه القرارات والتشريعات وأن لا يكون هو من يصنعها.

قبول المجلس باقرار ألية الدعم سيجعله هو في مواجهة مع المواطنين وتعود الحكومة الى الوراء، لتصبح القضية بدلا من رفع الحكومة الدعم عن الخبز ورفع أسعار كل شيء، الى عدم قدرة مجلس النواب على ايجاد الية "عادلة" تضمن توزيع الدعم على أكبر شريحة من المواطنين، وليس غريبا أن تساهم الحكومة في هذه الحالة بتحشيد المواطنين ضد المجلس وقراراته.

ثاني "التفاهمات" هو تقديم دينارين لمنتفعي صندوق المعونة الوطنية لاغراض التدفئة في فصل الشتاء، وهنا أذكر بان الحكومة أقرت منتصف تشرين ثاني الماضي، معونة الشتاء لمنتفعي الصندوق بقيمة تصل الى نحو 2.5 مليون دينار من أصل قيمة حزمة الأمان الاجتماعي المقررة بالموازنة، أي ان المعونة مقررة سلفا ولا جديد في هذا "التفاهم".

أما ثالث "التفاهمات" بالابقاء على الإعفاء من رسوم الشقق البالغة مساحتها 150 مترا فما دون، فأنا لم أقرأ على مدى الشهور الماضية منذ انطلاق الحديث عن حزمة القرارات الاقتصادية، بإن الإعفاء كان مطلبا للمواطنين وإن كان كذلك فاعتقد أنه ليس أولوية، ولم يكن أصلا من البنود التي اعترض عليها 93 نائبا للقبول بالعودة لمناقشة الموازنة، وكان الأبدى أن يستبدل ب"تفاهم" له أولوية عند المواطنين.

ورابع "التفاهمات" المتمثل باعفاء شريحة مستهلكي الكهرباء تحت 160 كيلو واط في الشهر، فهو يعني شريحة بسيطة جدا من مواطني الطبقة الفقيرة، علما بان الحديث كان يدور حول حماية كامل الطبقة الفقيرة والطبقة المتوسطة من أية أثار لرفع الأسعار على المواطنين، وأعتقد ان الطبقة المتوسطة تستهلك أكثر من هذه القيمة.

اذا اراد مجلس النواب أن يتخلص من الأزمة الذي وضعته فيها الحكومة بتحديد ألية توزيع الدعم البالغة قيمته 171 مليون دينار في موازنة العام 2018 ، فاقترح توزيعه بالشكل التالي: الإبقاء على أسعار الخبز كما هي وتخصيص 130 مليون دينار سنويا لذلك، واستغلال باقي المبلغ في الاعفاءات الطبية للفقراء، وبدل دعم محروقات للفقراء، والا فليترك مجلس النواب القرار للحكومة، حتى لا يصبح هو من تجاوز "الخط الأحمر".